الأحد 14 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الليجا» جنت على نفسها!

«الليجا» جنت على نفسها!
4 يناير 2022 11:07

عمرو عبيد (القاهرة)
خسر ريال مدريد أمام خيتافي، لكنه احتفظ بقمة «الليجا» بفارق 5 نقاط عن إشبيلية الذي يملك مباراة مؤجلة، إلا أن كثيرين يُدركون أن «الفريق الأندلسي» لن يُنافس «الملكي» حتى النهاية وأن مسألة حسم اللقب الإسباني مُجرد وقت، لأن «الليجا» لم تعُد مثلما كانت، وحقق خيتافي صاحب المركز 16 في جدول ترتيب «الليجا» 4 انتصارات فقط في البطولة، بينها 3 على فرق في النصف الثاني من الجدول، وجاء فوزه على ريال مدريد غريباً كونه الأول على فرق المقدمة، بل إن الفارق بينهما يبلغ حالياً 28 نقطة، وتلوح فرصة نادرة للوصيف إشبيلية بإمكانية «مناوشة الملكي» لعله يُحقق مفاجأة لم تحدث سوى مرة واحدة قبل 76 عاماً، لكن «الفريق الأندلسي» حقق انتصاراً هزيلاً بهدف وحيد على قادش، صاحب المركز 19 الذي اهتزت شباكه بهدفين أو أكثر خلال جميع هزائمه السابقة.
«الريال» يعلم أنه الأقرب لحصد لقب «الليجا» لكن الأمر يعود إلى ضعف المنافسة الحقيقية، بعدما ابتعد برشلونة بفارق 15 نقطة عن المُتصدر الذي يملك 14 نقطة أكثر من أتلتيكو، وحقق «الميرنجي» حتى الآن نسبة نجاح تبلغ 76% تقارب ما تُوّج به البطل في آخر 3 سنوات، وتوارت مؤخراً مباريات «الكلاسيكو» و«ديربي مدريد» ومواجهات تاريخية إسبانية أخرى خلف أضواء «البريميرليج»، التي خطفت جميع الأنظار لدرجة أن قمة ليفربول وتشيلسي غطّت على «سقوط الملكي» الأخير، وبات العالم ينتظر «قمة الملياريْن» بين السيتي والريدز أكثر من «الكلاسيكو».
والوضع الحالي ليس مفاجِئاً بعدما تخلت «الليجا» عن كبار نجومها العالميين واحداً تلو الآخر، وحتى عندما كانت هناك مُحاولات لإصلاح الأمور، تدخّل رئيس الرابطة خافيير تيباس بتصريحاته وقراراته التي رأت بعض الصحف العالمية الكبرى أنها أفسدت كل شيء، وسابقاً قلّل تيباس من تأثير رحيل نيمار عن «البارسا» قبل 5 سنوات، قائلاً: إن البرازيلي يُعتبر «نموذجاً سيئاً» لا يريده في الدوري الإسباني، رغم أنه تراجع بعدها ليؤكد أن عودة نجم «السليساو» ستجلب الكثير من المتابعين إلى «الليجا» لأنه ضمن أهم 3 لاعبين في العالم.
ولم يُفوّت فرصة مغادرة الأسطوري رونالدو لقلعة «البلانكوس»، عندما قال إن «الليجا» لن تتأثر سلبياً بغياب «الدون» لأنه ليس «عنصراً أساسياً» حسب تعبيره، لكنه عاد بداية العام الماضي ليُثمّن احتمال عودة كريستيانو إلى مدريد واصفاً إياها بـ«أمنيته»، ووصف تيباس الأسطوري ميسي بأنه «العنصر الأساسي» في الدوري مقارنة بنيمار ورونالدو، لكنه رفض إبداء مرونة فيما يتعلق بتمديد عقده مع «البارسا» قبل أن يتبادل الاتهامات مع إدارة النادي، مؤكداً أنه ما كان يجب التفريط في «البرغوث» بهذه الطريقة!.
وبعدما أحس رئيس الرابطة بما جناه خلال السنوات الماضية، تحوّل ساعياً لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه مُصرحاً بأن ريال مدريد يملك الأموال الكافية للتعاقد مع مبابي وهالاند في الصيف المقبل، كمحاولة لاستعادة «الليجا» بريق أضواء النجوم، بعدما اكتشف خطأ تفكيره، وتأتي تلك التصريحات بعد ما وصفتها الصحف العالمية بـ «الحرب»، التي شنها تيباس على «عملاقي إسبانيا» بسبب «دوري السوبر» ورفضهما اتفاقية الرابطة مع صندوق الاستثمار، إلا أن «الرجل القوي» أدرك خطورة تراجع القيمة التسويقية لدوريه بسبب تراكم الأخطاء.
والمؤكد أن انتقال النجمين اللامعين إلى صفوف «الريال» قد يُحسن الوضع قليلاً، إلا أن الأمر لا يبدو سهلاً في ظل الأسماء التي يفاوضها برشلونة، مثل كافاني وموراتا وغيرهم، مما يعني عدم وجود منافسة شرسة تخطف الأضواء مثلما كانت في ظل وجود ميسي ورونالدو، وإذا كان تيباس اعتمد مؤخراً على الهجوم الموجه ضد باريس سان جيرمان بسبب ميسي وراموس وغيرهما، فإن هذا لن يُخفي عدم وضوح اللوائح المالية في «الليجا»، وكذلك قوانين الضرائب التي أجهدت كبار النجوم سابقاً، وهو ما لا يحدث في إنجلترا أو فرنسا.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©