الجمعة 3 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

إسبانيا.. «اللعنة 4 من 5»!

إسبانيا.. «اللعنة 4 من 5»!
7 ديسمبر 2022 12:26

 
الدوحة (أ ف ب) 

بعدما كان قاب قوسين أو أدنى، من انتهاء المشوار عند الدور الأول نتيجة تقدم كوستاريكا على ألمانيا في الجولة الثالثة الأخيرة، اعتقد الإسبان أن الحظ أسعفهم بإنهائهم المجموعة الخامسة في الوصافة لأنهم يتجنبون بذلك كرواتيا والأرجنتين والبرازيل في طريقهم المأمول إلى نهائي مونديال قطر 2022.
زعم مدرب «لا روخا» لويس إنريكي، أنه لم يكن يتابع نتيجة المباراة الثانية في الجولة الأخيرة بين ألمانيا وكوستاريكا التي تقدمت لثلاث دقائق على أبطال العالم أربع مرات، تزامناً مع تخلف إسبانيا أمام اليابان، ما كان يعني خروج أبطال 2010 و«دي مانشافت» معاً من دور المجموعات.
أجاب إنريكي على سؤال بشأن تلك اللحظة من المباراتين، قائلاً: «هل كنا خارج البطولة في هذه الدقائق الثلاث؟ لماذا تُعلِموني بذلك؟ لم أكن أعرف، كنت مركزاً على مباراتنا ولو عرفت بذلك لأصبت بأزمة قلبية».
في النهاية، خسرت إسبانيا أمام اليابان 1-2 وتأهلت بصحبة «الساموراي الأزرق» وصيفة للمجموعة لتواجه المغرب الذي حسم صدارته للمجموعة السادسة، عوضاً عن لقاء كرواتيا ثانية المجموعة، فيما دفع الألمان ثمن خسارة الجارة الأوروبية وودعوا النهائيات من الدور الأول للمرة الثانية توالياً.
شكك كثر بجدية إسبانيا أمام اليابان، واشتبهت تقارير بأن إنريكي درس مسار القرعة، وكان يفضل بالتالي أن يحل في وصافة المجموعة، على أن يكون المغرب بوابة عبور «لا روخا» إلى ربع النهائي، لكن الصاعقة المغربية حلت الثلاثاء في ملعب المدينة التعليمية وانتهى مشوار أبطال جنوب أفريقيا 2010 عند ثمن النهائي للنسخة الثانية توالياً.
قد يكون إنريكي مدركاً لتاريخ إسبانيا السيئ في ركلات الترجيح، ولذلك طلب من كل لاعب أن ينفذ ألف ركلة ترجيحية، قبل الوصول إلى قطر، لكن يبدو أن لعنة ركلات «الحظ» لم تفارق «لا روخا» فسقطوا في اختبارها للمرة الرابعة من أصل خمس، بعد ربع نهائي مونديال 1986 ضد بلجيكا، ربع نهائي مونديال 2002 ضد كوريا الجنوبية، وثمن نهائي مونديال 2018 ضد روسيا والآن ضد المغرب.
هذه الهزيمة مؤلمة جداً لفريق بدأ مشواره القطري بانتصار تاريخي على كوستاريكا 7-صفر جعل الجميع يرشحونه ليكون الرقم الصعب في النسخة الثانية والعشرين.
هزيمة من هذا النوع قد تدفع أكبر المدربين إلى التخلي عن منصبهم، لكن إنريكي يود «البقاء مدرباً لإسبانيا طيلة حياتي، لكن يتوجب عليّ التفكير بالأمر»، وفق ما أفاد بعد صدمة خروج كتبيته الشابة بقيادة جافي وبيدري ومساندة من المخضرم سيرجيو بوسكيتس.
ورداً على سؤال بشأن مستقبله، قال إنريكي: «لا يمكنني الإجابة لأني لا أعلم. أمام المنتخب الوطني المتسع من الوقت، أنا سعيد (في تعامله) مع الاتحاد الإسباني، الرئيس»، مضيفاً: «لو كان الأمر يعود لي، لبقيت طيلة حياتي، لكن الأمر ليس كذلك».
