الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

إعلان الحكومة الجديدة في فرنسا

إعلان الحكومة الجديدة في فرنسا
20 مايو 2022 19:38

باريس (وكالات) 

عيّن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم، وزيري خارجية ودفاع جديدين في الحكومة التي ترأسها إليزابيت بورن، على أمل إحداث زخم إيجابي يتيح له الحفاظ على أغلبية برلمانية في الانتخابات التشريعية الشهر المقبل.
واختار ماكرون سفيرة فرنسا في لندن كاترين كولونا لتكون وزيرة للخارجية، وهو ما يجعلها ثاني امرأة تتولى هذا المنصب المرموق.
كما أعلن قصر الإليزيه تكليف الوزير السابق لأقاليم ما وراء البحار سيباستيان ليكورنو حقيبة الدفاع، خلفاً لفلورانس بارلي.
ويأتي التغيير في الخارجية مع اقتراب نهاية الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي الذي بدأت وحدته تتصدع، مع إخفاقه حتى الآن في اعتماد حزمة عقوبات سادسة على روسيا.
وفي خضم النزاع بين موسكو وكييف، تعهدت كولونا أن تتحرك بفاعلية في الملف، فيما عمل الرئيس إيمانويل ماكرون على إبقاء قناة دبلوماسية مفتوحة مع الكرملين.
ويتطلع الرئيس الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية في 24 أبريل بنسبة 58.55 في المئة من الأصوات، للحفاظ على أغلبية برلمانية من أجل المضي قدماً في أجندته الإصلاحية المحلية التي تشمل تغييرات في نظام الرعاية الاجتماعية والمعاشات التقاعدية، فضلاً عن خفض الضرائب.
جاءت المفاجأة الأكبر في وزارة التعليم، حيث حلّ الأكاديمي الشهير باب ندياي، الخبير في التاريخ الاستعماري والعلاقات العرقية، خلفاً لليميني جان ميشال بلانكيه.
ووصفت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن تعيينه بأنه «الخطوة الأخيرة في تفكيك بلدنا وقيمه ومستقبله». وعيّن ماكرون، البالغ 44 عاماً، وزيرة العمل السابقة إليزابيت بورن رئيسة للوزراء، وهي المرة الأولى التي تتولى فيها امرأة المنصب في فرنسا منذ أكثر من 30 عاماً والمرة الثانية فقط في تاريخ البلاد.
واتهمت شخصيات معارضة ماكرون بتأجيل تسمية حكومة جديدة عمداً، بعد نحو أربعة أسابيع من انتصاره الانتخابي في مواجهة زعيمة اليمين المتطرف لوبن.
وحظيت المسألة بتغطية إعلامية محمومة في الأيام الأخيرة، طغت على حملة الانتخابات البرلمانية وأنشطة ومواقف أحزاب المعارضة.
ومن المتوقع أن يواجه حزب ماكرون الوسطي أكبر تحد له في انتخابات الشهر المقبل من اليسار الذي شكّل مؤخراً جبهة جديدة.
ويتطلع رئيس حزب «فرنسا المتمردة» جان لوك ميلانشون إلى تحقيق انتصار في الانتخابات البرلمانية يومي 12 و19 يونيو بعد احتلاله المركز الثالث في الانتخابات الرئاسية.
وأقنع ميلانشون مؤخراً الأحزاب الاشتراكية والشيوعية وحزب الخضر بالدخول في تحالف، تحت قيادته، يوحد اليسار في جبهة لأول مرة منذ عقود. واعتبر الزعيم اليساري أن الحكومة الجديدة لا تمثل «لا جرأة ولا تجديداً، جميعهم فاترون ورماديون». وأضاف متوعداً: «كل شيء سيتغير خلال شهر».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©