السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا

الدلافين تمرح في أبوظبي

الدلافين تمرح في أبوظبي
12 مارس 2021 00:26

أبوظبي (الاتحاد)

تتميز أبوظبي بموقع استراتيجي على الخليج العربي، وسط مزيج من الظروف الجغرافية والبيئية التي تفضلها بعض الثدييات البحرية مثل الدلافين، التي تعد عاملاً مهماً للمحافظة على الأنواع والموائل البحرية، ومؤشراً على وجود أنظمة بيئية صحية، ونظراً لدورها الهام في تنظيم السلسلة الغذائية، فإن هذه الأنواع لها دور تنظيمي مهم في الحفاظ على صحة النُظم البيئية البحرية.
أكد أحمد الهاشمي، المدير التنفيذي بالإنابة، قطاع التنوع البيولوجي البري والبحري، هيئة البيئة أبوظبي، أنه يوجد بالمياه الإقليمية لإمارة أبوظبي موائل هامة للدلافين، واستناداً إلى المسوحات البحثية التي أجرتها هيئة البيئة - أبوظبي بين عامي 2014 و2017، تم تسجيل ثلاثة أنواع من الدلافين في مياه الإمارة، وهي الدلافين الحدباء، التي يوجد على ظهرها حدبة دهنية، مما يميزها عن الدلافين الأخرى الموجودة في المنطقة، والدلافين قارورية الأنف، والتي يمكن التعرف عليها من خلال بنيتها النحيفة وأنفها الطويل والنحيل الذي يشبه المنقار، وأخيراً خنازير البحر، المعروفة محلياً باسم «فيمة»، التي تعتبر فريدة من نوعها تماماً بين هذه الأنواع الثلاثة، فليس لها زعنفة ظهرية حقيقية، وبدلاً منها تمتلك نتوءاً منخفضاً مغطى بالجلد السميك الذي يحمل عدة خطوط من الدرنات الصغيرة.

ولفت إلى أن هذه البيانات، التي تم جمعها، سلطت الضوء على أن النطاق الساحلي المحدود وتوزيعه القريب من الشاطئ يجعل الدلافين الحدباء، وقارورية الأنف، وخنزير البحر عديم الزعانف، عرضة لمخاطر الإصابة أو النفوق عند وقوعها في شباك الصيد المهجورة أو الاصطدام بالقوارب والسفن، حيث إن  الحدباء تم تصنيفها من قبل القائمة الحمراء للاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة (IUCN) أنها مهددة بالانقراض، في حين يعتبر خنزير البحر من الأنواع المعرضة لخطر الانقراض، وقارورية الأنف من الأنواع القريبة من خطر الانقراض.

الأكبر في العالم
وبالإشارة إلى البيانات التي جمعتها هيئة البيئة - أبوظبي خلال المسوحات السابقة، تم تصنيف أعداد دلافين الحدباء الموجودة في مياه أبوظبي على أنها الأكبر في العالم، حيث وصل عددها إلى 701 دولفين، بالإضافة إلى ذلك، وباستخدام البيانات المقدمة في تقرير 2019 هذا جنباً إلى جنب مع البيانات، التي تم جمعها في السنوات السابقة، تم تقدير للدلافين قارورية الأنف في مياه أبوظبي لأول مرة على مستوى الإمارة.

تكيف مع الظروف
وأوضحت ميثة محمد الهاملي، اختصاصي رئيسي، أنواع الحيوانات والمساكن البحرية المهددة بالانقراض بهيئة البيئة ـ أبوظبي أن دلافين المحيط الهندي الحدباء هي الأكثر شيوعاً والتي تم تسجيلها خلال مسوحات عام 2019، ومن ناحية أخرى، لوحظت دلافين قارورية الأنف وخنزير البحر عديم الزعانف في المنطقة الغربية والشرقية.

تقدير الأعداد
وأضافت: على نطاق أوسع، تؤكد هذه الدراسة القدرة الكبيرة لهذه الأنواع الثلاثة من الدلافين على التكيف مع الظروف البيئية القاسية داخل بيئتها البحرية التي تتعرض للضغوط، من وجهة نظر إقليمية، نقدم التقديرات الأولى لأعداد دلافين قارورية الأنف في الخليج العربي، على المستوى الوطني، حيث كشفنا أن العدد يبلغ 782، وعلى الرغم من عدم تسجيل نفوق الدلافين بأعداد مقلقة، فإنه تم العثور على بعض الدلافين النافقة في شباك صيد غير قانونية، وتساهم هذه المعلومات في تطوير الجهود، التي قمنا بها خلال الفترة ما بين 2014و2016 لتقدير أعداد دلافين المحيط الهندي الحدباء في مياه أبوظبي، وزيادة  المعرفة عن الدلافين الساحلية في هذه المنطقة الساحلية المهمة، ونظراً لأهمية الموقع والظروف البيئية في تشكيل توزيع الدلافين ووفرتها، يجب أن يكون الحفاظ على الموائل الكافية لدعم السلسلة الغذائية للحفاظ على تجمعات الدلافين وخنازير البحر في المياه الساحلية لإمارة أبوظبي، ربما تكون محمية مروح البحرية للمحيط الحيوي، ومحمية الياسات البحرية في المنطقة الوسطى ومنطقة الظفرة قد نجحتا في ضمان وجود الغذاء للدلافين، كما أن لهما دوراً مهماً في الحفاظ على جزء من موطن الدلافين الحالي في الحاضر والمستقبل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©