الإثنين 6 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«كابوس 2018» يطارد الألمان!

«كابوس 2018» يطارد الألمان!
26 نوفمبر 2022 09:33

 
الخور (أ ف ب) 

تخوض ألمانيا مباراة «حياة أو موت» بمواجهة إسبانيا «الأحد»، على استاد البيت في الخور، لتعويض صدمة الخسارة أمام اليابان، حيث يتوجب على الحارس مانويل نوير ورفاقه تقديم أفضل ما لديهم لإسقاط «لا روخا» الساحرة، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة لمونديال قطر في كرة القدم.
استهل المنتخبان العرس الكروي بظروف مغايرة، وبينما كانت ألمانيا، حاملة اللقب أربع مرات، تسقط من عليائها بخسارة تاريخية أمام اليابان، رغم تقدّمها بهدف إيلكاي جوندوجان من ضربة جزاء 1-2، حققت إسبانيا بعد 3 ساعات فوزاً تاريخياً هو الأكبر لها في نهائيات كأس العالم بسباعية نظيفة أمام كوستاريكا.
والفوز يؤهل إسبانيا بحال فشل كوستاريكا في التغلب على اليابان، ويؤهل اليابان بحال فشل ألمانيا في الانتصار على إسبانيا، وبحال خسارة ألمانيا، ستقصى بحال فشل كوستاريكا بالفوز على اليابان.
تأمل ألمانيا الجريحة في نفض غبار كابوس اليابان وقبله مونديال روسيا 2018، عندما ودّعت بخفَّي حُنين دور المجموعات، إثر خسارتها أمام كوريا الجنوبية، وبعده دوري الأمم الأوروبية وخسارتها القاسية أمام إسبانيا 6-صفر عام 2020.
وتدرك ألمانيا هول الضغوطات على كاهليها، قبل قمة هذه المجموعة، في فوز حاسم ينعش آمالها بالتأهل إلى ثمن النهائي، في حين ستكون الخسارة الضربة القاضية لآمالها، ولكن رغم تراجع أداء «دي مانشافت» في الفترة الأخيرة، إلاّ أن خط الهجوم الشاب بقيادة كاي هافرتز قادر على فك شيفرة الدفاع الإسباني.
ولكن يبقى السؤال الأهم: هل بإمكان ألمانيا التعالي على جراحها ووضع خسارة اليابان خلف ظهرها، وهي التي اعتادت على الوصول إلى أبعد المراحل في البطولات الكبرى، وهي الوحيدة توزّعت ألقابها في المونديال في الخمسينات، السبعينيات، التسعينيات والألفية الثالثة.
عبّر المهاجم المخضرم توماس مولر عن فداحة الخسارة أمام اليابان، قائلاً «هذا الأمر لا يمكن أن يحصل لنا، من السخيف أن نقف الآن هنا وقد تعرضنا للهزيمة».
هدّد مدرب المنتخب الألماني هانزي فليك لاعبيه الأساسيين أن أياً منهم ليس ضامناً مركزه، ولدى سؤاله عما إذا كان يوزوا كيميش سيلعب أساسياً في الدفاع، أكد أن أولويته محصورة باختيار «أفضل» 11 لاعباً للمباراة التي سيخوضها «الإسبان بنفس الطريقة»، كما وعد نظيره الإسباني لويس إنريكي بعد الفوز الكاسح على كوستاريكا.
وتابع في مؤتمر صحفي «يجب أن تفهموا أننا نناقش كل مسألة تتعلق بالأشخاص وكل مركز، نقوم بذلك قبل كل مباراة، مهمتنا كطاقم تدريبي هي تشكيل أفضل فريق ممكن».
وقبل الخروج من مونديال روسيا 2018، وتنازلها عن اللقب بخروجها من الدور الأول، ذهبت ألمانيا أقله حتى الدور نصف النهائي في جميع النسخ التي خاضتها منذ 2002، لكنها تواجه الآن خطر السقوط عند الحاجز الأول للمرة الثالثة فقط في تاريخها، بعد 1938 و2018.
