الخميس 7 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ليدز.. «الريمونتادا» في «البريميرليج»
ليدز.. «الريمونتادا» في «البريميرليج»
19 مارس 2022 11:57

 
لندن (أ ف ب) 

استفاد ليدز يونايتد من التفوق العددي، ليقلب الطاولة على مضيفه ولفرهامبتون الذي أنهى الشوط الأول متقدماً 2-صفر، قبل أن يخسر في النهاية 2-3 في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
في مباراة شهدت أربعة تبديلات اضطرارية خلال الشوط الأول بسبب الإصابات، بينها ثلاثة لليدز، بدا ولفرهامبتون في طريقه لانتصاره الثالث توالياً والخامس عشر هذا الموسم، وبالتالي تعزيز حظوظه بالمشاركة القارية، بعد تقدمه بهدفين في الشوط الأول بفضل بديله البرتغالي فرانسيسكو ترينكاو الذي مرر كرة الهدف الأول للإسباني جوني كاسترو «26»، وأضاف الهدف الثاني في الدقيقة الحادية عشرة من الوقت الضائع.
وبات ترينكاو بحسب «أوبتا» للإحصاءات أول بديل يمرر، ويسجل هدفاً في الشوط الأول من مباراة في الدوري الممتاز، منذ فرانك لامبارد مع تشيلسي ضد سوانسي سيتي في أبريل 2013.
لكن الأمور انقلبت رأساً على عقب بالنسبة لصاحب الأرض، بعد اضطراره لإكمال اللقاء بعشرة لاعبين نتيجة طرد المهاجم المكسيكي راوول خيمينيس لتلقيه الإنذار الثاني «53»، إذ فتح ذلك الباب أمام ليدز، لكي يحقق إنجازاً أول من نوعه بالنسبة له في الدوري الممتاز، بالخروج فائزاً من مباراة أنهى شوطها الأول متخلفاً بهدفين نظيفين.
وبدأت العودة في الدقيقة 63، حين قلص جاك هاريسون الفارق، ثم سرعان ما أدرك الإسباني رودريجو التعادل في الدقيقة 66، قبل أن يخطف لوك أيلينج هدف الفوز القاتل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.
وفرط ولفرهامبتون بالتالي بفرصة أن يصبح سادساً موقتاً بفارق نقطة فقط خلف مانشستر يونايتد الخامس، ونقطتين خلف أرسنال صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال، لكن الأخير لعب ثلاث مباريات أقل من فريق المدرب البرتغالي برونو لاجي.
ويمني ولفرهامبتون النفس بتكرار إنجاز موسم 2019-2020، حين عاد إلى الساحة القارية للمرة الأولى منذ 1980-1981 ووصل إلى ربع نهائي مسابقة «يوروبا ليج»، قبل أن تنتهي المغامرة على يد الفريق المتوج لاحقاً باللقب إشبيلية الإسباني.
أما بالنسبة لليدز، فإنه لا يفكر حالياً بالتأكيد بمسألة العودة إلى الساحة القارية للمرة الأولى منذ كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2002-2003، بل كل ما يريده هو تجنب العودة إلى المستوى الثاني «تشامبيونشيب» بعد موسمين فقط على عودته إلى دوري الكبار لأول مرة منذ 2003-2004.
وبفوزه الثاني توالياً بعد هزيمتين في مستهل مشواره بقيادة مدربه الأميركي جيسي مارش، خليفة مهندس الصعود إلى «البرميرليج» الأرجنتيني المقال مارسيلو بييلسا، رفع ليدز رصيده إلى 29 نقطة في المركز السادس عشر بفارق سبع نقاط موقتاً عن منطقة الهبوط.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©