وتابع: «يجب أن أفكر بهدوء بما هو الأفضل لي وللمنتخب الوطني. كل الأوضاع سيكون لها تأثيرات».
جاء إنريكي إلى المنتخب من أجل محاولة إخراجه من خيبة الخروج من ثمن نهائي مونديال روسيا 2018 حين سقط أمام البلد المضيف بركلات الترجيح.
لكنه اضطر إلى ترك منصبه بعدما عجز عن إكمال مهمته بسبب مرض ابنته شانا التي توفيت في أواخر أغسطس 2019 عن تسعة أعوام بعد صراع مع مرض سرطان العظام، فناب عنه مساعده روبرت مورينو ونجح في قيادة «لا روخا» إلى نهائيات كأس أوروبا 2020 قبل أن يعود ويترك المهمة للاعب الوسط السابق في نوفمبر 2019.
انتُقد في بعض الأحيان للتحيز ضد لاعبي ريال مدريد ومحاباته لبرشلونة، ولم يكن الأمر مختلفاً في مونديال قطر بضمه ثمانية لاعبين من النادي الكاتالوني، ولاعبين فقط من غريمه الملكي، ما سيعطي صحافة العاصمة سبباً إضافياً لانتقاده غداة هذا الخروج المخيب الناجم عن اختياره من سينفذ أولاً ركلات الترجيح وفق ما أفاد، قائلاً: «أنا اخترت من سينفذ، اعتقدت أنهم الأفضل من بين الموجودين على أرضية الملعب».
وتابع: «اخترت المنفذين الثلاثة الأوائل وسأكرر الأمر ذاته» لو خُيّرَ مجدداً، مضيفاً أنه لو منح خيار تبديل شيء ما «كنت سأخرج بونو «من المرمى المغربي» وأضع مكانه حارساً آخر».
بالنسبة لإنريكي الذي خرج وفريقه بعد الفشل في ترجمة أي من الركلات الترجيحية الأولى، بعدما أصاب بابلو سارابيا القائم في الأولى، وصد بونو الثانية، والثالثة لكارلوس سولير وبوسكيتس، فإن ركلات الترجيح «ليست يانصيب بالنسبة لي، يجب أن تسيطر على نفسك، أن تعرف كيف تسيطر على نفسك، كنت لاختار اللاعبين نفسهم (لو خُيّرَ مجدداً)».
على الرغم من الآراء المتضاربة، وصلت إسبانيا إلى نهائيات قطر 2022 في وضع أفضل بكثير مما كانت عليه قبل أربع سنوات في روسيا 2018 عندما أقيل مدربها خولين لوبيتيجي عشية البطولة، بعد أن أعلن ريال مدريد أنه سيتولى منصب المدرب بعد كأس العالم، ليتولى فرناندو هييرو مهمة الإشراف على المنتخب خلال النهائيات.
ومقارنة مع الجدل الذي رافق مشاركة إسبانيا في السنوات السابقة، فإن المنتخب الحالي خاض غمار مونديال قطر بهدوء كبير ثم بثقة أكبر بعد الفوز التاريخي افتتاحاً، لكن بدأ الشك يشق طريقه في الخسارة أمام اليابان قبل أن تنزل الصاعقة الثلاثاء على يد المغرب.
في سبتمبر، سُئل إنريكي عن مستقبله مع المنتخب في حال الفشل في مونديال قطر، فأجاب «المستقبل ليس موجوداً»، في إشارة إلى أنه يتعامل مع كل يوم على حدة، واليوم سقطت إسبانيا، فهل يسقط الذي كان بين حفنة من اللاعبين الذين دافعوا عن ألوان ريال مدريد وغريمه الأزلي برشلونة خلال مسيرته الكروية؟


 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©