السبت 28 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الفجيرة.. مشاريع متنوعة لخدمة الإنسان

الفجيرة.. مشاريع متنوعة لخدمة الإنسان
29 نوفمبر 2022 01:56

فهد بوهندي (الفجيرة)

  شهدت إمارة الفجيرة منذ قيام الاتحاد تطوراً ونمواً كبيراً في المجالات الحيوية والقطاعات المختلفة، وفق خطوات مدروسة، تواكب المكانة المرموقة التي تتبوؤها دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة، حيث شهدت الإمارة مشاريع عملاقة متنوعة، تخدم الإنسان، وتوفر له الحياة الكريمة، تتمثل في مشاريع البنية التحتية والإسكان والطرق، والقطاعات الحيوية كافة، إضافة إلى خطوات الإمارة في السنوات الأخيرة لمواكبة التحول الرقمي والإلكتروني الذي تشهده الدولة والعالم.
تعتبر «مدينة محمد بن زايد» من أبرز المشاريع الإسكانية في الإمارة، لما تتميز به من بنية متكاملة حديثة تعكس مدى حرص الحكومة واهتمامها بملف «الإسكان»، لبناء 1100 مسكن للمواطنين، حيث تم تسليمها للمستحقين وفق مراحل متتابعة، إذ تم تسليم مخططات وخرائط مستحقي المساكن الجديدة بمدينة محمد بن زايد السكنية في منطقة الحيل، والانتهاء من الإجراءات الرسمية الخاصة بها، وذلك بعد إدخال المرافق الحيوية كافة من كهرباء ومياه واتصالات، وغيرها إليها قبل تسليم المساكن. 
وتضم المدينة 44.2% عقارات سكنية من إجمالي المساحة الكلية، و16.8% طرقاً، و13.86% أراضي خدمية، و13.10% مسطحات خضراء و12.04% أرضيات خارجية، ويبلغ إجمالي مساحات العقارات السكنية في المدينة 950.400 متر مربع، وتبلغ مساحة الطرق بها 361.895 متراً مربعاً، وتصل مساحات الأرضيات الخارجية إلى 258.840 متراً مربعاً، بينما تصل مساحة المسطحات الخضراء بها إلى 281.240 متراً مربعاً، وتضم أرضاً خدمية على مساحة 297.625 متراً مربعاً.

الطرق
وشهدت الإمارة طفرة نوعية في مشاريع الطرق الداخلية والخارجية التي اكتملت في السنوات الأخيرة، لتعزز البنية التحتية وفق أحدث المواصفات، حيث أنجزت دائرة الأشغال العامة والزراعة في حكومة الفجيرة، المرحلة الرابعة من شبكة الطرق الداخلية في الإمارة بطول 20 كيلومتراً، والتي شملت 12 منطقة في الإمارة.
كما تعمل الدائرة من خلال المشاريع التي تنفذها على تحديث خدمات البنية التحتية للطرقات الداخلية، ومتابعة صيانتها الدائمة بجودة عالية، من أجل تشغيلها بكفاءة عالية، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في الإمارة.
وتعمل الجهات المختصة على المرحلة الثالثة للطرق الداخلية في الإمارة بنسبة 100%، والتي شملت إنشاء طرق جديدة، توزعت على 12 منطقة متنوعة في الإمارة، هي: البدية، والعكامية، ورول دبا المرحلة الأولى، ورول دبا المرحلة الثانية، والرماني، والغزيمري التي تم استكمال الطرق الداخلية بها، ومنطقة الرغيلات ومنطقة مريشيد، ومنطقة ضدنا، حيث تم انتهاء المرحلة الثانية، ومنطقة الحليفات، حيث تم إنجاز ما نسبته 90%، ونُفذت هذه الطرق المحلية بمواصفات قياسية بما يخدم الأهالي، ويحقق سلامة وأمن مرتادي هذه الطرق، على أن تتبعها مراحل أخرى لتغطية احتياجات إمارة الفجيرة كافة.
وتضم هذه المشاريع شبكة طرق داخلية في الإمارة بلغ طولها 47 كيلومتراً، وشملت 15 منطقة في الإمارة، وتواصل حكومة الفجيرة جهودها الحثيثة لتنفيذ الخطط التطويرية التي تواكب النمو الحضاري والسكاني الذي ستشهده الإمارة، لتعزيز الحركة السياحية والاقتصادية، وتوجيه الاستثمار نحو إنشاء الطرق وتطوير البنية التحتية الملائمة على المدى الطويل.

