الإثنين 30 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

انطلاق فعاليات مهرجان الظفرة للكتاب 2022

انطلاق فعاليات مهرجان الظفرة للكتاب 2022
6 ديسمبر 2022 02:14

إيهاب الرفاعي، سعد عبدالراضي (منطقة الظفرة)

برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، انطلقت، صباح أمس بالحديقة العامة في مدينة زايد، فعاليات مهرجان الظفرة للكتاب 2022 الذي ينظمه مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، ويستمر حتى التاسع من شهر ديسمبر الجاري.
ويتضمن المهرجان مجموعة متنوعة من الفعاليات والبرامج، بجانب الأجنحة المختلفة في موقع المهرجان الذي ينطلق تحت شعار «يسقي الظفرة ويرويها»، المأخوذ من إحدى قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وفيها يتجلى الاعتزاز والفخر بمنطقة الظفرة، ليجعلها وجهة ثقافية وسياحية وتاريخية بارزة للزوّار من داخل الدولة وخارجها.
وكان الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، قد أكد أن مهرجان الظفرة للكتاب 2022 يأتي في دورته الثالثة ليمثّل امتداداً لمعرض الظفرة للكتاب الذي نظمه المركز في دورتين سابقتين، واتساقاً مع التنامي المطرد للمجتمع الثقافي والقرائي في المنطقة، ليُقدم نسخة متجدّدة من الحدث تنهل من الموروث الثقافي المحلي الغني، وتعزّز الانتماء والإبداع والابتكار، وتحتفي بالأدب والكتاب، لتتبوّأ مكانتها اللائقة في المشهد الثقافي للدولة، وتقدّم فرصة فريدة للاستمتاع بالكتاب بمختلف أشكاله. وأشار إلى أن الظفرة تُمثل جزءاً مهماً من تاريخ إمارة أبوظبي، وقد شهدت العديد من الأحداث والتفاعلات التاريخية والاجتماعية التي ستظل حاضرة في ذاكرة الوطن، إذ حظيت باهتمام كبير من الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي عمل على تشييد نهضتها، كما نظم الشعر حولها. وقد عكست قصيدته الشهيرة المغنّاة «يعل نو بانت مزونه»، فكره ورؤيته لمكانة الظفرة ودورها في مسيرة النماء والازدهار بدولة الإمارات، وهي المسيرة التي أكملتها القيادة الحكيمة لتصبح دولة الإمارات في مقدّمة دول العالم المتطوّرة التي ترتقي بإنجازاتها ونجاحاتها. لذا فإن حضور منطقة الظفرة على الساحة الثقافية، يعبّر عن الرمزية الكبيرة التي تمثلها، وسيقدّم المهرجان لزوّاره تجربة ثرية بالفعّاليات الثقافية والأدبية والتفاعلية المتنوّعة، وتدعم حركة النشر، كما تستهدف بشكل أساسي فئة الشباب والناشئة، للتعريف بقيم المجتمع الإماراتي وتعزيز الهوية الوطنية.

 برامج متميزة 
وأوضحت عائشة عيد المزروعي، مدير إدارة الفعاليات ومعارض الكتاب بالإنابة في مركز أبوظبي للغة العربية، أن مهرجان الظفرة للكتاب، والذي ينطلق هذا العام تحت شعار «يسقي الظفرة ويرويها» بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، يتميز بالعديد من الفعاليات والبرامج المتميزة، بجانب إقامته في الحديقة العامة بمدينة زايد، حيث الموقع المتميز كمتنفس طبيعي وملتقى للأسر والعائلات والأفراد في منطقة الظفرة.وأضافت المزروعي أن المهرجان يتضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتنوعة والمختلفة من عروض موسيقية متنقلة بجانب الركن الفني والتعليمي والترفيهي، بالإضافة إلى برنامج أصوات أحبتها الناس، ويستضيف شعراء متميزين من منطقة الظفرة. ودعت المزروعي أهالي منطقة الظفرة إلى زيارة المهرجان الذي يقام على فترتين الأولى صباحية من الساعة التاسعة حتى الساعة الواحدة ظهراً، والثانية مسائية من الساعة الخامسة حتى الساعة العاشرة مساء. 
 100 فعالية متنوعة 
وتتضمن فعاليات المهرجان بحلته الجديدة مجموعة كبيرة من الأنشطة الأدبية والموسيقية والتراثية المنوعة، تزيد على 100 فعّالية تتناول موضوعات مختلفة، من أهمها أمسيات ثقافية تقام على مدار أيام المهرجان بعنوان «أصوات حبّتها الناس»، للاحتفاء بالشعراء والفّنانين من أبناء الظفرة الذين ذاع صيتهم بين الناس. 
 وتوفر هذه الدورة من «مهرجان الظفرة للكتاب» الذي يشارك فيه أكثر من 40 ناشراً وعارضاً، برنامجاً معرفياً يربط مختلف شرائح المجتمع الإماراتي بموروثهم الأصيل، ويوثّق صلتهم بالماضي العريق الذي يبعث على الفخر والاعتزاز ويحفز قيم الانتماء والولاء للوطن. ويسهم المهرجان أيضاً في بناء مجتمع قارئ يمتلك الوعي والثقافة، وقادر على الإسهام الفاعل في مسيرة النهضة والتنمية المتواصلة لدولة الإمارات. كما يعكس أهداف مركز أبوظبي للغة العربية في تعزيز مكانة اللغة العربية، باعتبارها من أبرز مكوّنات الشخصية الإماراتية وأهم مقوّماتها الثقافية.

منطقتان للأطفال وركن فني
كما يخصّص المعرض منطقتين لأنشطة الأطفال والناشئة، إحداهما لورش عمل الأطفال والعروض وقراءة القصص، والأخرى لإقامة ورش عمل للناشئة. وفي «مهرجان الظفرة للكتاب» أيضاً ركن للفن يتضمن عروضاً لفنانين تشكيليين، وورشاً فنية متنوّعة على مدار اليوم.

عروض أدائية مبهجة 
ويزخر المهرجان بالعروض الفنية والموسيقية المتجولة التي تضفي البهجة على فعالياته. ويلتقي زوار المهرجان بمجموعة من الشخصيات الخيالية المستوحاة من القصص الإماراتية والفولكلور العربي. ويتم تجسيد هذه الشخصيات من خلال المجسمات ثلاثية الأبعاد الموزعة في المهرجان، ويسهم في بناء مجتمع قارئ يمتلك الوعي والثقافة، وقادر على الإسهام الفاعل في مسيرة النهضة والتنمية المتواصلة لدولة الإمارات. كما يعكس أهداف مركز أبوظبي للغة العربية في تعزيز مكانة اللغة العربية، باعتبارها من أبرز مكوّنات الشخصية الإماراتية وأهم مقوّماتها الثقافية.
 
15 ألف زائر 
 ويستقطب المهرجان أكثر من 15 ألف زائر، يشكل الطلاب جزءاً كبيراً منهم، للاستمتاع بالفعّاليات المتنوّعة في موقعه بحديقة مدينة زايد العامة، على مساحة 4 آلاف متر مربع، ويُقام بالتعاون مع كل من «بلدية منطقة الظفرة - دائرة البلديات والنقل» كشريك استراتيجي، و«قناة بينونة» كشريك إعلامي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©