الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

مانشستر يونايتد يسقط تشيلسي بالتعادل

مانشستر يونايتد يسقط تشيلسي بالتعادل
28 نوفمبر 2021 23:09



لندن (د ب أ)

 أهدر تشيلسي نقطتين ثمينتين في صراعه للمنافسة على صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي، بعدما سقط في فخ التعادل 1 / 1 مع ضيفه مانشستر يونايتد، اليوم الأحد، في قمة مباريات المرحلة الثالثة عشر للمسابقة.

 رغم التعادل، ظل تشيلسي، الساعي لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه في المواسم الأربعة الأخيرة، متصدراً للمسابقة برصيد 30 نقطة، متفوقاً بفارق نقطة وحيدة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي «حامل اللقب».

 في المقابل، ارتفع رصيد مانشستر يونايتد، الذي حصد انتصاراً وحيداً في مبارياته الثماني الأخيرة بالبطولة، إلى 18 نقطة في المركز الثامن. وتقدم يونايتد بهدف في الدقيقة 50 حمل توقيع جادون سانشو، الذي استغل هفوة ساذجة من الإيطالي جورجينيو، الذي سرعان ما صحح خطأه بإحرازه هدف التعادل لتشيلسي في الدقيقة 69 من ركلة جزاء.

 وحاول الفريق اللندني انتزاع النقاط الثلاث في الوقت المتبقي من المباراة، ولكن دون جدوى، ليظل عاجزا عن تحقيق الفوز على يونايتد في مبارياتهما ببطولة الدوري منذ أكثر من 4 أعوام.

 ويرجع آخر انتصار لتشيلسي على يونايتد في المسابقة إلى الخامس من نوفمبر 2017، عندما فاز عليه 1 / صفر على ملعب ستامفورد بريدج، الذي استضاف لقاء اليوم.

 وفي ظهوره الأول مع الفريق بالدوري الإنجليزي، فاجأ مايكل كاريك، أول مدرب إنجليزي ليونايتد منذ 35 عاماً، الجميع بإبقائه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على مقاعد البدلاء، فيما بدأ تشيلسي اللقاء بهجوم مكثف كاد أن يسفر عن هدف مبكر، عن طريق النجم المغربي حكيم زياش الذي سدد من داخل منطقة الجزاء على يسار الإسباني ديفيد دي خيا، حارس مرمى الضيوف، الذي أمسك الكرة بثبات.

 وأضاع كالوم هودسون أودوي فرصة محققة لتشيلسي في الدقيقة الخامسة، عندما انطلق بالكرة من الناحية اليسرى، مراوغا الدفاع، لينفرد بدي خيا، الذي أبعد الكرة بقدمه لركنية لم تسفر عن شيء.

 واصل تشيلسي استحواذه على الكرة، وسدد زيياش من داخل المنطقة في الدقيقة 18، لكنها ذهبت إلى ركلة مرمى، أعقبها ضربة رأس من تيمو فيرنر في الدقيقة 25، ذهبت بعيدة عن المرمى. أسرع الفريق اللندني إيقاعه في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، وأطلق أنطونيو روديجير قذيفة بعيدة المدى في الدقيقة 30، لكن الكرة ارتطمت في العارضة.

 وسدد فيرنر من داخل المنطقة في الدقيقة 32، اصطدمت في هاري ماجواير، لتتحول إلى ركنية لم تسفر عن شيء، ليسدد بعدها هدسون أودوي في الدقيقة 35، كان لها دي خيا بالمرصاد.

 وواصل دي خيا تألقه، بعدما تصدى لركلة حرة نفذها رييس جيمس، بعرضية خادعة، ليبعد الكرة لركنية لم تثمر عن شيء، وينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف. وبقي تشيلسي محافظاً على نشاطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني، لكن على عكس سير اللعب، أحرز سانشو هدفا ليونايتد في الدقيقة 50.

 وتابع سانشو كرة مبعدة من دفاع يونايتد، عجز جورجينيو عن ترويضها، ليستخلصها اللاعب الإنجليزي منه وينفرد بالمرمى من منتصف الملعب، قبل أن يضع الكرة بهدوء على يسار السنغالي إدوارد ميندي، حارس مرمى تشيلسي.

 وظل يونايتد معتمدا على سلاح الهجمات المرتدة في محاولة لاستغلال المساحات الخالية في دفاع تشيلسي، والتي كادت أن تسفر عن هدف لفريد، الذي وضع الكرة بعيداً عن المرمى في الدقيقة 57.

 سرعان ما استعاد تشيلسي اتزانه في محاولة لإدراك التعادل، وأضاع فيرنر فرصة مؤكدة في الدقيقة 58، حيث تابع ركنية فشل الدفاع في إبعادها لتتهيأ الكرة أمامه ويسدد من داخل المنطقة، في حراسة الدفاع، لكنه وضع الكرة بغرابة شديدة بجوار القائم الأيمن.

 دفع كاريك بتبديله الأول في الدقيقة 64 بنزول رونالدو بدلاً سانشو، لكن الرياح جاءت بما لا يشتهي مدرب يونايتد، بعدما حصل تشيلسي على ركلة جزاء في الدقيقة 67، بعد سقوط تياجو سيلفا داخل منطقة جزاء الضيوف في كرة مشتركة مع آرون فان بيساكا.

 ونفذ جورجينيو الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين دي خيا، الذي ارتمى في الجهة الأخرى، مسجلاً هدف التعادل لتشيلسي في الدقيقة 69.

 شدد تشيلسي من هجماته، مستغلاً تراجع لاعبي يونايتد للدفاع، وسدد زيياش من داخل المنطقة في الدقيقة 80، غير أن الكرة ذهبت لأحضان الحارس الإسباني، فيما تابع لوفتوس تشيك ركلة ركنية في الدقيقة 84، ليسدد ضربة رأس لم تكن متقنة، ذهبت إلى ركلة مرمى.

 وكاد يونايتد أن يخطف النقاط الثلاث في الوقت القاتل، بعدما حاول فريد إسقاط الكرة (لوب) خلف ميندي، المتقدم عن مرماه، في الدقيقة 88، لكنه وضع الكرة سهلة في يد حارس الفريق اللندني.

 وأهدر تشيلسي الفوز في الثواني الأخيرة عن طريق روديجير، الذي تابع عرضية من الناحية اليمنى في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، وهو على بعد خطوات قليلة للغاية من المرمى، لكنه أطاح بالكرة بعيداً تماماً، وسط حسرة الألماني توماس توخيل، مدرب الفريق، وجماهير النادي الأزرق، التي احتشدت في المدرجات، لينتهي اللقاء بالتعادل 1 / 1.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©