الإثنين 6 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«جيل 90» يضع «روشتة العبور» إلى «مونديال 2022»

«جيل 90» يضع «روشتة العبور» إلى «مونديال 2022»
17 ابريل 2022 17:20

 

علي معالي (دبي)


قبل أقل من شهرين على «الموعد الأهم» لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، في «الملحق الآسيوي» أمام أستراليا، والمؤهل بدوره إلى خوض «الملحق العالمي» أمام بيرو، في الطريق إلى نهائيات كأس العالم 2022، المقررة بقطر، تتركز الأنظار على برنامج تحضيرات «الأبيض» لمواجهات «يونيو الحاسمة»، أملاً في تحقيق «الحلم الغائب»، بالمشاركة الثانية في تاريخ الإمارات في «المونديال».
ولم يجد أصحاب الإنجاز العالمي الوحيد لكرة الإمارات، نجوم «جيل مونديال 90»، وقتاً أفضل من الحالي لوضع «روشتة» التحضير لـ «يونيو الحاسم»، بعدما أصبح «الحلم الغائب» على مسافة مباراتين في «الملحقين الآسيوي والعالمي» على التوالي، نحو «التأهل الثاني»، ولكن وفق «شروط محددةّ» كشف عنها «خماسي الجيل الذهبي» محسن مصبح، عبدالله سلطان، عبدالرحمن محمد، علي ثاني، وعبدالرحمن الحداد، في حديثهم إلى صحيفة «الاتحاد».

 

عبدالرحمن محمد: «الروح القتالية» طريق «الأبيض» للتغلب على قوة المنافس


طالب عبدالرحمن محمد بأن تستمر الروح القتالية التي ظهر عليها «الأبيض» أمام كوريا الجنوبية في ختام تصفيات المجموعات، وقال: لابد من اللعب بالروح القتالية التي كنا عليها منذ فترة، ويمكن من خلالها التغلب على الفوارق الموجودة أمام «الكانجارو»، وعلى جهازنا الإداري أن يعمل بمنتهى على هذا السلاح المهم، إضافة إلى أدوار أخرى من الجهاز الفني.
وأضاف: بالتأكيد هناك فوراق بيننا وبين المنتخب الأسترالي، ولكن إذا نجحنا في سلاح الروح القتالية، فإن ثقتي كبيرة في قدرتنا على تخطي أستراليا في «الملحق القاري»، ولابد أن نفرض شخصيتنا على أرض الملعب، وهي نقطة مهمة للغاية.
وقال: أتمنى أن يتم توفير مباراة ودية يستطيع من خلالها تطبيق ما يريده، وأعتقد أن المدرب رودولفو أروابارينا استفاد من مباراة العراق بدرجة كبيرة، قبل مباراة كوريا الجنوبية في تأهيل عناصره بالصورة المناسبة، وتعرف على إمكانيات اللاعبين، ولدينا فرصة مناسبة لتوفيرها.
وأضاف: أقترح إقامة معسكر تدريبي في قطر قبل المباراة، وهناك سيكون منتخب مثل نيوزيلندا يمكن خوض مباراة ودية معه، وأتمنى أن يكون هناك تعاون بين رابطة المحترفين ولجنة المنتخبات واتحاد الكرة، إضافة إلى الأندية، لتسخير كل الأمور لمصلحة المنتخب في المقام الأول والأخير؛ لأنها فرصة مهمة لابد من استثمارها.
وقال: قبل نهاية الدوري، من الممكن أن تكون أمور البطل والهابطين واضحة، وهو ما يسهل مأمورية إعداد «الأبيض»، وأقترح أن تقام مباريات الجولة الأخيرة في يوم واحد، وهو ما يمنح منتخبنا يومين زيادة في الإعداد، ويستفيد منها المدرب في تهيئة لاعبيه.
وأضاف: لابد أن تكون مصلحة المنتخب في المقام الأول، لأننا في مهمة وطنية كبيرة للغاية؛ لأن هناك خطوتين فقط للتأهل إلى «المونديال»، وتحقيق حلم غائب منذ سنوات.
وعن اللاعبين، قال: لابد أن يشعروا بأهمية المباراة أمام أستراليا، وأتمنى أن نجد شركات ورجال أعمال تتبرع للجماهير بحضور المباراة في الدوحة، ولن يكلفنا ذلك كثيراً ومثل هذه المبادرات مهمة في هذا التوقيت.

 

علي ثاني: «العبرة» من إيطاليا!

شدد علي ثاني على أن لاعبي «الأبيض» يملكون القدرة على تخطي «الملحق الآسيوي»، عندما يلتقون «الكانجارو»، وقال: كانت لدينا فرصة ذهبية من البداية للصعود بطريقة مريحة، إلا أننا فرطنا فيها، وبالتالي علينا أن ننسى الماضي، ولابد من التركيز الكامل، وأن ننظر إلى مباراة إيطاليا ومقدونيا، ونأخذ منها الدروس، لأن «الآزوري» خسر الفرصة؛ لأنه نظر إلى مباراة البرتغال، ولم يهتم بلقاء منتخب مقدونيا الذي حصل على 4 هجمات، وإيطاليا على 32 هجمة، ولكن في النهاية تحققت المفاجأة، وكنا في السابق نراهن على أن منتخبنا سوف يفوز على لبنان وسوريا والعراق، وهو ما لم يحدث، خاصة إنها منتخبات كانت تعاني، واليوم كرة القدم؛ خاصة في تصفيات كأس العالم، يجب ألا تكون من المرشحين، وهو ما سيجعل الضغوط أقل علينا.
وأضاف: ندرك أن منتخب أستراليا الأفضل وهم يرون ذلك، وبالتالي علينا أن نهتم بهذه الأمور، واستغلال هذه الوضعية، وأن نقدم مفاجأة للمنافس، وكرة القدم بها الكثير من المفاجآت، ولن أقوم بتوجيه كيفية أن يلعب المنتخب لأن هناك مدربا وله رؤيته وقدراته الفنية.
وقال علي ثاني: يجب أن تكون هناك استراتيجية للصعود، حتى وإن اعتمدت على اللعب للتعادل، من الوصول إلى ركلات الترجيح مثلاً، وأن يقوم الجهاز الفني بدراسة أستراليا جيداً، وأن نأخذها مباراة بطولة، وأن نبتعد عن القرارات التي تضر المنتخب، وأن تتم مشاورة الفنيين، حتى وإن كانوا من خارج حدود المنتخب حالياً، وهذا ليس عيباً.
وأضاف: منتخبنا لديه إمكانات يجب استغلالها لتخطي هذه المرحلة، واللاعب يحتاج إلى توجيه سليم، وهذه نقطة إدارية في المقام الأول، وأتمنى أن يشعر اللاعب بأهمية شعار الوطن.

