الخميس 11 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

سوريا.. هل تعود للحاضنة العربية في 2022؟

سوريا.. هل تعود للحاضنة العربية في 2022؟
31 ديسمبر 2021 01:36

عبدالله أبوضيف (القاهرة)

شهدت سوريا خلال 2021 تطورات كبيرة، لاسيما على صعيد العلاقات مع عدد من دول المنطقة، إيذاناً ببدء عودتها التدريجية لحاضنتها العربية، فيما سجّلت أدنى حصيلة ضحايا سنوية منذ اندلاع النزاع السوري، قبل أكثر من عشر سنوات.
وشكلت زيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد وزير الخارجية والتعاون الدولي، على رأس وفد إلى سوريا، واللقاء الذي جمعه والرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، حدثاً بارزاً في 2021. والزيارة جاءت تأكيداً على دعم دولة الإمارات لجهود الاستقرار في سوريا، وبما يشكل دفعة للعمل العربي المشترك، الأمر الذي ينعكس بدوره على الأمن القومي العربي في ظل التحديات التي تهدد المنطقة.
وثمّن مسؤولون ومراقبون سوريون تلك الزيارة التي وصفوها بالبنّاءة، والتي تأتي في وقت دقيق ومهم في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة والعالم بشكل عام، مبرزين في الوقت نفسه تعويل بلادهم على دور إماراتي كبير في إطار عودة سوريا للحضن العربي، في مواجهة التدخلات الخارجية التي تشهدها المنطقة، وبما تشكله سوريا من ثقل في العمل العربي المشترك، بمعطيات التاريخ والجغرافيا.
وتأمل سوريا، إلى جانب الانفتاحات الأخيرة من كثير من الدول العربية، أن تكون 2022 بداية لحل سياسي ينهي الأزمة الإنسانية المستفحلة خلال السنوات الأخيرة، فيما يشهد أيضاً حضور مسؤوليها مؤتمر الطاقة المتجددة الذي يعقد في الإمارات مطلع عام 2022.
فيما شهدت سوريا أيضاً خلال 2021 إعادة التعاون معها مع المنظمات الدولية، كان أبرزها قرار المنظمة الدولية للشرطة الجنائية «الإنتربول» بإعادة التعاون مع سوريا ودمجها في نظام معلوماتها، فيما تراجعت نسب القتلى جراء الحرب إلى أدنى مستوياتها خلال العشرة أعوام الأخيرة لتسجل 3700 قتيل.
وفي هذا السياق، قال المحلل السياسي السوري إبراهيم أحمد: إن أغلب دول العالم والمنظمات الدولية سئمت من الوضع داخل سوريا، خصوصاً مع تضرر الجميع من هذا الوضع، بتحوله في أرض الواقع إلى إرهاب وفقر وهجرة غير شرعية ووفاة للآلاف سنوياً، الأمر الذي دفع الجميع للتعاون لإنهاء هذا الصراع خلال 2021، فيما يأمل الشعب السوري أن يشهد العام الجديد انفراجة سياسية.
وشهدت دمشق إعادة فتح العديد من السفارات العربية والإقليمية مرة أخرى، فيما تواصل الجانب السوري مع الأميركي لأول مرة في إطار صفقة مرور الغاز المصري إلى لبنان عبر الأراضي السورية، رغم العقوبات الاقتصادية.
وتوقع المحلل السياسي السوري لـ«الاتحاد» عودة مشاركة سوريا في المؤتمرات الإقليمية بداية من 2022، وإمكانية عودتها للجامعة العربية. واعتبر أن ذلك سيكون بمثابة استئناف الحياة في سوريا، وبدء تفعيل القرارات الأممية لإنهاء نزاع استمر 10 سنوات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©