السبت 3 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«كلمة» يصدر ترجمة لرواية «غبار»

غلاف الرواية
29 سبتمبر 2022 21:26

أبوظبي (الاتحاد)

صدر حديثاً عن مركز أبوظبي للغة العربية بدائرة الثقافة والسياحة، وضمن مشروع «كلمة» للترجمة رواية: «غبار» للكاتبة الألمانية: سفنيا لايبر، والتي نقلها إلى العربية سمير جريس.في «غبار» تروي سفِنيا لايبر (من مواليد 1975)، حكاية يوناس بلاوم الذي قضى طفولته في المملكة العربية السعودية بعد أن حصل أبوه الطبيب على وظيفة هناك. ثم تعود العائلة إلى ألمانيا.
وفي صيف 2014 يسافر يوناس -الذي أضحى هو أيضاً طبيباً- إلى الشرق الأوسط مرة ثانية، وتحديداً إلى عمّان ليزور صديقه بسّام الذي يعمل هناك.
وهي رواية ذكية وشاعرية ومرهفة، مفعمة بالصور والرموز والإشارات والإحالات، وهي تلمح في كثير من الأحيان أكثر مما تصرح. إنها رواية تأخذ القارئ إلى فضاء رحب، ما بين ألمانيا، ودول عدة من منطقة الشرق الأوسط، مثيرةً تأملات عميقة حول العلاقة بين الغرب والشرق، وحول هوية الإنسان وطرق تشكلها.
وقد لقيت رواية «غبار» حفاوة نقدية لافتة في الصحافة الناطقة باللغة الألمانية، فكتب باول ياندل في صحيفة «نويه تسوريشر» السويسرية: «في الرواية تسطع أسئلة وجودية ويبرق ذكاء مدهش. هذه رواية لا تريد أن تضحي بقيمتها من أجل واقعية سطحية». وقال يوليان شوت في الراديو السويسري: «في «غبار» نجحت سفِنيا لايبر في كتابة رواية تخاطر بالكثير، وتهدف إلى الكثير، وتتطلب منا الكثير، غير أنها تقدم أيضاً الكثير. وبكلمات أخرى: هذه رواية متميزة».
ولدت سفنيا لايبر عام 1975 في هامبورغ بشمال ألمانيا، وقضت في سنوات الطفولة بعض الوقت في المملكة العربية السعودية، وقد درست علم الأدب والتاريخ وتاريخ الفن. وتعيش وتعمل اليوم في برلين. وتُعد «غبار» روايتها الثالثة بعد «شيبينو» و«البلد الأخير». وحصلت عن قصصها ورواياتها على عدة جوائز ومنح أدبية.
أما المترجم سمير جريس فقد درس الألمانية وآدابها في القاهرة وماينتس بألمانيا، وترجم عن الألمانية ما يزيد على 30 عملاً من الأعمال الأدبية الحديثة، منها: «عازفة البيانو» لإلفريده يلينك الحائزة جائزة نوبل عام 2004، و«الوعد» لفريدريش دورنمات، و«حياة» لديفيد فاغنر، و«صداقة» لتوماس برنهارد، و«دون جوان» للكاتب النمساوي بيتر هاندكه الحائز جائزة نوبل 2019. وألَّف كتاباً عن الكاتب الألماني غونتر غراس (نوبل 1999) بعنوان «غونتر غراس ومواجهة ماضٍ لا يمضي». كما حصل على جوائز عربية وألمانية تقديراً لترجماته.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©