الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الإمارات تؤكد ضرورة التوصل لحل سلمي للأزمة الأوكرانية

محمد أبوشهاب يلقي بيان الإمارات أمام مجلس الأمن حول الأزمة الأوكرانية (من المصدر)
23 أكتوبر 2022 02:03

نيويورك (الاتحاد)

أكدت دولة الإمارات، أمس، أهمية استمرار الدعم العالمي لأوكرانيا، مسلطة الضوء على تقديم 100 مليون دولار كمساعدات إنسانية. 
وطالبت الإمارات، أمام مجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا، الأطراف بالالتزام بالقانون الدولي، فيما أوصت ببذل الجهود لتسهيل المشاركة البناء. 
وأوضحت، في البيان الذي أدلى به السفير محمد أبوشهاب نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، أن العالم يريد السلام في أوكرانيا.. سلام مستدام وبموجب ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.
وقال أبوشهاب: «لا بديل عن وقف الأعمال العدائية في أنحاء أوكرانيا، وحل سلمي للأزمة»، مضيفاً: «إن التوصل إلى حلول وسط والدبلوماسية والحوار تبقى الوسيلة الوحيدة للمضي قدماً والحيلولة دون مزيد من المعاناة».
وأشاد بجهود الأمم المتحدة والجهات الأخرى التي عملت على تسهيل المشاركة البناءة بين الأطراف. 
وقال السفير أبوشهاب: «إن نسبة كبيرة من البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك محطات الطاقة الكهربائية والبنى التحتية الخاصة بإمدادات المياه قد تدمرت أو تضررت، وفي أسبوع واحد، أفادت تقارير بتعطل ثلث محطات الطاقة في أوكرانيا وخرجت من الشبكة، وهذه يعني أن الناس ليس لديهم وقود للطهو أو التدفئة مع اقتراب الشتاء».
وأضاف: «مع تواصل الأعمال القتالية، فإن الاحتياجات الأوكرانية للمساعدات الإنسانية تتزايد وتتعقد، والمجتمع الدولي يجب عليه أن يعزز الدعم المقدم لتخفيف معاناة المدنيين وضمان توفير الاحتياجات الأساسية»، موضحاً: «لهذا أعلنت دولة الإمارات عن تقديم مئة مليون دولار مساعدة إنسانية لأوكرانيا مطلع الأسبوع الفائت». 
وتابع: «لكن مناطق أخرى في العالم لا يمكن إهمالها، ويجب علينا أن نضمن أن من يحتاجون إلى المساعدة لا يتم نسيانهم». 
ولفت إلى أن «الوصول لا يزال عائقاً أساسياً أمام المنظمات الإنسانية وتحديداً في المناطق التي تشهد الاقتتال، الأكثر كثافة بشرق أوكرانيا»، منوّهاً بأن الذين لا يستطيعون الهروب مثل كبار السن وأصحاب الهمم والمرضى قد أصبحوا أكثر ضعفاً في إطار هذه الخطوط الأمامية للنزاع.
وأشاد بجهود المنظمات الإنسانية في هذا السياق، وحثّ على التعاون من قبل الأطراف لتسوية العوائق في مجال الوصول.
وأكد على مطالبة الإمارات لكل الأطراف بالالتزام بتعهداتها بموجب القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وضمان حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية، بما في ذلك البنى التحتية الخاصة بالطاقة، مضيفاً أنه لا يجب استهداف الأهداف المدنية. 
وأوضح، أنه على رغم من الأوضاع المقلقة في النزاع، هناك بعض التحرك أدى لنتائج إيجابية ملموسة بشأن مسائل محددة، لكن الزخم نحو المزيد من المفاوضات لا يزال غير موجود، لكن تبادل الأسرى، بما في ذلك ما تم الإعلان عنه الأسبوع الفائت يعني أن هناك إمكانية لتحقيق نتائج إيجابية.
وتابع: «إن الاتفاقات الخاصة بتصدير الغذاء والأسمدة أساسية وإيجابية، وتسهم في انخفاض مؤشر أسعار الغذاء عالمياً، ولكن التنفيذ الكامل والتوسع والتمديد هذه الاتفاقات لا تزال ضرورية للتعامل مع انعدام الأمن الغذائي العالمي».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©