السبت 28 يناير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

«حزب الله» العقبة الرئيسية أمام إنهاء أزمات لبنان

عنصر من «حزب الله» الإرهابي يرفع سلاحه في بيروت (أرشيفية)
22 يناير 2023 01:32

شعبان بلال (بيروت، القاهرة)

اعتبر خبراء ومحللون لبنانيون، في تصريحات لـ «الاتحاد»، أن ميليشيات «حزب الله» الإرهابية السبب الرئيسي لتفاقم الأزمات في لبنان، مشيرين إلى أن سلاح الميليشيات المنفلت وغير الشرعي يعرقل قيام دولة مدنية ويهدد بزعزعة الاستقرار، جاء ذلك فيما يتواصل اعتصام نواب لبنانيين داخل مبنى البرلمان للمطالبة بعقد جلسات مفتوحة لا تنتهي إلا بانتخاب رئيس جديد للبلاد.
ودعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري أمس، إلى عقد جلسة مشتركة لعدد من اللجان النيابية، الخميس المقبل، لدراسة أحد مشاريع القوانين.
يأتي ذلك في وقت يواصل فيه عدد من النواب اللبنانيين اعتصامهم من داخل القاعة العامة لمجلس النواب، لليوم الثالث على التوالي، احتجاجاً على تعطيل انتخاب رئيس الجمهورية، بعد فشل المجلس للمرة الـ 11 في انتخاب رئيس جديد خلال جلسة الخميس الماضي.
جاءت هذه التطورات فيما حذر خبراء ومحللون سياسيون من امتلاك ميليشيات «حزب الله» الإرهابية وبعض الأطراف في لبنان للسلاح، معتبرين ذلك السبب الرئيسي للأزمة ويهدد باستمرار حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
وقال الباحث السياسي اللبناني محمود فقيه، إنه لا يمكن تحقيق أي استقرار في ظل وجود خلل داخلي بموازين القوى واستقواء ميليشيات «حزب الله» بمنظومة السلاح التي يتخطى تأثيرها الجانب العسكري إلى عرقلة قيام دولة مدنية، يكون الجميع فيها سواسية.
وأضاف فقيه في تصريح لـ«الاتحاد»، أن هناك أولوية في نزع السلاح غير الشرعي لأن وجوده يصدع العلاقات اللبنانية العربية، مشيراً إلى أن لبنان في أمس الحاجة إلى العلاقات العربية لتحقيق النمو منشود، ووجود السلاح يعرقل مسار الديمقراطية، ويؤثر على تحقيق العدالة، ولاسيما في حادثة انفجار مرفأ بيروت.
بدوره، أكد السياسي والعضو السابق في البرلمان اللبناني مصطفى علوش، أن لبنان أجبر مرغماً على قبول «الوضع الشاذ» بوجود ميليشيات «حزب الله» لكن تداعيات ذلك برزت بشكل خطير منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري والعمليات الإرهابية اللاحقة بها محلياً وإقليمياً ودولياً والتي اتهم بها «حزب الله».
وأشار علوش في تصريح لـ «الاتحاد»، إلى أن هناك إدانة لعناصر من «حزب الله» في المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري، ومن بعدها استخدام الحزب لبنان، منطلقاً لإرسال رسائل أمنية لأطراف دولية بعينها في كل اتجاه من سوريا والعراق واليمن وتهريب المخدرات.
وشدد علوش على أن «ذلك يهدد بسقوط الدولة اللبنانية ومؤسساتها وإفلاس الشعب وضمور الاقتصاد بشكل خطير وعزل لبنان عن محيطه»، مشيراً إلى أنه لا خيار لحل الأزمة في لبنان من دون حل جوهرها، وهو سلاح «حزب الله» والسلاح المتفلت من سلطة الدولة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©