الأحد 3 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
موحا أشيبان.. من هو؟
موحا أشيبان.. من هو؟
11 مايو 2022 10:47

محمد نجيم (الرباط)
أسس الفنان موحا أشيبان فرقة شعبية مثلت المغرب في المهرجانات والاحتفالات في شتى أنحاء العالم لتقديم رقصة أطلق عليها اسم «أحيدوس» (أشعار من الحياة اليومية على إيقاع رقص جماعي)، قدمها في الولايات المتحدة بحضور الرئيس رولاند ريجان، وكرمته الملكة إليزابيث عام 1981 بوسام «الفنان العالمي»، وبسبب شهرته.. تمت دعوته لحضور كأس العالم لكرة القدم في إسبانيا عام 1982.
ولد موحا أشيبان المقلب من طرف الرئيس الأميركي السابق رولاند ريغان ب «المايسترو» بإحدى القرى المتواضعة في جبال الأطلس المتوسطة والقريبة من بلدة أزرو سنة 1916. ولم يلتحق بأي مدرسة، بل عاش فقيرا وكان يرعى أغنام أسرته في صغره، وقبل أن يتم دعوته للمشاركة في الجيش الفرنسي خلال الحرب العالمية الثانية، وبعد نهاية الحرب عاد الفنان الشعبي موحا أشيبان، صاحب أسرار رقصة «أحيدوس» التي ذاع صيتها، على يده عالميا، إلى بلدته وإلى هوايته التي أوصلت شهرته إلى العالم، فعمل على تأسيس فرقته الموسيقية التي وضع لها القواعد المستمدة من الرقص الشعبي المغربي بخصوصية محلية، فكانت رقصاته الاستعراضية وصيحاته تجذب عشاق «أحيدوس» من مختلف مدن المغرب.
المايسترو
لُقب الراحل موحا أشيبان، بلقب» المايسترو«من طرف الرئيس الأمريكي السابق رولاند ريغان خلال سفره إلى الولايات المتحدة لإحياء حفلٍ يُمثل المغرب وثقافته الشعبية، وحاز إعجاب رولاند ريغان، كما شارك رفقة فرقته الموسيقية لتمثيل بلاده في عدد من الملتقيات والمهرجانات العالمية في بلدان أوروبا وإفريقيا وآسيا وبلدان العالم العربي.
وسام
وصلت شهرة الفنان الشعبي الراحل موحا أشيبان إلى أنحاء العالم، وهو أول مغربي يوقد شعلة حفل افتتاح بطولة العالم لكرة القدم التي نظمت في إسبانيا سنة 1982 لتجسيد الصداقة وحسن الجوار والروابط التاريخية التي تربط بين المغرب واسبانيا، كما حظي موحا أشيبان بتكريم واستقبال رسمي من طرف الملكة إليزابيث التي وشحته سنة 1981 بوسام «الفنان العالمي».
ويقول صالح الوردي، باحث في الثقافة الشعبية: موحا أشيبان أيقونة الفن الشعبي في المغرب، ارتبطت حياته برقصة «أحيدوس» التي تجمع بين الرقص والغناء على إيقاع آلة موسيقية بسيطة محلية الصنع، يطلق عليها«تالونت» أو «البندير» موضحاً أن رقصة أحيدوس معروفة بالحركة والإيقاع المتسارع، وتشارك في تلك الرقصة مجموعة من الرجال والنساء وتتم الرقصة بشكل دائري متماسك يتكلف قائد الفرقة بضبط الإيقاع وخلق لوحات مشبعة بالألوان الزاهية، كما أن أعضاء الفرقة يلبسون ملابس مغربية محلية نابعة من التراث المغربي كالجلباب الأبيض و «البلغة» وهو الحذاء الجلدي الذي يتميز بلونه الأصفر اللون الفاتح.
عاش الراحل الحسن أشيبان حياة الشخصيات العظيمة والمعروفة بتواضعها ونبلها وقربها من الناس البسطاء، وكان كريما لا يبخل على الفقراء في قريته التي توفي فيها سنة 2010، مخلفا وراءه الكثير من عشاق» أحيدوس «ورقصاته الخالدة المرتبطة بالطبيعة وسحر جبال الأطلس.
وقال الوردي: موحا أشيبان أو النسر الراقص كما يلقب به من طرف معارفه، هو حالة خاصة وموهبة من المواهب التي منحها الله للمغرب، ولا يمكن أن يجود الزمان بمثل ما أبدع من رقصات وايقاعات أبهرت العالم، إنه قمة من قمم الفن الشعبي المغربي، الذي أوصل رقصة «أحيدوس» إلى العالمية.
وتواصل فرقة موحا أشيبان حمل مشعل الوالد المؤسس، فبعد رحيل الأب الذي بصم الفرقة ببصمته الخالدة؛ يقوم اليوم ابنه البكر بحمل المشعل وقيادة الفرقة التي تُمثل المغرب وحضارته وثراء ثقافته الشعبية في المحافل الدولية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©