الجمعة 19 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

الريال ملك «الأبطال»

الريال ملك «الأبطال»
30 مايو 2022 03:06

باريس (أ ف ب) 

تُوج ريال مدريد الإسباني بلقبه الرابع عشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه على ليفربول الإنجليزي 1-صفر على «استاد دو فرانس» في سان دوني بالقرب من باريس.
ويدين «الملكي» بتعزيز رقمه القياسي، في عدد الألقاب، وتجديد فوزه على ليفربول الذي خسر نهائي 2018 أمام الفريق الإسباني 1-3 في كييف، إلى البرازيلي فينيسيوس جونيور الذي سجل في الدقيقة 59 الهدف الوحيد، في اللقاء الذي تأخر انطلاقه لمدة 36 دقيقة، بسبب «مشكلات أمنية» مرتبطة بـ«الوصول المتأخر للمشجعين» إلى الملعب، وأعلنت وزارة الداخلية الفرنسية أن 68 شخصاً اعتقلوا، وتم وضع 39 قيد التوقيف الاحتياطي لدى الشرطة. ولم يكن فينيسيوس جونيور البطل الوحيد في سان دوني، بل لعب الحارس البلجيكي تيبو كورتوا دوراً أساسياً في إهداء مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي، إنجاز أن يصبح أول مدرب يتوج باللقب أربع مرات في تاريخ المسابقة، بصيغتيها السابقة والحالية، وذلك بتألقه في وجه محاولات ليفربول، خاصة المصري محمد صلاح الذي كان يبحث عن الثأر من «الريال»، بعدما حُرِمَ من إكمال اللقاء أمامه عام 2018 بسبب إصابة في الكتف تسبب بها سيرجيو راموس.
وقال أنشيلوتي إنه يشعر بأن الحظ حالفه بالعودة إلى تدريب ريال مدريد قبل بداية هذا الموسم، كما أشاد بشخصية فريقه الذي نجح في اجتياز أكثر من عقبة صعبة في طريقه إلى النهائي، ثم حقق الفوز الثمين على ليفربول في النهائي.
وأضاف: إنني «الرجل القياسي»، حالفني الحظ بالقدوم إلى هنا في العام الماضي، وأن أقدم موسماً رائعاً، كالمعتاد وجدت نادياً رائعاً وفريقاً متميزاً بالفعل، يملك إمكانيات هائلة وشخصية قوية على المستوى الذهني، وأعتقد أن هذا الموسم كان في القمة. وعن مستوى كورتوا الذي أنقذ 9 كرات خطيرة للغاية، ليكون أكبر عدد من التصديات لأي حارس في نهائي «الأبطال» منذ موسم 2003-2004، بدا أنشيلوتي عاجزاً عن إيجاد الكلمات التي يعلق بها، وقال: لا يمكن تصديقه.
وأقرّ الفرنسي كريم بنزيمة نجم «الريال»، بأنه فعل كل ما في وسعه هذا الموسم، ليكون المرشح الأبرز للفوز بجائزة الكرة الذهبية.
ومن جانبه، شدد يورجن كلوب مدرب ليفربول، على أن فريقه كان يستحق شيئاً أكبر، لكنه تعهد بالعودة للمنافسة مرة أخرى على «لقب الصفوة» بالقارة.
وقال كلوب: «سددنا أكثر على المرمى، إلا أن الإحصائيات الأكثر حسماً لمصلحة ريال مدريد، سجلوا هدفاً ولم نفعل ذلك، وهذا أسهل تفسير في عالم كرة القدم، الأمر صعب وقاسٍ، عندما يكون الحارس «تيبو كورتوا» أفضل لاعب في المباراة، فهذا يعني وجود خطأ بالفريق الآخر، وأبلغت «الفتية» في غرفة الملابس، بأنني أشعر بالفخر بالفعل، ويجب أن نسعى بشكل أكبر من الآخرين، لكن لا توجد مشكلة، أين سيقام نهائي العام المقبل؟ إسطنبول، احجزوا الفندق! 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©