محسن مصبح: الثقة والصبر والانضباط «سلاح استراتيجي»

أبدى محسن مصبح حارس «الأبيض» في «مونديال 90»، تفاؤله بلاعبي منتخبنا، موجهاً العديد من النصائح الخاصة بالحراسة، إضافة إلى كيفية تجهيز لاعبينا قبل الموقعة المرتقبة.
وقال: المهم أن يتحلى اللاعبون بالثقة والصبر في المباراة، مع الانضباط المناسب، والإعداد النفسي والذهني للمباراة، وأن يواكب العمل الإداري نظيره الفني، حتى يعرف اللاعب كل شيء قبل المباراة التي تعتبر محطة مهمة للغاية للوصول إلى ما نريده منها في النهاية، والمواجهة لن تكون سهلة بأي حال من الأحوال، وهو ما يجب أن يدركه الجميع، وبالتالي لا بد أن نكون على مستوى الحدث.
وينصح محسن مصبح بصفته حارس منتخبنا في «مونديال 90»، قائلاً: لا بد أن يكون حارس مرمانا يقظاً طوال المباراة، وأن يقود زملاءه في «أرضية الميدان»، ويقوم بتوجيه اللاعبين، والتركيز، ويتميز خالد عيسى في ذلك تماماً، وأن تكون ردة فعله سريعة وقوية، وخبرة خالد كبيرة في هذا المجال، وأنا متفائل دائماً بأن عناصر منتخبنا قادرة على تحقيق حلم جماهيرنا.

عبدالرحمن الحداد: 3 وديات بمستوى أستراليا

يرى عبدالرحمن الحداد أن المرحلة المقبلة تتطلب الهدوء من أجل التفكير بصورة إيجابية، لكي يتم وضع برنامج إعداد جيد للمنتخب، خاصة أن هناك متسعاً نسبياً من الوقت يسمح بأن نرتب الأوراق بطريقة ممتازة.

وقال: يجب أن نلعب مباريات ودية لا تقل عن تجربتين، أو ثلاثة لقاءات مع فرق لا تقل مستوى عن أستراليا، و«الأبيض» تخطى عقبة كوريا الجنوبية في المباراة الأخيرة بفضل الروح والتصميم على هدف معين، وما أتمناه أن يستمر السعي للغاية نفسها من اللاعبين في المقام الأول، لأنهم صناع البهجة وأصحاب القرار بنسبة كبيرة في أرض الملعب.

وأضاف: مباراة أستراليا مختلفة عن كوريا الجنوبية أو أي مباراة أخرى أقيمت في التصفيات، لاختلاف الأهداف، وأيضاً مستوى المنافس الذي يعتبر قوياً، وما يجعلني أكثر تفاؤلاً أن المباراة تقام في قطر، وهي الأجواء نفسها التي نعيشها هنا، وهذه نقطة يجب التركيز والبناء عليها. وقال الحداد: لابد من التركيز على الجانب المعنوي متناسقاً في الوقت نفسه مع النواحي الفنية، وأن يشعر الجميع بالمسؤولية، وأنها محطة تاريخية من أجل السعي في طريق الحُلم الذي نبحث عنه منذ سنوات طويلة.

وأضاف: أطالب المدرب بأن يعد «الأبيض» بطريقة أفضل من النواحي كافة، بغض النظر عن مباريات الدوري، وأعتقد أن لقب الموسم أصبح محسوماً بشكل كبير، ولابد أن نرى التصميم والطموح لدى لاعبينا في الأوقات الصعبة.


 عبدالله سلطان: إعداد مناسب واختيارات على قدر المهمة
 
شدد عبدالله سلطان على ضرورة وضع برنامج مناسب، من خلال المدرب، وأن تكون اختيارات المدرب على قدر المهمة، وأن نقف جميعاً خلف المنتخب في هذه الظروف، وعلى أنديتنا أن تتجاوب مع برنامج المنتخب، وعلى لاعبي المنتخب أن يظهروا الروح القتالية، وأن يشعروا بالمسؤولية، وأن تكون نسبة التركيز أكثر من 100 %.

وأضاف: لن ننظر إلى المنافس الأسترالي، بل علينا أن نهتم بأنفسنا بدرجة أكبر، وأن نضع الخطط المناسبة على مدار شوطي المباراة، بما يتناسب مع ظروفها، ومعرفة قدرات المنافس، وإذا أردنا أن نكمل المشوار، لابد من إظهار قدراتنا العالية، وأن نرى كل الدعم خلف «الأبيض».
 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©