الأربعاء 1 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الوحدة يكتشف دواء «الانتصارات»

مباراة العين والوحدة حفلت بالإثارة من البداية إلى النهاية (الاتحاد)
17 أكتوبر 2022 01:37

معتز الشامي (دبي)

حسم الوحدة لقاء الكلاسيكو أمام العين، 3-2، في مباراة قمة حقيقية، ضمن الجولة السادسة من «دوري أدنوك للمحترفين»، في ليلة صبغت باللون «العنابي»، شهدت مباراة شعارها «جنون كرة القدم».
وجاءت البداية عبر رحيمي، الذي تقدم بهدف مبكر في الدقيقة 13، قبل أن ينتفض الوحدة بتسجيله هدفين في 120 ثانية فقط، بختام الشوط الأول عبر دا سيلفا وجواو بيدرو في الدقيقتين 43 و45، ومن ثم أنهى أحمد برمان كل شيء، عندما سجل بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 47، وحاول رحيمي العودة بهدف من مهارة فردية في الدقيقة 57، ولكن «العنابي» نجح في الخروج إلى بر الأمان من المباراة المرتقبة.
ولم يقدم العين الأداء المنتظر، في إطار سعيه للدفاع عن لقبه، والعودة إلى قمة الترتيب، قبل أن يتعثر أمام الضيف الوحداوي، ويتلقى الخسارة الثانية هذا الموسم، وهو الذي حسم لقب الموسم الماضي، بخسارته مباراة واحدة فقط.
وعلى الجانب الآخر، حقق الوحدة المطلوب، وعاد إلى سكة الانتصارات في توقيت «حاسم» مكنه من الخروج بالعديد من المكاسب، التي تفوق حاجز الـ3 نقاط لمباراة في الدوري، حيث سيكون هذا الفوز سبباً في الحصول على الثقة اللازمة قبل خوض نهائي كأس رئيس الدولة مساء الجمعة على نفس الملعب، استاد هزاع بن زايد.
وتعثر الوحدة بداية الموسم، ولجأ لقرار التغيير الفني، بإقالة المدرب كارفالهال والتعاقد مع خيمنيز، الذي يواصل تحقيق النتائج الإيجابية منذ توليه المسؤولية، حيث فاز على النصر برباعية في الدوري الجولة الماضية، كما فاز على اتحاد كلباء في كأس مصرف أبوظبي الإسلامي.
وأعاد خيمنيز انتفاضة فريقه إلى «الروح القتالية» العالية التي تحلى بها الجميع، بالإضافة إلى استعادة بعض اللاعبين الذين غابوا للإصابة، مشيراً إلى أنه اكتشف أهم دواء لاستعادة فريق الوحدة لسكة الانتصارات والمنافسة على الألقاب، وهذا الدواء يكمن في تحقيق الفوز تلو الآخر، مؤكداً أن الوصول إلى 3 انتصارات منذ توليه المسؤولية، وراء تحسن الوحدة، كان بالحفاظ على الانتصارات، والسعي لتحقيق فوز متتالٍ في كل مباراة يدخلها الفريق، هذا هو الطريق الوحيد لتعافي الفريق.
وأضاف: «توليت المسؤولية في ظرف صعب، ولم أتمكن من تغيير الكثير، كما لم أتمكن من وضع خطة تأهيل أو التدخل في برنامج إعداد وتحضير الفريق، لتلاحم المباريات، لذلك نحن نلجأ أولاً للعامل النفسي، كأحد أبرز الأسباب التي من خلالها نعيد الثقة للفريق في تلك المرحلة، مع التمسك بلغة الانتصارات».
وعلى النقيض، رأى الأوكراني ريبروف مدرب العين أن فريقه ارتكب أخطاء دفاعية، مكنت الوحدة من الحسم، مشيراً إلى أن الفارق بين الموسمين الماضي والحالي، كان في الرغبة الكبيرة لدى اللاعبين لحسم لقب الموسم الماضي، بينما تراجعت تلك الرغبة الآن، وهو ما سيعمل على علاجه في قادم الجولات، مشيراً إلى أن الفرصة لا تزال سانحة للتصحيح، في ظل تقارب النقاط بين جميع الفرق المتصارعة على الصدارة.
وحمل ريبروف الدفاع مسؤولية ما حدث، رافضاً أن يتم اختصار مصطلح الدفاع في خطأ برمان أو المدافعين الأربعة بالخط الخلفي، وقال: «عندما أقول الدفاع، فأنا أقصد 9 لاعبين من التشكيلة، لأن الدفاع الجيد يبدأ من الوسط، بل يبدأ من الهجوم، نحن ارتكبنا أخطاء دفاعية منحت المنافس الفرصة، ورغم ذلك أضعنا الفرص بطريقة سهلة».
وشدد ريبروف على أن العين قادر على العودة إلى سكة الانتصارات، موضحاً أن المرحلة الحالية تتطلب الهدوء، وتلاحم الجميع حول الفريق واللاعبين، موجهاً الشكر للجماهير التي قدمت دعماً كبيراً خلال المباراة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©