الأربعاء 1 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

قتلى وجرحى بهجمات صاروخية في مقديشو

جندي صومالي خلال المواجهات مع الإرهابيين في مقديشو (رويترز)
25 يناير 2023 00:58

أحمد شعبان (مقديشو، القاهرة)

قتل وأُصيب عدد من المدنيين جراء سقوط قذائف صاروخية على قرب القصر الرئاسي ومقرات حكومية وخدمية في العاصمة الصومالية مقديشو.
وسُمع دوي 7 انفجارات في جميع أنحاء العاصمة، حيث سقطت القذائف في ثلاث مديريات هي «ورطيغلي وحمروين وهولوداغ».
ووفق تقارير إعلامية، أسفرت الهجمات عن سقوط قتلى وجرحى لم يتبين عددهم بعد، حيث سقطت بعض القذائف على مدرسة وفندق تجاري ومبنى وزارة الإعلام وقرب القصر الرئاسي.
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات، لكن حركة «الشباب» الإرهابية غالباً ما تنفذها في العاصمة مقديشو.
وبدأت قوات الأمن الصومالية، عمليات تمشيط واسعة لتعقب مصادر إطلاق القذائف والقبض على المتورطين.
وهجوم أمس، جاء بعد يومين من اقتحام مسلحي حركة «الشباب» الإرهابية مقر البلدية مقديشو، في هجوم استمر 6 ساعات وأسفر عن مقتل 11 بينهم 6 مسلحين الذين هاجموا وإصابة 4 آخرين.
ومع استمرار الهجمات الإرهابية التي تشنها ميليشيات حركة «الشباب»، يتواصل التقدم الكبير الذي يحققه الجيش الصومالي في العديد من الجبهات.
وأشاد خبراء في الشأن الأفريقي ومكافحة الإرهاب الدولي بالنجاحات التي حققتها الحكومة والجيش في الحرب على «الشباب»، وطالبوا بضرورة وجود دعم لوجستي بالمال والسلاح للحكومة الصومالية لإعادة السيطرة على أماكن وجود الحركة الإرهابية والقضاء عليها.
وأوضحت الدكتورة أماني الطويل مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية والخبيرة في الشؤون الأفريقية، في تصريح لـ«الاتحاد»، أن الصومال أمام حالة مواجهات عسكرية وهجمات مرتدة مع حركة «الشباب»، مشيدة بعودة الدعم الأميركي للصومال في حربها على الإرهاب، بالإضافة إلى الدعم الإقليمي والعربي الذي بدأ يؤتي ثماره. وأشارت الخبيرة في الشؤون الأفريقية إلى الخطورة الكبيرة من تواجد حركة «الشباب» في منطقة القرن الأفريقي ومدخل البحر الأحمر على الملاحة الدولية، حيث إن لها امتدادات في القارة الأفريقية ونفذت عمليات إرهابية في بعض الدول، وبالتالي تمدد التنظيم يمثل تهديداً إقليمياً كبيراً.
وطالبت الخبيرة بحزمة من السياسات الدولية بجانب التدخلات الأمنية، ودعم الصومال اقتصادياً ومواجهة الأفكار المتشددة، فضلًا عن التعاون الإقليمي فيما يتعلق بالإنذار المبكر ومكافحة الجريمة المنظمة والدعم التنموي، مشيرةً إلى أن هذه الأمور تسهم في محاصرة التنظيمات وتحجيم الظاهرة الإرهابية.
من جانبه، أكد اللواء محمد هاني زاهر الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي، أن حركة «الشباب» الإرهابية تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في الصومال ومنطقة القرن الأفريقي.
وكشف زاهر عن أن الحركة تستقوي بتنظيم «القاعدة» في حربها على الحكومة الصومالية.
وفي تصريح لـ«الاتحاد»، أشار اللواء زاهر إلى خطورة حركة «الشباب» على الملاحة الدولية في البحر الأحمر، رغم التأمين الأمني والعسكري من كل من مصر والسعودية، منوهاً بأن القوات المسلحة المصرية تولت مؤخراً قيادة المهام المشتركة «153» المكلفة بحماية حركة الملاحة البحرية ومكافحة الإرهاب في البحر الأحمر، وخليج عدن وباب المندب. بدوره، حذر الباحث في شؤون الجماعات الإرهابية ماهر فرغلي، في تصريح لـ«الاتحاد» من حالة التطور التي تشهدها حركة «الشباب» والتي تنذر بالخطر على الدول المحيطة بالصومال ومنها أوغندا وكينيا وإثيوبيا، حيث قامت الحركة بتنفيذ عمليات عسكرية وإرهابية عدة بها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©