ووجهت الانتقادات لفليك بسبب خياراته، لاسيما إشراكه قلب دفاع بوروسيا دورتموند نيكلاس زوله الذي أفشل مصيدة التسلل، وسمح لتاكوما أسانو في تسجيل هدف الفوز لليابان، في مركز الظهير الأيمن.
لكن فليك رأى أن المشكلة الأساسية كانت عدم النجاعة أمام المرمى الياباني، قائلاً «عندما تحصل على فرصتين خطيرتين أو ثلاث، عليك أن تحسم المباراة، افتقدنا إلى الفعالية».
وأكد أن الجناح لوروا سانيه الذي استُبعِد بشكل جدلي عن مونديال 2018 من قبل المدرب السابق يواكيم لوف، قد يعود ضد إسبانيا بعدما غاب عن خسارة اليابان بسبب إصابة في الركبة، موضحاً «إنه يتدرب بمفرده وهذا أمر إيجابي».
في المقابل، أثبت إنريكي خلال الأعوام الماضية أن اللعب الجماعي، هو أكثر فعالية من المهارات الفردية للاعبين النجوم، لذا يأمل في أن تكون ملاعب قطر فرصة مؤاتية لنجاح أفكاره.
وتملك إسبانيا ما يكفي من المواهب لإقلاق راحة ألمانيا، لكن يتوجب على لاعبي خط الوسط بيدري وجافي أن يكونا في قمة مستواهما في حال أرادت حصد ثلاث نقاط مرة جديدة وبلوغ الدور الثاني باكراً.
وبات جافي «18 عاماً و100 يوم» أصغر مسجل في تاريخ منتخب بلاده خلال كأس العالم، محطماً لرقم السابق لراوول «20 عاماً و351 يوماً» في نسخة 1998.
استدعى إنريكي الذي تخلى عن قلب الدفاع التاريخي المخضرم سيرخيو راموس «36 عاماً»، تشكيلة شابة أثبتت نجاعتها أمام كوستاريكا، فدكّت شباك الحارس كيلور نافاس عن طريق داني أولمو «11»، ماركو أسنسيو «21»، فيران توريس «31 من ضربة جزاء و54»، جافي «74»، كارلوس سولير «90» وألفارو موراتا «92».
وفي المقابل، وضعت اليابان نفسها في موقف مريح لبلوغ الدور الثاني على غرار ثلاثة مشاوير في الألفية الثالثة «2002 و2010 و2018»، قبل استحقاقها الثاني أمام كوستاريكا.
وصف المدرب هاجيمي مورياسو فوز اليابان على ألمانيا بأنه «لحظة تاريخية وانتصار تاريخي»، في حين دونت كوستاريكا اسمها أيضاً في السجلات التاريخية عقب تعرضها لأكبر خسارة في كأس العالم.
وهي المرة الأولى التي تخوض فيها كوستاريكا مباراة كاملة من دون تسديدة واحدة، إن كان بين الخشبات الثلاث أو خارجها، منذ عرضها المماثل الباهت أمام البرازيل في مونديال الولايات المتحدة 1990.
التقى المنتخبان الياباني ونظيره الكوستاريكي في خمس مباريات لم تحمل صفة الرسمية، في حين تميل الأرقام 

لـ«السامواراي الأزرق» مع 4 انتصارات، بما فيها الفوز بثلاثية نظيفة في سبتمبر 2018.
ويخوض منتخب كوستاريكا النهائيات للمرة الثالثة توالياً، على أمل تكرار إنجاز مونديال 2014 عندما وصل إلى الدور ربع النهائي.
وكان رجال المدرب لويس فرناندو سواريس آخر المتأهلين إلى مونديال قطر الذي افتتحوه بخسارة تاريخية بسباعية نظيفة أمام إسبانيا.
تلعب كوستاريكا مباراتها الأخيرة أمام ألمانيا، لذا من الصعب أن تترك انطباعاً مؤثراً في مجموعة صعبة على أمل أن تعكس صورة إيجابية أمام اليابان.


 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©