الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

سان جيرمان ينتظر ميسي ونيمار!

سان جيرمان ينتظر ميسي ونيمار!
3 ديسمبر 2021 13:15

 
باريس (أ ف ب) 

ما زال باريس سان جرمان ينتظر أن يستعيد نجمه الجديد الأرجنتيني ليونيل ميسي الفائز مؤخراً بالكرة الذهبية للمرة السابعة في مسيرته مستواه السابق كأحد أفضل اللاعبين في تاريخ الكرة المستديرة مع فريقه السابق برشلونة الإسباني، وأن يكشر عن أنيابه، عندما يحلّ ضيفاً على لنس السبت ضمن المرحلة 17 من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
في سن الـ 34 عاماً، يعتبر البعض أن فوز ميسي السابع جاء بفضل مجمل مسيرته أكثر من إنجازاته في الموسم المنصرم، ما جعله يتفوق على مهاجم بايرن ميونيخ البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي اعتبره كثر الأحق في الكرة الذهبية.
ورغم كل الشكوك التي رافقت التتويج، تشير الأرقام إلى تسجيل «البرغوث» الصغير لـ 38 هدفاً في موسمه الأخير في «كاتالونيا»، كما تصدر ترتيب الهدافي في «لا ليجا» وفاز بكأس الملك وقاد منتخب بلاده لفك النحس الذي يلاحقه بإحرازه لقب مسابقة كوبا أميركا بفوزه على الغريم اللدود البرازيل في عقر داره 1-صفر.
تحدث رئيس نادي العاصمة القطري ناصر الخلفية عن «فخري الكبير بفوز أحد لاعبينا بأكثر الجوائز المرموقة والمنشودة»
وبعد يومين، استقبل سان جيرمان ضيفه نيس، حيث رفعت «يافطة» كبيرة عند مدخل ملعب «بارك دي برانس» كتب عليها باللغة الإنجليزية «باريس المدينة الذهبية»، فيما تم تكريم ميسي والحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما، الفائز بجائزة «ياشين» لأفضل حارس، قبل انطلاق المباراة.
ولكن مرة جديدة، لم يرتقِ ميسي إلى مستوى التوقعات، وقدّم أداء باهتاً في وقت سقط فريقه في فخ التعادل السلبي، ليتجمد رصيد الأرجنتيني عند هدف يتيم في ثماني مباريات في «ليج1».
ويبدو واضحاً للجميع، أن ميسي يوفر أفضل لحظاته مع ناديه الجديد لمسابقة دوري أبطال أوروبا مع ثلاثة أهداف في أربع مباريات.
غير أن ميسي الذي يعاني مع العديد من الإصابات ومشكلات بدنية، لم يظهر بعد كلاعب فاز بالكرة الذهبية في فريقه الجديد، خصوصاً أن فوز رئيس جمهورية ليبيريا الحالي ولاعب سان جيرمان السابق جورج وياه بجائزة الكرة الذهبية عام 1995 يدين بالكثير لما حققه مع سان جيرمان، على الرغم من أنه غادر للانضمام إلى ميلان الإيطالي في وقت سابق من ذلك العام.
يتصدر رجال المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو الدوري برصيد 41 نقطة وبفارق 12 عن وصيفه مرسيليا قبل أن يستقبل لنس السبت، حيث تنتظر المتصدر أجواء عدائية بمواجهة حوالي 37 ألف متفرج على ملعب ستاد بولارت، في حين سيحرم سان جيرمان من جماهيره بسبب «خطر حقيقي من مواجهات محتملة بين مشجعي الناديين» بحسب قرار صادر من وزارة الداخلية.
سيشكّل الثنائي ميسي-كيليان مبابي مجدداً القوة الضاربة الهجومية لسان جيرمان، فيما البرازيلي نيمار الذي تعرض مؤخراً لإصابة في كاحل قدمه ستبعده عن الملاعب على أقل تقدير حتى منتصف يناير المقبل.
قال بوكيتينو عن لاعبه المصاب «أشعر بالحزن عندما أشاهد لاعباً خارج الملعب، نعرف جميعاً أنه يستمتع بلعب كرة القدم أكثر من أي شيء آخر».
وبات يتوجب على المدرب الأرجنتيني أن يتعايش مع واقع غياب أغلى لاعب في العالم «222 مليون يورو»، وضرورة إيجاد أفضل «تولفية» لتقديم صورة أجمل عن الفريق.
سُلطت الأضواء على البرازيلي جيرسون ابن الـ 24 عاماً منذ انتقاله إلى مرسيليا قادماً من فلامنجو مقابل 22 مليون يورو في بداية الموسم الحالي.
وعلى الرغم من انضمامه إلى صفوف المنتخب البرازيلي في سبتمبر، ما زالت جماهير النادي المتوسطي تتساءل لماذا يصرّ المدرب الأرجنتيني خورخي سامباولي على إشراك جيرسون في مركز غير المفضل لديه في وسط الملعب.
أظهر البرازيلي الأربعاء أمام نانت قدراته ليمنح الفوز لفريقه بهدف يتيم، ويسهم في تقدمه للمركز الثاني في «ليج1».
بدا واضحاً أن جيرسون رد الدفعة الأولى من صفقة انتقاله في تلك اللحظة، وهو يأمل في أن يتمكن من البناء على هذه القاعدة مع سعي مرسيليا لحجز لنفسه بطاقة التأهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©