الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

موسكو تطالب أنقرة بالامتناع عن شن هجوم بري في سوريا

سوريون يتفقدون آثار هجوم صاروخي على بلدة أعزاز شمال حلب (ا ف ب)
24 نوفمبر 2022 02:08

أنقرة (وكالات) 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، إن العمليات الجوية التركية ضد جماعة مسلحة كردية بشمال سوريا ليست سوى البداية وإن تركيا ستبدأ عملية برية هناك في الوقت الملائم وذلك بعد تصاعد الضربات الانتقامية، رداً على تفجير بقنبلة أودى بحياة 6 أشخاص في إسطنبول قبل أسبوع، وتتهم تركيا وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها «إرهابية» بالوقوف وراءه.
وأضاف أن تركيا عازمة أكثر من أي وقت مضى على تأمين حدودها الجنوبية عن طريق «ممر أمني» مع ضمان وحدة أراضي كل من سوريا والعراق، حيث تنفذ أيضاً عمليات تستهدف المسلحين الأكراد.
وقال أردوغان في كلمة أمام نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان: «مستمرون في العملية الجوية وسنضرب الإرهابيين بقوة من البر في أنسب وقت لنا، أقمنا جزءاً من هذا الممر وسنعتني به بدءاً من أماكن مثل تل رفعت ومنبج وعين العرب «كوباني» وهي مصدر المتاعب».
من جانبه قال المفاوض الروسي ألكسندر لافرنتيف أمس، بعد جولة جديدة من المفاوضات بشأن سوريا مع وفد من تركيا في قازاخستان، إن روسيا طلبت من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري شامل في سوريا، لأن مثل هذه التحركات قد تؤدي إلى تصاعد العنف، مضيفاً «نأمل أن يصل صدى مناقشاتنا إلى أنقرة وأن توجد وسائل أخرى لحل الأزمة».
من ناحية أخرى، أبلغت الولايات المتحدة تركيا، حليفتها في «الناتو»، بمخاوفها الشديدة من أن يساعد التصعيد، مسلحي «تنظيم داعش» في تنفيذ أهدافهم الإرهابية في سوريا.
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هذا الأسبوع إن تركيا ستهاجم المسلحين الأكراد في سوريا بالدبابات والجنود قريباً في إشارة لهجوم بري محتمل ردا على تفجير قنبلة في إسطنبول.
وسبق أن شنت تركيا عمليات عسكرية كبيرة في سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها جناحاً لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي تعتبره كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية. وقال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار: إن الجيش أصاب 471 هدفاً في سوريا والعراق منذ مطلع الأسبوع في ما وصفها بأنها أكبر عملية جوية تنفذها تركيا في السنوات الأخيرة.
وقالت وزارته، أمس، إنه تلقى إفادات وأعطى توجيهات في وقت متأخر أول أمس في مؤتمر بدائرة تلفزيونية مع قائد الأركان العامة وقائد القوات البرية وقادة الوحدات الحدودية، فيما أعلن مقتل 254 مسلحاً في العملية.
وقالت قوات «قسد»: «إن الجيش التركي هاجم شمال وشرق سوريا لليوم الثالث أول أمس، مستخدماً الطائرات الحربية والمسيرة والمدفعية الثقيلة وإن البنية التحتية المدنية، ومنها مستشفيات ومدرسة، كانت ضمن الأهداف التي أصيبت.
وأفاد المركز الإعلامي لقسد بوقوع 6 ضربات جوية بطائرات حربية و6 ضربات أخرى بطائرات مسيرة مع سقوط نحو 500 قذيفة مدفعية على المنطقة، وكان قد قال في وقت سابق إن 15 مدنياً ومقاتلاً قتلوا في ضربات تركية في الأيام القليلة الماضية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©