الأحد 29 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

خبراء يمنيون لـ«الاتحاد»: «الحوثي» يقابل دعوات السلام بالتصعيد

خبراء يمنيون لـ«الاتحاد»: «الحوثي» يقابل دعوات السلام بالتصعيد
22 يناير 2023 01:31

أحمد شعبان (عدن، القاهرة)

طالب خبراء ومحللون، في تصريحات لـ«الاتحاد» المجتمع الدولي، بالاعتراف بحقيقة الصراع في اليمن بأنه بين ميليشيات إرهابية ذات إيديولوجية متطرفة ضد الدولة اليمنية بجيشها ومؤسساتها ومجتمعها، مؤكدين أن ميليشيات الحوثي منذ انقلابها لم تتعامل مع دعوات السلام إلا كفرص للاستعداد للحرب والانقضاض على الاتفاقات.
وشدد رئيس مركز «نشوان الحميري للدراسات والإعلام»، عادل الأحمدي، على أن تحقيق السلام يتطلب شرطين أساسين هما الرغبة والنوايا الصادقة، والموقف الميداني، معتبراً أن ميليشيات الحوثي الإرهابية منذ انقلابها على الحكومة اليمنية لم تتعامل مع دعوات السلام إلا كفرص للاستعداد للحرب والانقضاض على الاتفاقات.
ولفت الأحمدي، في تصريح لـ«الاتحاد»، إلى أنه «بالنسبة للموقف الميداني والذي يبقى عاملاً أساسياً في إجبار الميليشيات على القبول بالسلام من عدمه، فإن الميليشيات الإرهابية ترى نفسها في موقف المهاجم ما دامت تسيطر على صنعاء والعديد من المدن والمناطق الأخرى، وفي ظل عدم تلقيها رداً يتناسب وتصعيدها العسكري ضد الموانئ النفطية، بما يؤكد أنها لن ترضخ لمتطلبات السلام وتمديد الهدنة، وإن حصل فإنها تريد مكاسب عسكرية وسياسية إضافية».
وطالب الأحمدي المجتمع الدولي بالتحرك وإعادة النظر في ممارسات وانتهاكات وجرائم المليشيات.
من جانبه، قال المحلل السياسي عبدالله إسماعيل، إن «الحوثي» جماعة إرهابية متطرفة، وليس في تكوينها وفكرها أي مشروع سياسي، وإنما تدمير واستحواذ وسيطرة، وبالتالي فإن تجربة اليمنيين معها تؤكد أنها لن تكون على الإطلاق جزءاً من السلام بمفهومه العادل.
وأوضح إسماعيل، في تصريح لـ«الاتحاد»، أن رؤية ميليشيات الحوثي للسلام تقوم على استسلام اليمنيين لها وإقرارها على ما استحوذت عليه من أرض وأموال وأسلحة، وبالتالي تظل المسيطرة على كل القرارات في الدولة.
وطالب إسماعيل المجتمع الدولي بأن يعترف بحقيقة الصراع في اليمن، بأنه ميليشيات إرهابية ضد الدولة اليمنية بجيشها ومؤسساتها ومجتمعها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©