السبت 28 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

أوكرانيا تأسف لتردد الغرب في إرسال الدبابات

زوار لمعرض للمركبات العسكرية الأوكرانية المدمرة في متحف «اختراق حصار لينينغراد» (رويترز)
22 يناير 2023 01:32

دينا محمود (لندن وكالات)

عبر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمس عن أسفه الشديد لعدم إرسال الدول الغربية دبابات ثقيلة لقواته رغم دفعات الأسلحة الجديدة الضخمة التي أعلنها الحلفاء.
وفي انتقاد علني نادر، حضّ وزراء خارجية دول البلطيق برلين صباح أمس على «تزويد أوكرانيا دبابات ليوبارد فورا» معتبرين أن ألمانيا «كونها القوة الكبرى في أوروبا تتحمّل مسؤولية خاصة في هذا الصدد».
من جهتها، أعربت أوكرانيا أمس عن أسفها «للتردد العام» من جانب حلفائها الغربيين الذين رفضوا  تزويدها دبابات ثقيلة، وهو قرار «يؤدي إلى قتل المزيد من مواطنينا» وفقا لمستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك.
وأعادت تطورات الأزمة الأوكرانية، تسليط الضوء على أهمية وفاعلية الأسلحة الثقيلة مثل الدبابات والمركبات المدرعة التي كان البعض يحَسَبُ أنه قد عفا عليها الزمن. فمع اقتراب المعارك من إكمال عامها الأول، بدا لافتاً إصرار حكومة كييف، على مطالبة داعميها الغربيين، بإمدادها بمئات الدبابات والمدرعات والمركبات القتالية.
وشَكَّل ذلك تحولاً كبيراً، في نمط التفكير الذي كان سائداً في أروقة دوائر التخطيط العسكري، عندما فكر مسؤولون كبار في وزارة الدفاع البريطانية حينذاك، عما إذا كان الوقت قد حان للتوقف عن استخدام الدبابات، والاستعاضة عنها بأسلحة أخرى تبدو أكثر تطوراً، مثل الطائرات المُسيّرة، وتقنيات الحرب الإلكترونية.
فخلال العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، بدأ صناع القرار في الأوساط العسكرية الغربية، يعتبرون أن هذه الأسلحة والتقنيات المعقدة تقنياً، ربما سيكون لها اليد العليا في حسم المعارك، خلال السنوات المقبلة، بما يوجب تخصيص ميزانيات أكبر لإنتاجها وتطويرها، على حساب الأموال التي يجري توجيهها عادة، لما بدأوا في وصفه بـ «الأسلحة والعتاد التقليدي».
ولكن ما يجري على الأرض في أوكرانيا، دحض هذه الأفكار بشكل كبير. فحكومة الرئيس فولوديمير زيلينسكي، والقادة العسكريون الأوكرانيون، يرون أن التزود بهذا السلاح التقليدي الثقيل، سيساعد على اختراق الخطوط الروسية المُحصنة.
وبعد أسابيع من النقاشات والمداولات، أعلنت بريطانيا أنها ستقدم لكييف، دبابات من طراز «تشالنجر 2»، بما يمثل تطوراً نوعياً، على ضوء أن هذه ستكون المرة الأولى التي ستتسلم فيها حكومة زيلينسكي، دبابات غربية الصنع.
وترافق ذلك مع إعلان الولايات المتحدة وفرنسا استعدادهما لإمداد السلطات الأوكرانية بدبابات قتالية خفيفة ومركبات مدرعة، وهو ما يشكل جزءاً من مطالب كييف.
وفي تصريحات نشرتها صحيفة «بوليتيكو» الأميركية اليومية على موقعها الإلكتروني، قال خبراء عسكريون، إن التضاريس في أوكرانيا، لا سيما السهول المنبسطة الموجودة هناك، تجعل ساحة المعارك في هذا البلد، مثالية للدبابات والمركبات المدرعة، التي تحتاج إليها كييف.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©