الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الإمارات تطالب بعمل جماعي لتحسين قدرات الأمن السيبراني

الإمارات تطالب بعمل جماعي لتحسين قدرات الأمن السيبراني
4 نوفمبر 2022 02:28

أبوظبي (وام) 

شاركت دولة الإمارات، ممثلة بمجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، في أعمال المبادرة العالمية لمكافحة تهديدات الفدية السيبرانية 2022 «CRI»، التي انعقدت برعاية البيت الأبيض وحضور كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي يومي 31 أكتوبر و1 نوفمبر الحالي في العاصمة واشنطن بمشاركة 37 من الدول الأعضاء، لبحث سبل مواجهة انتشارها وتأثيرها. 
وساهم مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات ضمن اللجان الفرعية للمبادرة، في إنشاء منصة لتبادل البيانات بين الدول الأعضاء، لتسهيل مشاركة المعلومات واستباقية الجاهزية للتهديدات السيبرانية المتعلقة بفيروسات الفدية.
وأكدت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأميركي، أن برامج الفدية الضارة تؤثر على آلاف الشركات والأفراد كل عام، مشيرة إلى أن هذه المبادرة التي رعتها الإدارة الأميركية جمعت هؤلاء الشركاء لدراسة الظاهرة، وبحث سبل مواجهتها، مؤكدة أهمية العمل الجماعي من أجل تحسين الأمن السيبراني للدول وحماية المواطنين والشركات على حد سواء.
وتسعى المبادرة إلى تحميل الفاعلين في برامج الفدية المسؤولية عن جرائمهم، وعدم توفير ملاذ آمن لهم ومكافحة قدرة الجهات الفاعلة في مجال برامج الفدية على الاستفادة من العائدات غير المشروعة من خلال تنفيذ إجراءات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب «AML/ CFT» وإنفاذها بما في ذلك قواعد «اِعرف عميلك» «KYC» للأصول الافتراضية وخدمة الأصول الافتراضية.
وقال الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات، إن مشاركة الدولة في أعمال المبادرة جاءت في إطار التزامها بأهمية الأمن السيبراني وتحقيق أقصى درجات الحماية السيبرانية للمواطنين والشركاء باعتبارها قضية أمن وطني.
وأضاف أن ارتفاع وتيرة استخدم الخدمات السحابية والتحول الرقمي وزيادة الهجمات والتحديات السيبرانية يحتم على الجميع التعاون لتوفير بيئة آمنة ومواجهة المخاطر المتزايدة والمتوقعة خاصة ورفع كفاءة نظم الحماية والمراقبة، بما يسهم في مواجهة برامج الفدية وغيرها من الانتهاكات السيبرانية.
وأشاد الكويتي بجهود الإدارة الأميركية في رعاية هذه المبادرة، وقال إن الإمارات، بوصفها دولة رائدة في الأمن السيبراني عالمياً، ستواصل العمل الجماعي مع سائر الشركاء، للإسهام في كل ما يحقق الريادة وتحسين قدرات الأمن السيبراني لمواجهة التحديات كافة، ومنها برامج الفدية.
وأضاف أن مجلس الأمن السيبراني يواصل العمل من خلال مبادرات عدة لجعل الأمن السيبراني ثقافة مجتمعية عامة.
وتضم المبادرة الدولية لمكافحة برامج الفدية 2022 «CRI»، إلى جانب الإمارات، عدداً من الدول من بينها الولايات المتحدة وأستراليا والنمسا وبلجيكا والبرازيل وبلغاريا وكندا والاتحاد الأوروبي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©