الإثنين 4 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
جريزمان يعود لدور «المنقذ»!
جريزمان يعود لدور «المنقذ»!
14 مارس 2022 16:55

مدريد (أ ف ب)
بعد خروجه أخيراً من نفق طويل مظلم من الإصابات هو الأوّل له في مسيرته الكروية، يعود الفرنسي أنطوان جريزمان تدريجياً إلى أفضل مستوياته، ليصبح ورقة أساسية للمدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني في الرهان على عبور أتلتيكو مدريد الإسباني إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي الثلاثاء.
قبل ثمانية أيام، تمايل جريزمان بالكرة بين قدميه، أقصى مدافعَين، وحوّل تمريرة مثالية إلى زميله ومواطنه توما ليمار، ليضاعف تقدّم فريقه 3-1 أمام ريال بيتيس. تلك الحركة الكبيرة، تشهد على ولادة جديدة لبطل العالم.
ذلك لأنه، ومنذ عودته إلى أتلتيكو في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات الصيفية الموسم الماضي معاراً من برشلونة، لم يكن موسم 2021-2022 نهراً منساباً لـ«جريزو».
في 13 كديسمبر، خلال ديربي العاصمة الإسبانية التي خسرها «كولتشونيروس» أمام ريال مدريد 2-صفر، غادر جريزمان المستطيل بين الشوطين، ضحية إصابة عضلية في أوتار الركبة اليمنى. وفي 30 من الشهر نفسه، جاءت نتيجته إيجابية بفيروس كورونا.
في السادس من يناير، كان امتحان العودة أمام رايو ماساداهوندا في ثمن نهائي كأس إسبانيا (5-صفر). لكنها كانت الانتكاسة.
فبعد عشرين دقيقة من دخوله، وعشر دقائق من تسجيل الهدف الرابع لفريقه (67)، كان عليه أن يتخلى عن مكانه باكياً، مغطياً وجهه بيديه مصحوباً من المعالجين.
لم يغب «الأمير الصغير» الشهير بمصداقيته البدنية، إلا أربع مباريات فقط في أكثر من 10 سنوات من مسيرته قبل الآن. فيما غاب هذا الموسم عن 15 مباراة.
لكن مباراة الذهاب ضد فريق «الشياطين الحمر» في 23 فبراير على ملعب «واندا متروبوليتانو» (1-1)، كانت بداية الربيع بالنسبة لجريزمان، الذي شارك في ربع الساعة الأخير من المباراة.
منذ ذلك الحين، بدأ يراكم الدقائق مباراة بعد أخرى، متابعاً بدقة برنامج التحضير المماثل لخطة ما قبل الموسم التي وضعها سيميوني وفريقه.
قال المهاجم الفرنسي في مقطع فيديو بُثّ الأحد على موقع النادي: من المهم أن نأخذ الأمر خطوة بخطوة، لأنه من الضروري بالنسبة لي عدم الانتكاس مرة أخرى. نحن نفعل الأشياء بالطريقة الصحيحة.
وأضاف جريزمان: أسوأ شيء هو عدم القدرة على مساعدة الفريق. عدم القدرة على الاستمتاع بكرة القدم والكرة. كان كل شيء جديداً بالنسبة لي. كان مزيجاً من الحزن والخوف، مستذكراً إصابته بعد المباراة ضد سيلتا فيجو في 26 فبراير.
وتابع المعار من برشلونة: هذه هي المرة الأولى التي مكثت فيها طويلاً على الأرض. لقد خفت قليلاً. لكن مهلاً، أنا هنا، أكسب الدقائق والثقة في أوتار الركبة.
-ثلاثة أشهر من دون هدف-أمام بيتيس في 6 مارس، اضطر سيميوني إلى إدخال جريزمان في وقت أبكر مما كان متوقعاً بعد إصابة الأرجنتيني أنخل كوريا. وفي غضون ساعة من اللعب، استعاد جريزمان مستواه قبل إصابته في ملعب «سانتياغو بيرنابيو».
جاءت أفضل الهجمات من قدميه في الشوط الثاني، وهو الذي منح ليمار تمريرة الهدف الثالث الحاسمة، بعد عمل فردي رائع.
وعلى غرار زملائه أجمعين، لم يظهر جريزمان أفضل مستوى له أمام قادش (2-1) الجمعة في الدوري الإسباني.
وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية إنه "كافح كثيرًا للدخول في اللعبة. إذا لم تكن الكرة مع أتلتيكو، فمن الصعب على جريزمان أن يتألق. استمر التمركز، ولكن لم ينجح إلا نادراً. كان عليه أن يفكر أكثر في الدفاع عوضاً عن اللعب الهجومي.
والآن، مع غياب ليمار لإصابته في الفخذ الأيمن، وكوريا المشكوك بمشاركته بسبب إصابة في القدم، وإيقاف البلجيكي يانيك كاراسكو، سيتعين على جريزمان لعب دور أهمله لأكثر من ثلاثة أشهر الثلاثاء: دور المهاجم المنقذ.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©