الثلاثاء 31 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

خبراء: استهلاك أوكرانيا للذخائر يفوق طاقة الإنتاج «الغربي»

قذيفة من دبابة ليوبارد أثناء مناورة عسكرية لقوات «الناتو» (رويترز)
24 يناير 2023 01:46

دينا محمود (لندن وكالات)

انتقدت الحكومة الروسية تعهدات الولايات المتحدة بتزويد كييف بصواريخ بعيدة المدى، وقالت إنها جزء من حرب نفسية. فيما أشار خبراء إلى أن استهلاك الجيش الأوكراني للذخائر الغربية، يفوق طاقة الإنتاج في مصانع الأسلحة في أميركا ودول غرب أوروبا.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، أمس: إن تصريحات واشنطن بشأن عمليات تسليم محتملة لصواريخ «إم جي إم140- أتاكمز» التي يبلغ مداها 310 كيلومترات إلى كييف هي جزء من حرب نفسية. وأكد ريابكوف أن الجانب الروسي أعلن مراراً أن التصعيد  خطير وله عواقب لا يمكن التنبؤ بها، مضيفاً أن «أهداف العملية العسكرية الخاصة ستتحقق، وكل المعدات العسكرية التي تصل إلى أوكرانيا سيتم تدميرها».
وتأتي تصريحات نائب وزير الخارجية الروسي بعد يوم من تصريح فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس الدوما الروسي، بأن تسليم أسلحة هجومية إلى كييف سيؤدي إلى «كارثة عالمية» ويأتي هذا في الوقت الذي تدرس فيه ألمانيا إرسال دبابات متطورة من طراز «ليوبارد» إلى أوكرانيا.
وباتت هناك قناعة راسخة لدى الجانب الأكبر من المحللين والخبراء الغربيين المتابعين للأزمة الأوكرانية بأنها لن تنتهي قريباً، وذلك بفعل غياب أي مؤشرات، توحي بأن تسوية سلمية ما تلوح في الأفق، أو حتى وقف مؤقت لإطلاق النار.
فبعد انتهاء الهدنة الأحادية التي أعلنتها روسيا في عيد الميلاد الأرثوذكسي، استؤنفت المعارك على العديد من الجبهات، ما يشير إلى أن القتال الدائر منذ 24 فبراير 2022، في طريقه لأن يُكمل عامه الأول، ليصبح أحد أخطر التهديدات التي واجهتها القارة الأوروبية، منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945. وتحذر أوساط تحليلية مختلفة، من أنه ربما لن يكون بوسع القوى الكبرى في الغرب، سواء الولايات المتحدة أو حلفائها عبر المحيط الأطلسي في أوروبا، تحمل إمكانية استمرار المعارك الحالية في أوكرانيا، لأمد أطول من ذلك.
وفي هذا السياق، أكد برونو تريتراي نائب مدير مركز «مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية» للدراسات الذي يتخذ من باريس مقراً له، أنه لا يمكن الاطمئنان، إلى قدرة المجتمعات الغربية، خاصة الأوروبية منها، على مواصلة التعايش مع الأزمة الأوكرانية، بوضعها المتفجر الحالي.
وفي تصريحات نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، أضاف تريتراي القول: إن الأوروبيين ليسوا مستعدين بعد لتقبل فكرة استمرار حرب تقليدية كبرى في أراضي قارتهم، لفترة مماثلة لتلك التي تواصلت خلالها الحربان العالميتان.
ومن جهته، حذر مارشال الجو المتقاعد في الجيش البريطاني إدوارد سترينجر، القائد السابق لقسم العمليات في رئاسة الأركان في بلاده، من أن عدم مشاركة الغرب بشكل مباشر في الصراع، لا ينفي أنه بات طرفاً فيه، بالنظر إلى دعمه المتواصل، لحكومة الرئيس الأوكراني.
ويشير المحللون إلى أن هذا الدعم، الذي بدأ منذ نشوب القتال قبل 11 شهراً تقريباً، قد لا يستمر بالوتيرة نفسها خلال الفترة المقبلة، إما لأسباب سياسية تتعلق باستعادة الجمهوريين قوتهم جزئياً في أروقة الكونجرس الأميركي، ما سيحد من قدرة إدارة جو بايدن، على مواصلة مساعداتها لحكومة زيلينسكي على الشاكلة السابقة ذاتها، أو لاعتبارات عملية، على ضوء استهلاك الجيش الأوكراني للذخائر الغربية المُقدمة إليه، بمنوالٍ قد يفوق طاقة الإنتاج، في مصانع الأسلحة في الولايات المتحدة ودول غرب أوروبا.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©