الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

أفضل أسابيع الأسهم الأميركية منذ 2020

متعامل في بورصة «وول ستريت» (رويترز)
29 مايو 2022 02:29

شريف عادل (واشنطن) 

مدفوعة بكلمات إيجابية استشفها المحللون من محضر اجتماعات بنك الاحتياط الفيدرالي الأخير، وبعد أطول موجة خسائر أسبوعية في ما يقرب من مائة عام، انتعشت الأسهم الأميركية لينهي مؤشر «إس آند بي 500» تعاملات الأسبوع على ارتفاع للمرة الأولى منذ سبعة أسابيع، مسجلاً أفضل أسابيعه منذ شهر نوفمبر من عام 2020.
وبعد تجاوز خسائره الأسبوع الماضي نسبة عشرين بالمائة من أعلى مستوياته على الإطلاق، دخل بها لدقائق معدودة منطقة السوق الهابطة، استفاد المؤشر الأشمل لقطاعات الاقتصاد الأميركي من محضر اجتماعات البنك الفيدرالي في أول أسابيع الشهر، والذي صدر يوم الأربعاء وأظهر احتمالات توقف الفيدرالي الأميركي (البنك المركزي) عن رفع الفائدة على أمواله قبل نهاية العام الحالي، لينهي الأسبوع بارتفاعات قوية في آخر يومين منه، مسجلاً مكاسب أسبوعية تقترب من 6.5%.
واستفادت جميع مؤشرات الأسهم الأميركية من بيانات أخرى صدرت يوم الجمعة وأظهرت استمرار ارتفاع إنفاق الأسر الأميركية للشهر الرابع على التوالي، ليوقف مؤشر داو جونز خسائره الأسبوعية عند الأسبوع الثامن، مرتفعاً خلال الأسبوع المنتهي بنسبة 6.2%، بينما حقق مؤشر ناسداك أسبوعه الأول من المكاسب بعد سبعة أسابيع متتالية من الخسائر، قافزاً بنسبة 6.8%، على أثر تراجع عوائد سندات الخزانة الأميركية، وقوة نتائج أعمال بعض شركات التكنولوجيا.
ويوم الجمعة أيضاً، أظهرت بيانات وزارة التجارة الأميركية تباطؤ ارتفاع أسعار المستهلكين، مقاسة بمؤشر أسعار إنفاق الاستهلاك الفردي، خلال شهر أبريل الماضي، ليسجل 6.3% بعد أن كان 6.6% في شهر مارس، ويكون ذلك هو أول تباطؤ له منذ عام 2020. وفي الاتجاه نفسه، تباطأت أيضاً النسخة الأساسية من المؤشر Core PCE، التي تستبعد أسعار الغذاء والطاقة شديدة التذبذب، ليسجل 4.9% في شهر أبريل بعد أن كان 5.2% في شهر مارس.
وتجدر الإشارة إلى أن المعدلات المسجلة خلال شهر مارس كانت الأعلى في أربعة عقود.
وبعد رفع معدلات الفائدة على أموال البنك الفيدرالي ربعاً بالمائة في شهر مارس، ونصفاً بالمائة، هي الأكبر منذ عام 2000، في شهر مايو الجاري، هدأ تباطؤ ارتفاع الأسعار، كما ظهر في بيانات وزارة التجارة، من هجوم الاقتصاديين على صانعي السياسات النقدية واتهامهم لهم بالتباطؤ في التعامل مع التضخم. 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©