السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الريال وأنشيلوتي.. «السوبر القياسية»

الريال وأنشيلوتي.. «السوبر القياسية»
11 أغسطس 2022 09:42

 
هلسنكي (أ ف ب) 

أضاف ريال مدريد الإسباني ومدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي لقباً جديداً قياسياً إلى سجلهما الحافل، وذلك بإحرازهما الكأس السوبر الأوروبية لكرة القدم، بعد الفوز على آينتراخت فرانكفورت الألماني 2-صفر في هلسنكي.
ويُدين ريال بهذا التتويج الذي أضافه إلى ألقابه أعوام 2002 و2014 و2016 و2017، إلى النمساوي دافيد ألابا، والفرنسي كريم بنزيمة اللذين سجلا الهدفين في الدقيقتين 37 و65 توالياً.
وبعدما بات في مايو أول مدرب يحرز لقب دوري أبطال أوروبا أربع مرات، أصبح أنشيلوتي المدرب الوحيد الذي يحرز الكأس السوبر القارية للمرة الرابعة أيضاً، منفرداً بالرقم القياسي الذي كان يتقاسمه مع الإسباني جوزيب جوارديولا.
وسبق لأنشيلوتي أن أحرز الكأس السوبر مع النادي الملكي، في مروره الأول عام 2014 وقبلها مع ميلان عامي 2003 و2007.
كما بات ريال مدريد أكثر الفرق فوزاً باللقب «5 مرات» مشاركة مع غريمه المحلي برشلونة »1992 و1997 و2009 و2011 و2015«، وميلان »1989 و1990 و1994 و2003 و2007».
وبإحرازه الكأس القارية، يبدأ ريال مدريد موسمه بأفضل طريقة، معولاً على عامل الثبات في مسعاه للاحتفاظ بلقبي الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا.
وكانت مباراة هلسنكي المواجهة الأولى بين ريال وفرانكفورت الفائز الموسم الماضي بلقب »يوروبا ليج« على حساب رينجرز الاسكتلندي، ليحرز لقبه القاري الأول منذ 42 عاماً، منذ لقائهما الشهير في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1960 على ملعب «هامبدن بارك» في جلاسكو، والذي انتهى بفوز استعراضي لريال 7-3، ليحرز اللقب للمرة الخامسة توالياً.
وخلافاً لريال الذي يبدأ حملته المحلية في نهاية الأسبوع الحالي، انطلق موسم فرانكفورت قبل أسبوعين بمشاركته في الدور الأول من كأس ألمانيا، قبل أن يخوض أولى مبارياته في «البوندسليجا»، حيث سقط سقوطاً مدوياً على أرضه امام بطل المواسم العشرة الماضية بايرن ميونيخ 1-6.
وبدأ أنشيلوتي اللقاء بنفس التشكيلة التي خاض بها نهائي دوري أبطال أوروبا، مفضلاً الإبقاء على الوافدين الجديدين الألماني أنتونيو روديجر والفرنسي أوريليان تشواميني على مقاعد البدلاء.
وكما كانت الحال في نهائي باريس، اعتمد المدرب الإيطالي على الثلاثي الألماني توني كروس والبرازيلي كازيميرو والكرواتي لوكا مودريتش في الوسط، والبرازيلي فينيسيوس جونيور والأوروجوياني فيديريكو فالفيردي وبنزيمة في الهجوم.
أما من جهة نظيره أوليفر غلاسنر، فكان لاعب الوسط الصربي فيليب كوستيتش الغائب الأبرز عن الفريق الفائز بلقب «يوروبا ليج»، إذ لم يسافر إلى هلسنكي تمهيداً لانتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي، فيما جلس الوافد الجديد المهاجم ماريو جوتزه، القادم من أيندهوفن الهولندي، على مقاعد البدلاء حتى بداية الشوط الثاني.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©