الإثنين 8 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الدون» بريء من انقسامات غرفة «الشياطين»!

«الدون» بريء من انقسامات غرفة «الشياطين»!
17 فبراير 2022 16:49

 
أنور إبراهيم (القاهرة)

دافع الإنجليزي ماركوس راشفورد جناح مانشستر يونايتد عن البرتغالي كريستيانو رونالدو زميله في الفريق، في مواجهة الإشاعات والادعاءات التي تتهمه بأنه وراء حالة الانقسام والشقاق داخل غرفة الملابس في «أولد ترافورد». 

ونفى راشفورد نفياً قاطعاً هذه الإشاعات وقال: الخبراء «يقصد الإعلام» يبحثون عن خلق انقسامات وشقاقات في وقت يمر فيه «الشياطين الحمر» بفترة «بين بين» تتراوح بين الجدية والتراخي، منذ عودة «الدون» إلى «أولد ترافورد» في بداية الموسم.
وتردد الحديث كثيراً حول أن «اليونايتد» يجد صعوبة في الاستقرار والانضباط، وأن رونالدو انعزل شيئاً فشيئاً منذ مجيء الألماني رالف رارنجينك المدير الفني المؤقت.
وكانت بعض تكهنات أجهزة الإعلام، أشارت إلى عدم رضا رونالدو عن دوره في الفريق، وادعت بعض الصحف الإنجليزية هذا الأسبوع أن «الدون» حاول فرض نفسه أكثر على إدارة النادي، وهو ما أثار غضب راشفورد وكابتن الفريق هاري ماجواير، ومن هنا كان حرص راشفورد على الحديث لينهي هذه المناقشة.
وأثارت تغريدة لكريستيان فالك الصحفي بصحيفة سبورت بيلد، على تويتر، هذه الضجة، إذ قال إن هناك حالة غضب في مركز تدريب «اليونايتد» من تحركات رونالدو داخل غرفة الملابس. 

ورد عليه راشفورد في حينه قائلاً: لو سمحت توقف عن محاولات خلق انقسامات من دون داعٍ.
وجاء هذا الرد من جانب راشفورد في وقت استعاد فيه الفريق ثقته بنفسه وعرف طريق هز شباك المنافسين حيث فاز على برايتون 2-صفر في «البريميرليج»، في مباراة تألق فيها رونالدو وسجل هدفاً من تسديدة رائعة، بعد أن صام عن التهديف 6 مباريات، ولم يسجل أي هدف منذ بداية سنة 2022. 

وضرب رونالدو «عصفورين بحجر واحد»، إذ أنهى حالة العقم التهديفي، ووضع «اليونايتد» على طريق الانتصارات، بل إن المدير الفني أشاد به وبدوره خلال المباراة، مؤكداً أنه كان في حالة بدنية وفنية ممتازة، ولم يتوقف عن مساعدة زملائه، وقال: إنه أفضل أداء له، فضلاً عن تسجيله هدف مهم جداً بالنسبة لنا.
وحرص رونالدو على بث رسالة على إنستجرام قال فيها: لا أحد مقصر، وليس هناك سوى وسيلة واحدة، لكي يعود الفريق إلى الطريق الصحيح، العمل الشاق والعمل كفريق وبجدية، وكل ماعدا ذلك هراء إلى الأمام يا «شياطين».
غير أن بعض المصادر الصحفية الإنجليزية، ذكرت أن أي تصريح أو إعلان لن يمنع ظهور إشاعات تنشرها الصحافة، ولكن ما من شك في أن الانتصارات المتتالية قادرة على إخراس كل الألسنة، ووضع حد للإشاعات السلبية التي تلحق الضرر بالفريق.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©