الخميس 7 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ألفيش: ميسي فقد الشغف!
ألفيش: ميسي فقد الشغف!
19 مارس 2022 10:21

 
أنور إبراهيم (القاهرة)


لا يزال الظهير الأيمن البرازيلي داني ألفيش لاعب برشلونة الإسباني، يمني النفس بعودة صديقه وزميله الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى النادي «الكتالوني» مرة أخرى، في مستقبل قريب.
وقال في حديث لشبكة «إسبن» إن «البرغوث» غير سعيد في باريس سان جيرمان، ولا يتسلى باللعب كعادته، لأن مكانه الطبيعي والحقيقي هو «الكامب نو»، وليس «حديقة الأمراء». 

وأضاف: ميسي دخل تاريخ كرة القدم من أوسع أبوابه، عندما كان لاعباً في «البارسا»، حيث أصبح أفضل هداف في تاريخ النادي، وفاز معه بالكثير من البطولات الجماعية والألقاب الفردية.
ورحل ميسي في الصيف الماضي، بسبب إجراءات التقشف التي اتخذتها إدارة النادي «الكتالوني» لتقليل «كتلة الرواتب»، وضمه سان جيرمان مجاناً، ولكنه لم يظهر في أفضل مستوياته حتى الآن في فرنسا.
وأعرب ألفيش الذي لعب إلى جوار ميسي من 2008 إلى 2016، عن اعتقاده بأن النجم الأرجنتيني صاحب الكرات الذهبية السبع، فقد إلى حد كبير شغفه بكرة القدم منذ مغادرته إسبانيا. 

وقال: يقيني إنه لا يستمتع باللعب في سان جيرمان، لأنه عندما يستمتع ويتسلى يستفيد زملاؤه من ذلك، ولكن ذلك لا يحدث في النادي الباريسي، وميسي ليس في مكانه حالياً، لأنه عاش في أفضل مكان في العالم، عندما كان في «كتالونيا» حيث مارس اللعبة التي يعشقها.
وسجل ميسي هذا الموسم 7 أهداف فقط، وصنع11هدفاً، في 26 مباراة بمختلف المسابقات، وضمه سان جيرمان من أجل الفوز بدوري الأبطال «الشامبيونزليج»، غير أن كتيبة ماوريسيو بوكيتينو خرجت مبكراً من البطولة على يد ريال مدريد، ولم يعد أمامها إلا بطولة واحدة هي الدوري الفرنسي «ليج آن».
ويمتد عقد ميسي في «حديقة الأمراء» حتى «صيف 2023»، مع خيار البقاء سنة إضافية، غير أن ألفيش يعتقد أن ميسي لا يفكر في التجديد، وإنما يفكر فعلاً في عودة محتملة إلى «الكامب نو».
واعترف ألفيش بأن «البرغوث» كان يقول له دائماً: ليس هناك مكان أفضل من برشلونة، وأنا بدوري تحققت من ذلك، وعندما عرفت أنه رحل عن «البارسا»، بعثت إليه رسالة قلت فيها نفس ما قاله لي عن هذا النادي.
وأضاف: لم يعد ميسي موجوداً هنا، وأتمنى أن يجد وسيلة للعودة، لا أعرف كيف يحدث ذلك، ولكن إذا عاد سنحقق الكثير معاً. 

واختتم داني ألفيش حديثه بقوله: كل اللاعبين الذين رحلوا عن برشلونة عضّوا أصابع الندم، لأن المكان هنا أفضل من أي مكان آخر.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©