الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

مفارقات كرة القدم في «ألبوم صور»!

مفارقات كرة القدم في «ألبوم صور»!
11 يونيو 2022 13:47

عمرو عبيد (القاهرة)
انتشرت صورة فوتوغرافية قديمة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تجمع «الطفل» كليان مبابي في مرحلة عمرية صغيرة مع الأسطوري الفرنسي، زين الدين زيدان، في إشارة إلى اقتراب تكرار هذه الصورة في ظروف مختلفة تماماً، حال الإعلان عن تولي «زيزو» مهمة تدريب باريس سان جيرمان ونجمه الصاروخي مبابي، وعادة تكشف تلك الصور وما شابهها الكثير من مفارقات كرة القدم عبر التاريخ.
ويبدو أن مبابي في طفولته، مثل كثير من عشاق كرة القدم وممارسيها في الصغر، كان مُتيّماً بنجوم فرنسا الكبار الذين أسهموا في تحقيق الكثير من الإنجازات العالمية لـ«الديوك» في ذلك الوقت، والطريف أن كليان وُلد في نهاية عام 1998 الذي شهد تتويج زيدان ورفاقه بأول لقب فرنسي في كأس العالم، قبل أن يُساهم مبابي في تكرار هذا الإنجاز الكبير بعد 20 عاماً، وظهرت صورة أخرى تجمع بين مبابي «الصغير» والهداف التاريخي لـ«الديوك»، تيري هنري، وإذا كان نجم فريق العاصمة يقترب من التدرب على يد زيدان وسبق له مواجهة هنري المدرب المساعد لمنتخب بلجيكا خلال «مونديال روسيا 2018»، فإن مبابي بات على مقربة هدف واحد فقط من دخول قائمة أفضل 10 هدافين في تاريخ فرنسا بعد تسجيله هدفه الـ27 في مرمى النمسا بدوري الأمم الأوروبية، وبعدها لن يصعب عليه تجاوز «زيزو» السابع في ترتيب القائمة بـ31 هدفاً، ويحتاج كليان إلى 24 هدفاً فقط لمعادلة رقم هنري القياسي، وهو المُنتظر حدوثه خلال السنوات المقبلة، حيث يملك مبابي معدل تسجيل مع «الديوك» يبلغ 0.48 هدفاً في كل مباراة مقابل 0.41 لنجم أرسنال وبرشلونة السابق.
ولأن مبابي هو بطل الحقبة الحالية، فإن صورته الأشهر التي جمعته بالأيقونة البرتغالي رونالدو دخلت ضمن مفارقات «ألبوم صوره الخاص»، لأن عشقه لـ«الدون» وريال مديد كان مُعلناً بقوة، قبل أن يُغيّر وجهته ويُفضل البقاء مع باريس سان جيرمان، ليلعب القدر دوره ويجاور الأرجنتيني الأسطوري ميسي، الغريم الأزلي لكريستيانو.
الطريف أن مقطعاً مصوراً بالفيديو يعود تاريخه إلى عام 1998، كشف عن مفارقة درامية أخرى في تاريخ الكرة الفرنسية، حيث ظهر أنطوان جريزمان ابن الـ7 سنوات آنذاك وهو يُهرول للحصول على توقيع بعض نجوم «الديوك» الموندياليين، بينهم زيدان وهنري وفابيان بارتيز، ولم يكن يعلم أو يتصور أي من الحاضرين وقتها أن جريزمان سيتجاوز «زيزو» في قائمة الهدافين، باحتلاله المركز الثالث بفارق 11 هدفاً عنه، بل إنه يحتاج فقط إلى 10 أهداف لينتزع قمة الهدافين من هنري، بعدما نجح في معادلة إنجازهما بالحصول على كأس العالم.
وبعيداً عن فرنسا، عاد الجميع ليتذكر الخطوات الأولى للنجم هاري كين مع المنتخب الإنجليزي، وتظهر صور عديدة جمعته بالمخضرم واين روني قبل بضع سنوات، في ظل اقتراب كين من تحطيم رقم روني المتصدر لقائمة هدافي «الأسود الثلاثة»، والغريب أن واين تنبأ بذلك الأمر في عام 2018 عندما أصر على أن يحصل على درعه التكريمية من هاري كين نفسه، قائلاً إن الأخير سيحطم رقمه قريباً، وهو ما يتحقق على أرض الواقع في الفترة الحالية.
وبالطبع لا يمكن تجاهل أحد أروع ألبومات الصور في تاريخ كرة القدم المهارية الخلابة، التي جمعت أسطورتين من النوع النادر، هما مارادونا وميسي، حيث لعب الثنائي الأرجنتيني سوياً في مباراة خيرية لنجوم العالم عام 2005 قبل أن يتدرب «البرغوث» تحت قيادة «الساحر» مع منتخب الأرجنتين بين عامي 2008 و2010، واليوم يتصدّر ليو قائمة هدافي «الألبيسيليستي» التاريخيين بـ86 هدفاً وكذلك أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية معه بـ162 مباراة، التي يحتل فيها مارادونا المرتبة العاشرة، بينما يأتي خامساً في ترتيب الهدافين بعد ميسي بفارق 52 هدفاً.
«ألبوم صور البرازيل» يحمل الكثير من المفارقات، لكن أبرزها تمثّل في «الصبي» رونالدو التي تحوّل لاحقاً إلى «ظاهرة»، حيث شاهد من مقاعد البدلاء الأسطوري روماريو وهو يصول ويجول في ملاعب أميركا، ليهدي كأس العالم 1994 إلى «السليساو»، وبعدها انطلق «الظاهرة» ليُعيد المونديال إلى بلاده عام 2002، ويتجاوز قائده السابق في قائمة الهدافين التاريخيين بفارق 6 أهداف، وعندما ظهر نيمار «الصغير» في صورة قديمة مع «الملك» بيليه، لم يكن يُدرك أنه سيكون حالياً على بُعد 3 أهداف فقط من التساوي مع الهداف الأكبر في تاريخ «راقصي السامبا»، ورُبما يقتنص الصدارة خلال العام الحالي!

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©