الثلاثاء 16 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«صراع السلطة» يشتعل بين لاعبي «اليونايتد»!

«صراع السلطة» يشتعل بين لاعبي «اليونايتد»!
18 فبراير 2022 16:18

 
معتز الشامي (دبي)
لا يزال الجدل مستمراً حول حقيقة الخلافات والصراعات داخل غرفة ملابس مانشستر يونايتد، بعدما أكدت تقارير في «بيلد» و«الميرور» و«ديلي ميل»، خلال الفترة الماضية، وجود خلافات ضخمة بين اللاعبين، ما ينعكس على أداء الفريق في الملعب، وأصبح «الشياطين» في مأزق غير متوقع.
تحولت غرفة ملابس مانشستر يونايتد إلى ساحة حرب بين اللاعبين، بسبب ما أسمته صحيفة «الميرور» البريطانية بـ «صراع السلطة» داخل غرفة الملابس، بين كرستيانو رونالدو الذي يسعى للحصول على شارة القيادة، وهاري ماجواير الذي يعارض ذلك مع بقية اللاعبين الإنجليز خاصة ماركوس راشفورد.
«الميرور» أشارت إلى أن المدرب رالف رانجنيك، منح رونالدو سلطة توجيه اللاعبين الشباب في الفريق قائداً لهم، بينما يتراجع دور ماجواير، وأصبح يخشى سحب شارة القيادة حتى نهاية الموسم، كما يشعر المدافع الإنجليزي بتقليص سلطاته بالفعل، بفضل التأثير الكبير لـ «الدون» على بقية اللاعبين، خصوصاً الأصغر سناً.
الانقسامات أصبحت واضحة داخل غرفة ملابس مانشستر يونايتد بعد أن اشتعل الصراع بين مؤيدي رونالدو ومساندي ماجواير وهو ما سبق وأن أشارت له صحيفة «بيلد» الألمانية كما أفردت أكثر من صحيفة إنجليزية مساحة للحديث عن أزمة غرف ملابس الفريق بين رونالدو وماجواير.
امتدت الخلافات من داخل غرفة الملابس إلى خارجها بعد رد راشفورد على كرستيان فالكه رئيس قسم كرة القدم في صحيفة بيلد الألمانية واصفاً تقرير الصحيفة حول أزمة رونالدو وماجواير بـ «الاختلاقات» غير الحقيقية ورد عليه فالكه، مؤكداً صحة تقرير صحيفته قائلاً «أنت تعرف أنه حقيقي».
هاري ماجواير كابتن مانشستر يوناتيد رد صباح اليوم على تقرير ديفيد ماكدونالد في صحيفة «الميرور»، قائلاً «رأيت تقارير كثيرة غير حقيقية عن النادي وهذا أحدها، ولن أرد على ما نشر، ولكن أريد التأكيد أننا متوحدون جميعاً، ونركز على مواجهة يوم الأحد».
وما بين رد راشفورد وماجواير وصمت رونالدو، يمكن أن نلمح وجود أزمة من نوع ما داخل غرفة ملابس أحد أعرق أندية «البريميرليج»، الذي تصل قيمته السوقية، بعد انضمام رونالدو إلى 791 مليون جنيه استرليني، بينما لا تتوازى النتائج مع ضخامة مرتبات لاعبيه.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©