الأربعاء 6 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«الوصافة العالمية» مكافأة «سيدة إنديان»!
«الوصافة العالمية» مكافأة «سيدة إنديان»!
19 مارس 2022 14:12

 
إنديان ويلز (أ ف ب)
يجمع نهائي دورة إنديان ويلز الأميركية في التنس، البولندية إيجا شفيونتيك الرابعة عالمياً، واليونانية ماريا ساكّاري السادسة، والفائز بينهما يضمن المركز الثاني في التصنيف العالمي بدلاً من التشيكية باربورا كرايتشيكوفا.
إنجاز لم تكن شفيونتيك أو ساكّاري تتوقعه، فقالت الثانية «قبل ثمانية أشهر، بدا لي هذا المركز مستحيلاً»، فيما أضافت البولندية «بصراحة، هذا أبعد بكثير من توقعاتي».
ونجحت شفيونتيك، المتألقة راهناً، بتخطي الأولى عالمياً سابقاً والـ26 راهناً الرومانية سيمونا هاليب 7-6 و6-4، لتبلغ أول نهائي لها في إحدى دورات الألف لرابطة المحترفات المقامة في صحراء كاليفورنيا.
وهذا ثاني نهائي دورة من هذا الحجم للبولندية، بعد إحرازها دورة الدوحة في يناير الماضي.
قالت بطلة رولان جاروس 2020 «قاتلت حتى النهاية، سيمونا قوية ذهنية ولا تستسلم، لذا أردت أن ألعب أفضل منها».
وتقدّمت هاليب 6-4 في الشوط الفاصل «تاي بريك» من المجموعة الأولى، لكنها أخفقت في حسمها.
وفيما عالجت هاليب فخذها الأيسر، استمرت المنافسة الشديدة في الثانية، عبّرت الرومانية عن غضبها بعدما كسرت شفيونتيك إرسالها «2-1»، فردّت بقوة محرزة ثلاثة أشواط متتالية.
لكن البولندية قاتلت بشكل رهيب ونهضت دون إصابة بعد كرة أجبرتها على السقوط أرضاً قرب الشبكة، لتنال الأشواط الأربعة التالية وتحسم الثانية بعد ساعة وخمسين دقيقة.
شرحت البولندية البالغة 20 عاماً التي حققت فوزها العاشر توالياً «خلال مبارياتي السابقة مع سيمونا، لم أكن ألعب تحت الضغوط، لكن هذه المرة كنت أنا الأعلى تصنيفاً، ومن خلال أدائي الجيد تأقلمت ذهنياً».
تابعت اللاعبة التي عادلت رصيدها مع هاليب 2-2 في المواجهات المباشرة «كانت مباراة قوية، ومتطلبة بدنياً».
وبالنسبة لهاليب المتوجة في إنديان ويلز عام 2015 وحاملة لقب بطولة كبريين، فقد خرجت بانطباع إيجابي رغم خسارتها، بعد موسم صعب في 2021 خيّمت عليه إصابات في ربلة ساقها وركبتها، تحقق انطلاقة جيدة في 2022، بلغت نهائي ملبورن 250 ثم دبي قبل وصولها إلى نصف النهائي في ويمبلدون.
وفي نصف النهائي الثاني، تفوّقت ساكّاري على الإسبانية باولا بادوسا السابعة وحاملة اللقب 6-2 و4-6 و6-1، بعد تبدل في الأدوار شهد 11 كسراً للإرسال بينها سبعة لليونانية.
قالت ساكاري البالغة 26 عاماً والباحثة عن لقب ثان بعد تتويجها في الرباط عام 2019 على أرض ترابية «عملت طيلة حياتي للوصول إلى هنا، للتأهل بعيداً في الدورات، لم أحرز اللقب بعد، لكني في النهائي وهذا يعني لي الكثير».
وبرغم بداية بطيئة، أحرزت أربعة أشواط متتالية مستفيدة من ضعف إرسال الإسبانية «4 أخطاء مزدوجة في المجموعة و7 في المباراة».
نهضت بادوسا في الثانية، بفضل ضرباتها القوية، دون أن تستمر في إيقاعها بالثالثة، حيث بدت ساكاري أكثر شراسة، لتمنع بادوسا من أن تصبح أول لاعبة منذ الأميركية مارتينا نافراتيلوفا تحرز اللقب مرتين توالياً «1990-1991».
وساكاري التي بلغت نهائي رولان جاروس وفلاشينج ميدوز العام الماضي، تملك أفضلية في المواجهات المباشرة أمام شفيونتيك «3-1»، لكن البولندية حسمت الأخيرة في نصف نهائي الدوحة هذه السنة.
ولدى الرجال في إحدى دورات الماسترز 1000 نقطة، بلغ الروسي أندري روبليف المصنف سابعاً عالمياً الدور نصف النهائي، بفوزه على البلغاري جريجور ديميتروف 7-5 و6-2.
ويبدو الطريق معبداً أمام الروسي، الفائز هذا الموسم بلقبي دورتي مرسيليا ودبي، لبلوغ النهائي الثالث له في دورات الألف نقطة للماسترز والأول في إنديان ويلز التي لم يذهب فيها سابقاً أبعد من الدور الثالث، إذ يلتقي في نصف النهائي الأميركي تايلر فريتز العشرين عالمياً الفائز على الصربي ميومير كيتسمانوفيتش الحادي والستين 7-6 و3-6 و6-1.
وقال روبليف «لقد لعبت حقاً بشكل جيد، منذ البداية، كانت المسألة مرتبطة بمن سيفرض أسلوبه وسيكون أكثر اندفاعاً».
تابع اللاعب الذي يخوض مبارياته تحت علم محايد بسبب إيقاف روسيا دولياً لغزوها أوكرانيا «سيكون التتويج باللقب قوياً جداً، لكن من المبكر الحديث عن ذلك».
وكان الفوز على ديميتروف الثالث عشر توالياً للروسي البالغ 24 عاماً، واحتاج الى ساعة و32 دقيقة لحسم المباراة من دون معاناة، باستثناء نهاية المجموعة الأولى حين خسر إرسال الفوز بالمجموعة وسمح للبلغاري بإدراك التعادل 5-5 بعد سلسلة من الأخطاء المباشرة، لكنه حافظ على رباطة جأشه ورد بالمثل على المصنف ثالثاً عالمياً سابقاً، ليحسمها لمصلحته.
وفشل ديميتروف بالتالي، في تكرار سيناريو النسخة الماضية من دورة إنديان ويلز التي أقيمت في أكتوبر 2021 بسبب تداعيات فيروس كورونا، حين وصل إلى نصف النهائي بعدما تخطى بطل فلاشينج ميدوز الروسي دانييل مدفيديف في ثمن النهائي ثم البولندي هوبرت هوركاش في ربع النهائي، قبل انتهاء مشواره على يد البريطاني كاميرون نوري.
وفي نصف النهائي الثاني، يلتقي الإسباني رافايل نادال الرابع عالمياً مع مواطنه الشاب كارلوس ألكاراس.
ولم يخسر نادال «35 عاماً»، حامل لقب 21 بطولة كبرى «رقم قياسي»، في 19 مباراة منذ بداية السنة.
وأصبح ألكاراس «18عاماً»، الطامح أن يكون خليفة نادال في الملاعب، أصغر لاعب يبلغ نصف نهائي إنديان ويلز منذ الأميركي أندري أجاسي في 1988 عن 17 عاماً.


 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©