الثلاثاء 7 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

سانتوس ليس سعيداً من «الدون»

سانتوس ليس سعيداً من «الدون»
5 ديسمبر 2022 19:52

 
الدوحة (أ ف ب) 

أقرَّ مدرب المنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس، أنه لم يكن راضياً عن تصرّف نجمه كريستيانو رونالدو الذي بدا غاضباً عند استبداله في المباراة الأخيرة من دور المجموعات في مونديال قطر 2022 ضد كوريا الجنوبية الجمعة الماضي.
خرج رونالدو في الدقيقة 65 خلال الهزيمة 2-1 أمام كوريا الجنوبية، وظهر بداية أنه يقوم بإيماءات تجاه لاعب كوري جنوبي، لكن وسائل الإعلام البرتغالية عرضت مشاهد قالت فيها إن المهاجم استخدم كلمات بذيئة معترضاً على قرار سانتوس.
خلال مؤتمر صحفي على هامش المباراة ضد سويسرا الثلاثاء في الدور ثمن النهائي، قال سانتوس رداً على سؤال عن رد فعله تجاه تلك المشاهد: أجبت بعد المباراة وسأفعل ذلك مرة أخرى الآن، لا أعرف أي شيء عما حدث على أرض الملعب، لقد رأيته يتجادل مع لاعب كوري، لا أريد التحدث عن ذلك بعد الآن، ولكن عن مباراة الغد، ولكن رأيت المشاهد ولم تعجبني أبداً.
وتابع: لقد سُويّت هذه الأمور، نحلّها في الداخل وقد انتهت، وصلنا إلى نهاية فيما خص هذه المسألة، والآن نفكر بمباراة الغد، والجميع يركز على التحضيرات.
لا يزال دور رونالدو أساسياً في الفريق موضوعاً ساخناً بين مشجعي البرتغال، لكن سانتوس قال إنه لم يعر انتباهاً للجدل أو لاستطلاعات الرأي على الإنترنت حول هذه المسألة.
وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة «أ بولا» البرتغالية واسعة الانتشار أن 70% من المشاركين لا يريدون مشاركة رونالدو أساسياً ضد سويسرا.
أردف سانتوش: أنا لا أقرأ هذا النوع من المواد، ليست قلة احترام، لكن ببساطة لدينا ثلاثة أيام للتدريب من أجل مباراة، وأنا لا أنظر إلى أنواع أخرى من الأخبار، نحن نركز على المباراة المقبلة.
وكانت مسألة مشاركة رونالدو ابن الـ37 عاماً أساسياً موضوعاً ساخناً في مانشستر يونايتد أيضاً، وأدت إلى تشنج الأجواء مع المدرب الهولندي إريك تن هاج، وفي النهاية إلى رحيله عن النادي الإنجليزي وفق ما أعلن الطرفان خلال مونديال قطر.
وفي ظل صعوبة إيجاد رونالدو فريقاً مشاركاً في دوري أبطال أوروبا يضمه، كما حاول القيام خلال الصيف الماضي، نظراً لدخله العالي ومردوده المتراجع لتقدمه في السن، من المحتمل أن يغادر «القارة العجوز».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©