الخميس 7 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بيراي يفشل في تكرار «معجزة الزعيم»!
بيراي يفشل في تكرار «معجزة الزعيم»!
4 فبراير 2022 10:34

 
عمرو عبيد (القاهرة)


لم يكن متوقعاً أن يتمكن بيراي التاهيتي من تحقيق مفاجأة أمام الجزيرة في افتتاح «مونديال الأندية»، خاصة أن أغلب المشاركات الأولى للفرق خارج قارتي أوروبا وأميركا الجنوبية لم تكن باهرة عبر التاريخ، باستثناء بعض «المعجزات» لأبطال «سنة أولى مونديال»، وعندما استضاف العين «نسخة 2018» من «مونديال أبوظبي»، صنع واحدة من أروع معجزات الفرق الآسيوية، في أول ظهور ببطولة كأس العالم للأندية، عندما بلغ المباراة النهائية، وحصد «الميدالية الفضية» أمام ريال مدريد، خلال مشاركته الأولى الوحيدة في المونديال، والطريف أن كاشيما أنتلرز صاحب المفاجأة الآسيوية الأولى عام 2016، عندما حل «وصيفاً» للريال أيضاً في أول مشاركة للفريق الياباني بالبطولة، لم يتمكن من تكرار إنجازه في بطولة «الإمارات 2018»، مُكتفياً بالمركز الرابع تاركاً كل الأضواء من نصيب «الزعيم».
بعض الفرق الآسيوية حققت نجاحاً متميزاً في المشاركة المونديالية الأولى لها، مثل السد القطري الذي حصد «الميدالية البرونزية» عام 2011، وكذلك فعل أوراوا في «نسخة 2007»، وجامبا أوساكا عام 2008، وبوهانج ستيلرز في بطولة 2009 على التوالي، ورغم بلوغ مازيمبي الكونغولي والرجاء المغربي المباراة النهائية في «نسختي 2010 و2013»، إلا أنهما حققّا هذا «الإعجاز» الأفريقي في المشاركة الثانية لكليهما، وهو ما كرّره الأهلي المصري ببرونزية 2006، بينما حصد النجم الساحلي التونسي المركز الرابع في ظهوره الوحيد عام 2007.
ورفع بيراي التاهيتي عدد مرات بقاء فرق «أوقيانوسيا» في المركز السابع بالمونديال إلى الرقم 12، وتراوحت مشاركات رفاقه الآخرين بين المرتبة الخامسة والسادسة، وتبقى «الميدالية البرونزية» لأوكلاند سيتي عام 2014 الأفضل، لكنها جاءت في مشاركته السادسة، بينما صنع أونال المكسيكي «المعجزة» في «سنة أولى مونديال» بطريقة غير عادية في النسخة السابقة بالحصول على المركز الثاني، بعد بايرن ميونيخ، ليحقق ما عجز عنه مواطنوه الأكثر خبرة بـ «المونديال»، ويصنع أفضل إنجاز لفرق «الكونكاكاف» على الإطلاق.
وعانق أبطال كونكاكاف «الميدالية البرونزية» 5 مرات من قبل، لكن فريقين فقط نجحا في حصدها خلال مشاركتهما الأولى الوحيدة، وهما نيكاكسا المكسيكي في أولى النسخ المونديالية عام 2000 على حساب «الملكي»، ثم ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي عام 2005، ويمكن وضع إنجاز فرق أميركا الجنوبية بتتويجي 2005 و2006 في تلك القائمة، لأن ساو باولو حصد اللقب في مشاركته الوحيدة على حساب ليفربول «العريق»، ثم كررها مواطنه إنترناسيونال في ظهوره الأول بعد عام واحد أمام «العملاق» برشلونة، وكلاهما فاز بهدف وحيد على «بطل أوروبا» في المباراة النهائية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©