الأحد 29 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مؤشر «ناسداك» عند أدنى مستوياته في 2022

3 % خسائر مؤشر ناسداك الأسبوعية (أرشيفية)
16 أكتوبر 2022 02:25

 شريف عادل (واشنطن)

مع تزايد المخاوف من دخول الاقتصاد الأميركي في ركود، تراجعت الأسهم الأميركية في آخر أيام التداول في الأسبوع، ليخسر مؤشر داو جونز الصناعي أكثر من أربعمائة نقطة، ويسجل مؤشر ناسداك أدنى مستوياته في 2022.
وبعد أسبوع شاق، مزدحم بالأخبار عن الاقتصاد الأميركي، من مؤشر أسعار المنتجين إلى مؤشر أسعار المستهلكين، وكلاهما أظهر استقرار معدل التضخم بالقرب من أعلى مستوياته في أكثر من أربعين عاماً، بدا الطريق ممهداً أمام بنك الاحتياط الفيدرالي للإبقاء على معدلات الفائدة عند مستوياتها المرتفعة لبعض الوقت.
وخلال تعاملات، أمس الأول الجمعة، تراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.34%، وفقد مؤشر إس آند بي 2.37% من قيمته، بينما تجاوزت الخسائر في مؤشر ناسداك، الأكثر تأثراً بمعدلات الفائدة، نسبة 3%. ورغم تراجعات يوم الجمعة، تمكنت المؤشرات الرئيسية من تحقيق مكاسب أسبوعية بسيطة.
وفي مؤتمر صحفي افتراضي، قال جيمي دايمون، رئيس بنك جي بي مورجان، أكبر بنك في أميركا من حيث حجم الأصول، «ينبغي على المستثمرين توقع المزيد من (التفجيرات) بعد صدمة سندات الحكومية البريطانية الشهر الماضي، وما كادت تتسبب فيه من انهيار مئات من صناديق التقاعد في البلاد».
ومع تنامي المخاوف من الركود، وتوقع وكالة الطاقة الدولية تباطؤ الطلب على النفط خلال الربع الأخير من العام الحالي، تراجعت أسعار الذهب الأسود قبل عطلة نهاية الأسبوع، بعد أيام عدة من الارتفاع.
وقبل الإغلاق، انخفض سعر خام برنت المعياري بنسبة 3.11%، ليصل إلى 91.63 دولار للبرميل، بينما تراجع سعر خام غرب تكساس الأميركي بنسبة 3.93%، مسجلاً 85.61 دولار للبرميل.
وعلى نحو متصل، شهد الذهب ضغوطاً بيعية مع تجدد المخاوف من تشدد البنك الفيدرالي خلال الأسابيع القادمة، لينهي المعدن النفيس الأسبوع عند سعر يقل نحو تسعين دولاراً عن أعلى سعر سجله خلال شهر أكتوبر الجاري.
وخلال تعاملات يوم الجمعة، انخفض سعر الذهب تحت مستوى 1650 دولاراً للأونصة، بعد خسارته 1.74% من قيمته.
وعلى موقع أواندا، الخاص بتحليل الأسواق، كتب إدوارد مويا، كبير محللي الأسواق في الموقع، «الأمر يزداد خطورة على الذهب، خاصة مع ارتفاع الدولار»، موضحاً أن ما يجعل الأمر صعباً للغاية هو «رؤية الين الياباني عند مستويات أقل من سعره وقت الأزمة الآسيوية، بينما يعاني الجنيه الاسترليني مخاطر الاستقرار المالي في بلاده».

عائد السندات
شهد أمس الأول الجمعة، ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية لعشر سنوات، متجاوزاً 4% من جديد، بينما بقي الدولار الأميركي بالقرب من أعلى مستوياته في عشرين عاماً، مستفيداً بتحول توقعات المستثمرين باتجاه المزيد من التشدد، بدلاً من الوصول إلى النقطة المحورية التي يغير فيها البنك المركزي الأكبر في العالم توجهه.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©