الأحد 26 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
خبيرة تحذر: هذه الجزر غير صالحة للسكنى
أرشيفية
16 مايو 2022 18:59

حذرت الخبيرة فيرجيني دوفا من أن «جزر الهند الغربية هي من بين الجزر الأكثر عرضةً» لخطر الغمر البحري، مشيرةً إلى أن بعض مناطق غوادلوب ومارتينيك قد لا تعود صالحة للسكنى بحلول عام 2040.

تقود أستاذة الجغرافيا بجامعة لاروشيل (غرب فرنسا) التي شاركت في صوغ تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتغير المناخي دراسة ميدانية مع فريقها، بهدف وضع «حلول لتآكل السواحل قائمة على الطبيعة» سعياً إلى الحدّ من تأثيرات التغير المناخي.

وقالت الخبرية في حوار خاص مع وكالة «فرانس برس»: إن «جزر الهند الغربية تعد من أكثر الجزر عرضةً للخطر (...) بفعل ارتفاع مستوى سطح البحر الذي لم يعد من الممكن إيقافه، وكما هي الحال مع ظاهرة تآكل السواحل، سنشهد نوبات من الغمر كتلك التي حصلت في نهاية أبريل في غوادلوب، في حال تزامن هطول الأمطار والمدّ العالي».

وأضافت: في غوادلوب، يشكّل الغمر المزمن خطراً على الميناء والمنطقة الصناعية والتجارية والسكنية التي تمتد من بوانت-آ-بيتر إلى جاري. وسيؤدي ذلك اعتبارأً من سنة 2030 إلى تعطيل أنشطة بعض القطاعات إذا تواصَلَ المسار الحالي للاحترار المناخي، وبين 2060 و2080 ستصل فترات الغمر إلى 180 يوماً في السنة».

وأوضحت أن «يجب وضع خطط الآن للتكيف مع التغير المناخي (...). ما نعمل عليه هنا مع مختبري البحثي هو مشاريع لإيجاد حلول للتآكل قائمة على الطبيعة (...) وعلى المنظومات البيئية للحدّ من أثر التغير المناخي. ولكن يجب أن يكون مفهوماً أن إعادة زراعة الشعب المرجانية واستعادة غابات المانغروف وما إلى ذلك، لن يكون كافيا ما لم نتوقف عن التلويث، وينبغي تالياً حل مشكلة النفايات والصرف الصحي. ففي الميناء، الشعب المرجانية المزروعة «تنفق» بسبب الضغوط البشرية».

ويطرح هذا الأمر كذلك مسألة الإمكانات التي تكون الجهات العامة وخصوصاً الدولة مستعدة لتخصيصها للتكيف مع التغير المناخي، وهي لا ترقى إلى مستوى التحديات.

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©