الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

%30 ارتفاع أسعار السيارات المستعملة

معارض للسيارات المستعملة في أبوظبي(الاتحاد)
2 مارس 2022 01:11

ريم البريكي (أبوظبي)

ارتفعت أسعار السيارات المستعملة في أبوظبي بنسبة تفوق 30% منذ بداية العام الحالي، بحسب تجار ومسؤولي مبيعات في معارض بيع السيارات المستعملة في أبوظبي، وأرجع هؤلاء ارتفاع الأسعار إلِى النقص في عدد السيارات الجديدة عالمياً، بسبب الجائحة.
وأوضحوا أن قلة المعروض من السيارات المستعملة أيضاً رفعت الأسعار، حيث بات المستهلكون يفضلون الاحتفاظ بسياراتهم القديمة بدل الانتظار لأشهر للحصول على سيارة جديدة أو الحصول علي سيارة مستعملة جيدة. وقالوا إن ارتفاع أسعار الوقود وأزمة سلاسل الإمداد والتوريد العالمية ضاعفت من أسعار السيارات، مشيرين إلى أن التضخم الذي يسيطر على الأسواق العالمية انعكس على الأسواق المحلية، حيث تشهد أسعار السلع المستوردة ارتفاعاً متواصلاً.
وأوضح محمد الخطيب مالك معرض البتراء لبيع السيارات بأبوظبي، أن التوجه الحالي للمستهلك نحو شراء السيارات المستعملة، مبيناً أن نقص المعروض من السيارات الجديدة في بدايات أزمة «كورونا» دفع المصانع للتراجع عن زيادة الإنتاج من السيارات الجديدة، كذلك إغلاق بعض الدول لحدودها الذي أثر على تلك الدول وعلى الدول التي تقوم بالاستيراد منها، مشيراً إلى أن التضخم الذي يسيطر على الأسواق العالمية انعكس على الأسواق المحلية، حيث تشهد أسعار السلع المستوردة ارتفاعاً متواصلاً.
وأشار الخطيب إلى أن هذا النقص في كميات السيارات المتاحة وعدم القدرة على الاستبدال دفع بمستهدفي هذا السوق إلى شراء المستعمل، مشيراً إلى أن الوقت الحالي عادت الحياة لطبيعتها على مستوى أغلب الدول، لذلك فمن المتوقع عودة الإقبال على شراء الجديد في الأيام المقبلة.

ثقة المستهلك 
وأضاف أن سوق السيارات المستعملة في الدولة يتمتع بالكثير من الثقة لدى المستهلك المحلي والعربي نظرا للمتطلبات والاشتراطات المفروضة على دخول السيارات، كما أن عملية الفحص الفني والتقني للسيارات نفسها تخضع لعدة إجراءات، وهذا ما يجعل من السوق الإماراتي الأفضل أمام المستثمر الأجنبي أو العربي للشراء منه، وبالتالي إعادة تصدير السيارات المستعملة من الإمارات إلى دول عديدة منها العراق، والسعودية وقطر وغيرها من الدول، إلى جانب ندرة أنواع السيارات وتفردها وتوافر جميع أنواع الموديلات واختلاف الدول التي يتم الاستيراد منها السيارات.

تبعات كورونا
وأكد عادل العلوي مالك معرض الباهية للسيارات تزايد الطلب على شراء السيارات المستعملة بشكل أكبر منذ جائحة «كورونا» بعد تراجع أعداد السيارات المستوردة مع بداية الأزمة، مشيراً إلى أن الطلب الأكبر على السيارات التي تقل عن عشرة آلاف درهم.
وأفاد العلوي أن أسعار السيارات المستعملة شهدت ارتفاعاً بنسب تفوق 20% عن السابق، ما دفع بالمستهلكين إلى البحث عن سيارات أقل سعراً، وتفضيل السيارات الصالون على غيرها من السيارات الأخرى.
وأضاف أن أزمة «كورونا» أدت إلى تسريح بعض الشركات لعدد كبير من الموظفين، لذلك أدى ذلك إلى تخلي الموظفين عن السيارات الفارهة مقابل شراء سيارات أقل سعراً، هذا عدا عن ارتفاع أسعار البترول، وهو ما زاد من تركيز المستهلكين على شراء أنواع محددة من السيارات منها تويوتا التي تحتل قائمة أفضل السيارات الاقتصادية شراءً، بعدها سيارات نيسان ثانياً، وهيونداي بالمرتبة الثالثة، وكيا بالمرتبة الرابعة من حيث أكثر السيارات طلباً في الوقت الراهن.
وبين العلوي أن تبعات الجائحة شملت ارتفاع تكاليف الشحن العالمي بعد رفع شركات الشحن لأسعارها بشكل كبير، مما أدى إلى ارتفاع الطلب على الأنواع المتوفرة داخل الأسواق المحلية، مشيراً إلى أن وكالات السيارات الجديدة تأثرت كذلك من هذا الارتفاع، ووضع العميل في طابور الانتظار وحجز السيارات مسبقاً قبل وصولها بثلاثة أو أربعة شهور، وهذا الوضع غير من توجه المستهلك نحو شراء المتوفر بالسوق بدلا من الانتظار الطويل.

زيادة أسعار
 ووفق ما ذكره علي الحمومي مسؤول مبيعات في معرض بني ياس للسيارات في أبوظبي فأن الطلب ارتفع علي السيارات المستعملة مع النقص الكبير في المعروض، ما أدى لارتفاع أسعارها بأكثر من 30%، وتمسك أصحاب المركبات بسياراتهم القديمة لندرة المعروض.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©