الجمعة 30 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

اللبنانيون يقطعون الأشجار استعداداً لبرد الشتاء

أرشيفية
17 سبتمبر 2022 02:02

دينا محمود (لندن)

باتت أشجار لبنان أحدث ضحايا الأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد منذ نحو ثلاث سنوات، وذلك بفعل التزايد المطرد في عدد من يلجؤون إلى القطع الجائر لها من أجل استخدامها كحطب للتدفئة، استعداداً للتعامل مع الطقس البارد المتوقع خلال فصل الشتاء، في ظل الارتفاع الكبير لأسعار الوقود.
ويثير هذا التوجه مخاوف خبراء البيئة، ممن يحذرون من أن اللجوء إلى هذا الخيار، يشكل خطراً بالغاً على الحياة البرية في البلاد، ومناطق الرعي مثل جبل لبنان وغيره.
غير أن السكان الذين يُقْدِمون على قطع الأشجار، يؤكدون ألا خيارَ آخر لديهم، مع تضاؤل مواردهم، وشح كميات الوقود المتوافرة من جهة، ومواصلة السلطات رفع الدعم الذي كانت تقدمه لأنواعه المختلفة من جهة أخرى، وذلك جراء الانهيار المالي الراهن الذي نجم عن خسارة العملة المحلية ما يزيد على 90 في المئة من قيمتها منذ أكتوبر 2019، وتقلص احتياطيات العملة الصعبة، وهروب الاستثمارات الأجنبية.
ونقل موقع «أل مونيتور» الإخباري الأميركي، عن شرطي لبناني قوله، إنه تم تسجيل زيادة كبيرة في عدد البلاغات الواردة للسلطات، بشأن حدوث عمليات قطع جائر للأشجار في مناطق مختلفة، خاصة مع اقتراب حلول الشتاء، وهي الوقائع التي لا تقتصر على الغابات والأحراج وحدها، وإنما امتدت كذلك إلى العديد من المزارع الخاصة.
وأشار الشرطي الذي يعمل في منطقة وادي البقاع وهي من بين أكثر المناطق خصوبة في لبنان، إلى أنه يتم في بعض الأحيان، القبض على مرتكبي هذه الحوادث وتحصيل غرامات منهم، ومنعهم من دخول المناطق التي تعدوا على الأشجار الموجودة فيها.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©