الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

دعوات للتوافق والعودة للمسار الانتقالي في السودان

سودانيات يتظاهرن في الخرطوم للمطالبة بحكومة مدنية (أ ف ب)
29 أكتوبر 2022 02:18

أسماء الحسيني (الخرطوم)

تكثفت في السودان الدعوات من أجل التوافق وحل الأزمة السياسية الحالية والعودة للمسار الانتقالي، حيث طالب العديد من القيادات والكيانات السودانية إلى توافق وطني واسع وتسوية عاجلة، كما واصل المجتمع الدولي دعواته من أجل التوصل إلى تشكيل حكومة مدنية.
وقال صديق الصادق المهدي، نائب رئيس حزب الأمة القومي، القيادي بقوى الحرية والتغيير لـ«الاتحاد»: «إن السودان لن يكتب له الاستقرار والتنمية والتقدم إلا في ظل حكم مدني ديمقراطي يحقق العدالة والسلام والحرية، ويصلح مؤسسات الدولة الأمنية والمدنية والاقتصادية، ويضمد الجراح، ويصلح النسيج الاجتماعي، ويحقق مطالب الشعب المشروعة في الحياة الكريمة»، مشيراً إلى أن توقف المسار الانتقالي عطّل جهود الإصلاح الاقتصادي والأمني والسياسي والاجتماعي، وانعكس على أوضاع البلاد الأمنية والاقتصادية والسياسية كافة، إضافة إلى ازدياد الفتن القبلية والصراعات في أطراف البلاد.
وأكد الكاتب الصحفي السوداني، ضياء الدين بلال لـ«الاتحاد» أنه لا خيار سوى تسوية سياسية ومجتمعية شاملة، تؤسس لقواعد تنافس انتخابي نزيه، يختار الشعب من خلاله من يراه مستحقاً لثقته، وما دون ذلك يشعل الحريق، ويفتح أبواب الفتن، ويعني ركوب قطار الجنون.
واعتبر الأمين داوود، الأمين العام، القيادي بقوى التوافق الوطني لـ«الاتحاد» أنه لا حل من دون توافق وطني واسع في السودان، يقوم على مرتكزات رئيسة، ويشمل كل أطياف الشعب السوداني والقوى الرئيسة ومنظمات المجتمع المدني، مشيراً إلى وجود مبادرات عديدة يجب الأخذ بها. من جانبه، حذر الكاتب والمحلل السياسي السوداني عمار عوض في حديثه لـ«الاتحاد» من عواقب استمرار الوضع الحالي مع خروج القبلية عن السيطرة، والوضع الأمني الهش وضعف سيطرة الدولة المركزية على الأقاليم والولايات، والطموحات الجامحة والمطامع غير المشروعة، وكل ذلك يستدعي التعاون والعمل من أجل تشكيل دولة جديدة تكون فيها السلطة للشعب عبر الانتخابات، وإيقاف الإقصاء وجمع الأسلحة من أيدي المواطنين، وتوحيد القوات النظامية، وإقامة العدل ومعالجة كل أوجه القصور في سنوات الفترة الانتقالية. وقال الكاتب والمحلل السياسي السوداني صديق دلاي، رئيس تحرير صحيفة المستقبل لـ«الاتحاد» إنه لا مفر من التسوية السياسية في السودان، ولا بديل عنها إلا بمزيد من التعقيد والإحباط، وربما انقلاب جديد، التسوية هذه الأيام في السودان حتمية، والكل محتاج لها.
ويضيف دلاي: «بقليل من التدبر يستطيع السودانيون دعم التسوية المرتقبة، والعودة للشراكة ليست مستحيلة».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©