الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

إيموبيلي.. «الشهية» لا تعرف «الشبع»!

إيموبيلي.. «شهية» لا تعرف «الشبع»!
19 أغسطس 2022 14:11

 
روما (أ ف ب) 

يخوض تشيرو إيموبيلي، مهاجم لاتسيو، موسم الدوري الإيطالي في كرة القدم بنفس الشهية والتعطش، لإحراز لقب الهداف مرّة خامسة، ومعادلة الرقم القياسي، وتخطي خيبة التأهل مرّة جديدة مع منتخب بلاده إلى كأس العالم.
قبل انطلاق موسم «سيري أ»، سُئل مدرب المنتخب روبرتو مانشيني عن أولى رغباته فأجاب «أن يستمرّ تشيرو إيموبيلي بتسجيل الكثير من الأهداف».
كان صوت مانشيني مهاجم لاتسيو السابق (1997-2000) مسموعاً، فقاد «تشيرو إيل جراندي» (تشيرو الكبير) فريق العاصمة، لتسجيل هدف الحسم في المباراة الافتتاحية ضد بولونيا (2-1) الأحد.
كانت بداية نارية اعتيادية لإيموبيلي الذي نجح بهزّ الشباك للمرة الخامسة توالياً مطلع الموسم، رغم ذلك، فجّر فرحته تحت المدرجات الشمالية في الاستاد الأولمبي للعاصمة روما، الخاصة بمشجعي الأولتراس.
قال قائد الفريق الأزرق السماوي «أهدي هذا الهدف لشعب لاتسيو»، بعد تأكيد ارتباطه بالنادي من خلال نشر فيديو لدعم حملة اشتراكات وصلت إلى 23 ألفاً.
تابع المهاجم الدولي المخضرم (32 عاماً) لشبكة سكاي سبورت «أظهر هذا الفريق شخصية قوية، وهو ما افتقدناه حتى الآن، حَلَلنا في المركز الخامس الموسم الماضي، مع تغيير في الجهاز الفني، هذا الموسم، لا أعذار لدينا، وصل عدد من الشبان الجيدين وهناك إمكانات كبيرة».
رغم نجاح نجوم آخرين بالتسجيل في المرحلة الأولى (فلاهوفيتش، لوكاكو، أوسيمهن، يوفيتش)، أظهر إيموبيلي رغبته بالدفاع عن لقب الهداف (كابو كانونييري).
حسمه في مايو الماضي للمرة الرابعة: ثلاث مرات مع لاتسيو (2018 بالتساوي مع الأرجنتيني ماورو إيكاردي، 2020 و2022)، بعد مرّة أولى عام 2014 في صفوف تورينو، خصمه يوم السبت.
وبحال توّج مرة خامسة، سيعادل رقم السويدي جونار نوردال في الخمسينيات مع ميلان.
أصبح قائد لاتسيو على أبواب العشرة الأوائل لأفضل هدافي الدوري الإيطالي تاريخياً، علماً أنه الأفضل بين الراهنين (183)، متقدّماً بفارق هدفين عن مهاجم سمبدوريا المخضرم فابيو كوالياريلا.
يحتل راهناً المركز الثاني عشر تاريخياً، ويحتاج إلى ستة أهداف فقط لتخطي الثلاثي دل بييرو-سينيوري-جيلاردينو، في مهمة سهلة لمهاجم بلغ معدل تسجيله 25 هدفاً في الموسم الواحد خلال ست سنوات في العاصمة.
بصرف النظر عن الأرقام، يحتاج إيموبيلي إلى تحسين سمعته لدى طليان لم ينسوا صيام مهاجمي «أتزوري»، خلال الخسارة الكارثية أمام مقدونيا الشمالية (صفر-1) في مارس الماضي، والتي حرمتهم المشاركة في المونديال مرة ثانية توالياً.
على هامش الإخفاق الكبير، ارتأت الصحف المحلية بأنه حان الوقت كي يتخلى المدرب مانشيني عن إيموبيلي الذي كان رأس الحربة الأساسي خلال الفضيحة السابقة، عندما فشلت إيطاليا، بطلة العالم أربع مرات، بالتأهل إلى مونديال 2018، لسقوطها أمام السويد في الملحق.
في مواجهة الانتقادات، فكّر مهاجم أبطال أوروبا الذي يملك في سجله 15 هدفاً في 55 مباراة، بالاعتزال الدولي.
لم يشارك في المباريات الدولية لشهر يونيو بسبب الإصابة. لكن مانشيني يعوّل عليه دوماً وقال لصحيفة لا غازيتا ديلو سبورت «تحدثنا ولم يقل لي شيئاً، بالنسبة لي لا مشكلة على الإطلاق».
لا يملك «مانتشو» خيارات أخرى وفيرة، فباستثناء لاتسيو، تعوّل كبرى الأندية في «سيري أ» على مهاجمين أجانب.
قد يلعب أندريا بيلوتي الطامح الى الانضمام إلى روما، دور الجوكر في هجوم الأخير، فيما يراوح مويس كين في يوفنتوس ويحتاج الشاب الفارع الطول جانلوكا سكاماكا (23 عاماً) لمزيد من الخبرة يحاول اكتسابها مع وست هام الإنجليزي.
كل ذلك يدعو المدرب مانشيني للإبقاء على رغبته «أن يستمر تشيرو إيموبيلي في التسجيل».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©