الأربعاء 5 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

تشيلسي يريد لاعب «السمعة السيئة»!

تشيلسي يريد لاعب «السمعة السيئة»!
20 أغسطس 2022 10:20

أنور إبراهيم (القاهرة)


أصبح الدولي الإنجليزي هاري ماجواير، قلب دفاع مانشستر يونايتد عبئاً ثقيلاً على دفاعات «الشياطين الحمر»، إذ لا يتوقف عن ارتكاب أخطاء كارثية، مثلما حدث في مباراتي برايتون «1-2»، وبرينتفورد «صفر-4» في الجولتين الأولى والثانية من الدوري الإنجليزي «البريميرليج». 

ويفكر الهولندي إيريك تين هاج المدير الفني الجديد لـ «اليونايتد»، بجدية في أن يُجلس ماجواير على «دكة البدلاء» في مباراة الفريق أمام ليفربول يوم الاثنين المقبل، في الجولة الثالثة للمسابقة.
وذكرت مصادر صحفية إنجليزية مطلعة، أنه رغم هذه «السمعة» السيئة لماجواير، إلا أن إدارة تشيلسي تحاول «جس نبض» مانشستر يونايتد، من أجل الحصول على خدمات هذا المدافع الإنجليزي لتدعيم قلب دفاع «البلوز»، خاصة بعد رحيل الألماني أنطونيو روديجير إلى ريال مدريد، والدانمركي أندرياس كريستينسن إلى برشلونة.
وتحاول إدارة تشيلسي إقناع «اليونايتد»، بإدخال ماجواير في صفقة تبادلية مع الدولي الأميركي كريستيان بولسيتش مهاجم «البلوز»، وهو اللاعب الذي أبدى تين هاج رغبته الشديدة في ضمه إلى «الشياطين الحمر» هذا الصيف.
أما الألماني توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي، كل ما يهمه الآن تدعيم دفاعه الذي تضاءل عدد لاعبيه، بعد رحيل روديجير وكريستينسن. وذكرت صحيفة ديلي ميل الإنجليزية، أن سر اهتمام تشيلسي بالتعاقد مع ماجواير، يرجع إلى صعوبة ملف المدافع الفرنسي ويسلي فوفانا لاعب ليستر سيتي، إذ يرفض ناديه التفريط فيه بسهولة، ما دفع تشيلسي للتفكير في ماجواير قائد «الشياطين الحمر»، وإن كانت الصحيفة استدركت قائلة إن فوفانا مازال يمثل الأولوية بالنسبة لتشيلسي، بل إنه طلب استبعاده من مباراة فريقه أمام ساوثهامبتون في الجولة الثالثة للدوري الإنجليزي، كنوع من الضغط على «الثعالب».
وسبق لتشيلسي أن دعم هجومه بالدولي الإنجليزي رحيم سترلينج لاعب مانشستر سيتي، بينما خسر جهود البلجيكي روميلو لوكاكو الذي رحل إلى إنتر ميلان الإيطالي، والألماني تيمو فيرنر الذي انتقل إلى لايبزج الألماني.
ومن جانبها، ذكرت شبكة راديو مونت كارلو سبورت، أن الكثيرين من جماهير مانشستر يونايتد يطالبون منذ فترة طويلة، بضرورة التخلص من المدافع ماجواير الذي لا تمر مباراة، إلا وارتكب فيها أخطاء كارثية، وكان أحد الأسباب الرئيسية في الهزائم التي تكبدها «اليونايتد» طوال الموسم الماضي، وهذا الموسم أيضاً. 

بل إن تين هاج نفسه لم يعد سعيداً بأداء ماجواير قائد الفريق، ما دفعه لاتخاذ قرار بعدم إشراكه من بداية مباراة ليفربول القادمة في الجولة الثالثة لـ «البريميرليج»، حسبما ذكرت صحيفة «مانشستر إيفينينج ستاندرد»، التي قالت إن المدير الفني الهولندي يستهدف من وراء ذلك توجيه إنذار شديد اللهجة إلى جميع اللاعبين، بأنه سيستبعد من المباريات، من يظهر بمستوى متواضع يفتقد للروح القتالية، أو يثبت تقصيره في أدائه داخل الملعب، أو لا يلتزم بالتعليمات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©