الأربعاء 8 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

8 % نجاح «البديل» في «الترجيحية»!

8 % نجاح «البديل» في «الترجيحية»!
6 ديسمبر 2022 19:59

 

مراد المصري (دبي)


بعد تفوق كرواتيا على اليابان بركلات الترجيح، وبلوغها ربع نهائي «مونديال 2022»، فإن الضربات تؤكد مرة أخرى، مدى أهميتها في «الأدوار الإقصائية»، لأنها تركت بصمتها في تاريخ البطولة على مدار عقود.
ونشر موقع «ذا أتلتيك»، إحصائية مثيرة للاهتمام حول الإحصائيات والأسرار والتحليل الفني المرتبط بهذه الركلات، وتكشف عن أن الأمور ليست متروكة للمصادفة.
وبحسب التقرير فإن تحليلاً شمل 4 آلاف ركلة ترجيح في منافسات المستوى الأول لكرة القدم، وجدت أن اللاعب «البديل» يحقق نسبة نجاح أقل بترجمة ركلته إلى هدف بواقع 8%، وإن قائدي الفرق لديهم نسبة أعلى في «المونديال» تحديداً بتسجيل 25 من 31 ركلة ترجيح بنسبة نجاح 81%، ولعل الأمر يتعلق بالصلابة الذهنية لمن يحمل «شارة القيادة».
وأوضحت أن اللاعب الذي سجل هدفاً من ركلة جزاء خلال المباراة، نجح لاحقاً في تسجيل «الترجيحية» 20 من أصل 25 مرة، حتى إن اللاعبين الثلاثة الذين أهدروا ركلة جزاء خلال المباراة، نجحوا في تعويض ذلك أثناء «الترجيحية»، وهم: البرازيلي زيكو «1986»، والغاني أسامواه جيان «2010»، والكرواتي لوكا مودريتش «2018».
وقبل انطلاق «مونديال قطر»، بلغت نسبة نجاح لاعبي الهجوم في «ترجيحية المونديال» 76%، فيما لدى لاعبي الوسط نسبة نجاح 69%، وعند المدافعين 68% ولم يسبق لحارس أن سدد ترجيحية في كأس العالم!
تبلغ نسبة نجاح لاعبي التسديد بالقدم اليمنى لركلات الترجيح في «المونديال» 71%، مقابل 69% للاعبي القدم اليسرى، لكن عند توسيع عينة البحث لتشمل المسابقات الأخرى، فإن الأمر يمنح أفضلية للاعب صاحب القدم اليسرى، حيث إن الحراس يواجهون صعوبة أكبر في توقع اتجاه الكرة من تسديدات لاعبي القدم اليسرى.
للإشارة، فإن لاعباً واحداً في تاريخ كأس العالم سجل «ترجيحية» بقدمه اليسرى، ولاحقاً بقدمه اليمنى، وهو الألماني أندرياس بريمه «اليمنى في 1986 أمام المكسيك»، واليسرى في 1990 أمام إنجلترا».
من أصل 19 لاعباً لا يزيد عمرهم على 21 عاماً، عند تسديدهم لـ «ترجيحية» تمت ترجمة 15 منها، وأصغر لاعب نجح في ذلك كان «المراهق» مايكل أوين لإنجلترا أمام الأرجنتين عام 1998، أما اللاعبون الذين تزيد أعمارهم على 29 عاماً، فإنهم يملكون نسبة نجاح 75% في ركلات ترجيح كأس العالم، بعدما سجلوا 52 من أصل 69 ركلة، وأكبرهم الروسي سيرجي إيجناشيفتش الذي أحرز مرتين في «نسخة 2018» وعمره 38 عاماً!
أفضل موقع لتسديد الترجيحية المونديالية بحسب الأرقام الإحصائية هو الزاوية العليا «اليمنى أو اليسرى»، إذ لم يتم إهدار 27 من 27 تسديدة، وهزت جميعها الشباك، بينما ضاعت 17 من أصل 27 ركلة تم تسديدها بمنتصف المرمى، سواء ذهبت فوق العارضة، أو تصدى لها الحارس.
وعند النظر لركلات الترجيح في آخر بطولتين للمنتخبات «أمم أوروبا وكوبا أميركا»، فإن اللاعب الذي يسدد بسرعة من ركلة الترجيح، بعد إطلاق الحكم صافرته للتنفيذ يهدر بنسبة أكبر، واللاعب الذي احتاج إلى معدل يقارب 2.5 ثانية للتسديد نجح في التسجيل، ومن أهدر سدد بمعدل لا يزيد على 1.4 ثانية من لحظة إطلاق الحكم لصافرته، وذلك في «كوبا أميركا».
وشهدت بطولة أمم أوروبا الأخيرة تسجيل اللاعبين الذين احتاجوا إلى معدل 2.5 ثانية لتنفيذ الترجيحية، فيما من أهدر الركلة سدد بمعدل انتظار لا يزيد على 0.9 ثانية.
يبدو من المهم أن يسجل الفريق أول «ركلة ترجيحية له»، لأن 25 من أصل 30 مباراة شهدت ركلات ترجيح في المونديال، نجح اللاعب في تسجيل أول ركلة، بل إن المباريات الخمس الأخرى التي لم يتحقق ذلك فيها، عرفت أربع منها إهدار الفريق المنافس لأولى ركلاته، الاستثناء الوحيد في مونديال 1994 عندما سجلت رومانيا أول ركلة وأهدرت السويد ركلتها الأولى، إلا أن الفوز في النهاية كان من نصيب السويد.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©