وشهدت الفجيرة افتتاح وزارة الطاقة والبنية التحتية شارع حمد بن عبدالله في الفجيرة بثلاثة مسارات في الاتجاهين، والذي يعد الشريان الرئيس في مركز المدينة التجاري، وذلك بعد الانتهاء من الأعمال الإنشائية والفنية للطريق، بالتنسيق مع الجهات المحلية بحكومة الفجيرة.
ويمتد مشروع توسعة وتطوير شارع حمد بن عبدالله الذي تنفذه الوزارة بميزانية 250 مليون درهم، من مدخل مدينة الفجيرة «نهاية شارع الشيخ خليفة» إلى منطقة الكورنيش بطول 6 كم.
وتضمن المشروع افتتاح نفق مريشيد الذي يسهم في تحقيق انسيابية كبيرة بالحركة المرورية على شارع حمد بن عبدالله.
وشمل مشروع تطوير وتوسعة الشارع، تحويل الدوارات إلى ثلاثة أنفاق، هي: نفق النجيمات عند مدخل الفجيرة الذي افتُتح فبراير الماضي، ونفق التأمين وسط المدينة الذي افتُتح مارس الماضي، إضافة إلى نفق مريشيد.
كما ضم المشروع ثلاثة أنفاق للمشاة، وطرقاً للخدمات على جانبي الطريق، كما استحدثت خمس إشارات ضوئية على امتداد الشارع، وتمت توسعته إلى ثلاث حارات في كل اتجاه بدلاً عن حارتين، إلى جانب مواقف للسيارات، ما يشكل تطويره دوراً بارزاً في رفع مستوى السلامة المرورية، خصوصاً أنه شارع حيوي ويضم على جانبيه عدداً من المجمعات السكنية والتجارية والتعليمية.

تعزيز القطاع البيئي
واكب تطوير القطاع البيئي والحفاظ على البساط الأخضر في الإمارة التطور الكبير الذي شهدته إمارة الفجيرة، حيث تم تطوير الحدائق والتشجير المتواصل، وقدمت بلدية الفجيرة والجهات المختصة برامجها التي ترتكز على منهجيات واستراتيجيات الدولة الداعمة لمشاريع التشجير، وسعت إلى رفع مستوى وعي المجتمع بأهمية المحافظة على الغطاء النباتي والموارد الطبيعية التي تساعد في زيادة الرقعة الخضراء، فقد تم مؤخراً إنشاء حديقة مدخل الفجيرة المحيطة بسارية العلم، وزراعة كورنيش قدفع بعدد من الأشجار، مع نافورة مائية لتجميل المكان، وزراعة 50 غافة في محمية وادي الوريعة الوطنية، وزراعة ما يقارب الـ 100 شجرة محلية في محطة فرز النفايات في الحيل الصناعية «MRF»، كما تمت زراعة 1265 شتلة زراعية محلية وغير محلية في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة.
وحول مراقبة جودة الهواء، قامت الجهات المختصة بتحسين جودة الهواء، من خلال إنشاء شبكة الأنف الإلكترونية «E-noses»، وهي أول شبكة من نوعها في الدولة لمراقبة الانبعاثات والروائح وتحديد مصادرها، وتتكون من 88 أنفاً إلكترونية مربوطة بغرفة التحكم والمتابعة، تختص بتلقي الشكاوى ورصد الروائح والتعامل معها بشكل آني وسريع.
 كما أبرمت بلدية الفجيرة مذكرة تفاهم بالتعاون مع منطقة السلامة روتردام في هولندا، لدراسة وتقييم تأثيرات منطقة الفجيرة للصناعات البترولية وميناء الفجيرة والمناطق الصناعية على البيئة، من خلال تقييم وضع المنشآت الصناعية. 
وتتولى بلدية الفجيرة تشغيل ثلاث محطات لمراقبة جودة الهواء، ومحطة واحدة متنقلة لدراسة المناطق الحساسة التي تشكل خطراً على صحة الإنسان.

الخدمات الإلكترونية
حرصت إمارة الفجيرة من خلال دوائرها المحلية على تطوير خدماتها وتحويلها لخدمات ذكية وإلكترونية، حيث نجحت البلدية في تقديم خدماتها بشكل كامل إلكترونياً بنسبة 100%، وذلك عبر التطبيقات الذكية المتاحة أمام الجمهور، حيث يمكن للمتعاملين تقديم طلبات معاملاتهم عبر الموقع الإلكتروني للبلدية، وتطبيق «رخصتي»، كما أتاحت البلدية أمام الحاصلين على أراضٍ سكنية تحديد موقع قطعة الأرض من خلال تطبيق «فجيرة سمارت»، إضافة إلى الإعلان عن مبادرة «تواصل» المخصصة لقسم خدمات الأراضي، وذلك بتوفير الاستفسارات الخاصة بمعاملات قسم الأراضي يومياً عبر تقنيات «الاتصال المرئي» عن طريق الرابط المحدد والمعلن عنه في مواقع التواصل الاجتماعي للبلدية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©