الجمعة 12 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

كورتوا.. «الأداء الخارق»

كورتوا.. «الأداء الخارق»
29 مايو 2022 11:31

 
باريس (أ ف ب) 

قهر البلجيكي تيبو كورتوا حارس ريال مدريد الإسباني مهاجمي ليفربول الإنجليزي، وقدّم أداء خارقاً ساهم في إحراز فريقه لقب دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الرابعة عشرة قياسية السبت في باريس.
«صدات» مذهلة أمام السنغالي ساديو مانيه في الشوط الأول والمصري محمد صلاح في الثاني، لخّصت موسماً رائعاً للحارس العملاق الذي فرض احترامه على الجميع، بعدما قاد ريال إلى إحراز لقب الدوري الإسباني للمرة الـ35 في تاريخه.
بعد حلوله وصيفاً مع فريقه السابق أتلتيكو مدريد في 2014، حصد ابن الثلاثين عاماً الذي لعب معاراً بين 2011 و2014 مع القطب الأحمر والأبيض للعاصمة الإسبانية، الذهب في العاصمة الفرنسية لوقوفه سداً منيعاً أمام ليفربول الذي تجمد رصيده عند 6 ألقاب في المسابقة القارية الأولى.
كما أن كورتوا الذي أحرز تقريباً كل الألقاب المحلية مع تشيلسي في إنجلترا، وقف في وجه إبقاء الكأس ذات الأذنين الكبيرتين في بلد الأسود الثلاثة، إذ كان فريقه السابق قد أحرز لقب نسخة 2021 على حساب مانشستر سيتي.
كان كورتوا يستعد لتنفيذ ركلات ترجيحية بحال احتاجه الفريق الملكي، لكن إبداعاته في ملعب استاد دو فرانس، جنّبت الملكي حتى الوصول إلى تمديد الوقت، بعدما كسر زميله البرازيلي فينيسيوس جونيور التعادل مسجلاً هدف الفوز في الدقيقة 59 ومانحاً ريال مدريد فرصة تعزيز رقمه القياسي بإحراز اللقب للمرة الرابعة عشرة.
أفرج كورتوا بعد فوزه عن مشاعره، وقال بعد المباراة الرائعة التي أحرز فيها جائزة أفضل لاعب: «كنت بحاجة للفوز في مباراة نهائية من أجل مسيرتي، من أجل الجهود التي بذلتها، كي يحظى اسمي بالاحترام، لأني أعتقد أني لم أُحترم كما يجب، خصوصاً في إنجلترا، لقد قرأت العديد من الانتقادات حتى من موسم رائع».
وتابع: «أنا سعيد وفخور جداً بأداء الفريق. لقد صمدنا، وعندما كانت هناك حاجة إلي، كنت هنا من أجل الفريق، لقد تغلبنا على أفضل فرق العالم، مانشستر سيتي وليفربول كانا مذهلين هذا الموسم، التنافس حتى الرمق الأخير في الدوري الإنجليزي، فاز ليفربول بكأسين وهو فريق قوي حقًا، قدّم ليفربول مباراة رائعة، ولكن حصلنا على فرصة واحدة وسجلنا منها».
أما مدربه الذهبي أيضاً الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي أحرز لقب دوري الأبطال لمرة رابعة قياسية كمدرب، فتحدث عن تعملق حارسه البلجيكي: «واو. لا يُصدّق، لا يمكنني تصديق ذلك».
لم يكن كورتوا حارساً صلباً يكتفي بصد الكرات فقط، بل جسّد الحارس العصري الذي شرح عنه سابقاً «في هذه الأيام، أنت بحاجة لدفاع وحارس جيد، وفي الطرف المقابل لمهاجمين يسجلون الأهداف لتصل إلى مبتغاك».
وأردف: «كانت الأمور مختلفة قبل 15 أو 20 سنة، كي تكون حارس مرمى اليوم، عليك أن تكون صانع ألعاب من الخلف، يجب أن تلعب كليبرو (لاعب حرّ) لتبني الكرة من الخلف وتجري وراءها لتنتزعها».
وشرح الحارس البالغ طوله مترين: «يتوقعونك أن تكون هادئاً مع الكرة وتمرّر كرات حاسمة، لكنك لا تملك من يقف خلفك لإنقاذك لأنك اللاعب الأخير، أحياناً تحصل أخطاء، لكن أتمنى ألا يأتي دوري، لا أتمنى ذلك لأي حارس آخر».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©