الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
ما هو التحالف الرباعي «كواد»؟
جوبايدن خلال قمة «كواد» في قصر كانتاي بطوكيو
24 مايو 2022 15:31

اجتمع وزراء خارجية الولايات المتحدة والهند وأستراليا واليابان في طوكيو الثلاثاء، في إطار الاتفاق الرباعي (كواد) بهدف تعزيز هذا التحالف الذي أطلق لمواجهة توسع نفوذ الصين في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.
شهد التحالف تقلبات في السنوات الماضية، لكنه اكتسب زخماً جديداً في أعقاب اشتباكات حدودية بين الهند والصين في 2020 وبعد تصعيد في المواجهات الدبلوماسية والتجارية بين أستراليا وبكين.
تقول الدول الأعضاء إن التحالف ليس «ناتو آسيوي»، وتعتبره مجموعة يمكن أن تقدم لدول أخرى في المنطقة بديلاً عن الصين في مجالات مثل مكافحة كوفيد-19 والإغاثة من الكوارث والأمن المعلوماتي.


- جذور تعود إلى ما بعد تسونامي 2004 

اجتمعت هذه الدول الأربع للمرة الأولى لتوحيد عمليات الإغاثة بعدما تسبب زلزال ضرب إندونيسيا في 26 يناير 2004 تبعه تسونامي على طول الساحل الشرقي للهند، ما أسفر عن مقتل حوالى 230 ألف شخص.
وبعد ثلاث سنوات، شكّلت الدول الأربع «الحوار الأمني الرباعي». ويُعد رئيس الوزراء الياباني آنذاك، شينزو آبي، بمثابة قوة الدفع في ذلك الجهد.
كانت المهمة الرئيسية للتحالف الرباعي إجراء مناورات بحرية مشتركة كجزء من تدريبات مالابار الثنائية القائمة بين الولايات المتحدة والهند.
لكن في العام التالي، انسحب رئيس الوزراء الأسترالي آنذاك كيفن راد من التحالف؛ إذ لم يكن يريد أن تكون بلاده جزءاً من مجموعة ينظر إليها على أنها تتحدى الصين التي أصبحت شريكاً اقتصادياً مهماً لأستراليا.


- عودة أستراليا 

وبعد عقد، دفعت المحاولات الصينية المتزايد لبناء شبكات إقليمية وتوسيع نفوذها العسكري، خصوصاً في بحر الصين الجنوبي، إضافة إلى خوضها اشتباكات عنيفة مع الهند، بالدول الأربع إلى إعادة إحياء التحالف مع التزام أقوى من كانبيرا هذه المرة.
وشاركت هذه الدول في تدريبات مالابار 2020، ما عزز صورة المجموعة على أنها تحالف عسكري.
ردت الصين معتبرة التحالف تجمعاً على غرار منظمات الحرب الباردة يسعى لاحتواء الصين.


- بصمة بايدن 

وفي وقت بذلت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بعض الجهود للحفاظ على التحالف الرباعي، ذهب جو بايدن إلى أبعد من ذلك وعقد أول قمة لقادة هذا التحالف افتراضياً في مارس 2021، بعد أسابيع فقط من توليه الرئاسة الأميركية.
وفي سبتمبر 2021، التقى الأربعة حضورياً في واشنطن، ما أدى إلى تعزيز التحالف، لكن دون الإعلان عن قيام ائتلاف رسمي.
وكان ذلك بمثابة مثال على استراتيجية واشنطن الجديدة لبناء ائتلافات مع دول ومؤسسات حول أهداف مشتركة محددة، بدلاً من تحالفات عسكرية تقليدية.

 

 

          

 
 

المصدر: آ ف ب
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©