الأحد 14 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

«التيار الصدري» يطالب الكاظمي بحل البرلمان العراقي

عراقيون معتصمون خارج مقر البرلمان في المنطقة الخضراء وسط بغداد (أ ف ب)
5 أغسطس 2022 00:28

هدى جاسم (بغداد)

دعا القيادي في التيار الصدري، جعفر الموسوي، رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، أمس، إلى حل البرلمان في تطبيق عملي لدعوة زعيم التيار مقتدى الصدر، لإجراء انتخابات مبكرة، أملاً في إنهاء الأزمة السياسية المتفاقمة في البلاد. 
ودعا الموسوي الكاظمي إلى تقديم طلب لرئيس الجمهورية العراقية، وفق الدستور العراقي لحل البرلمان الحالي، والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة خلال مدة أقصاها 60 يوماً من تاريخ حل البرلمان.
ويحق حل البرلمان بموافقة الأغلبية المطلقة بناءً على طلب ثلث الأعضاء، أو طلب رئيس الوزراء، وبموافقة رئيس الجمهورية، وفق الدستور. لكن بعضهم شكك في أحقية الكاظمي في المطالبة بحل البرلمان، باعتبار حكومته أصبحت حكومة لتسيير الأعمال عقب انتخابات أكتوبر الماضي.
في هذه الأثناء، من المرتقب أن تشهد ساحة الاحتفالات الكبرى وسط العاصمة العراقية بغداد صلاة جمعة «مليونية» للمعتصمين ومن ينضم إليهم من باقي المحافظات، دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت تتعالى فيه الدعوات للجلوس على طاولة الحوار بين القوى السياسية من أجل التفاوض على تشكيل الحكومة وفض الاعتصامات التي بدأت منذ السبت الماضي داخل المنطقة الخضراء.
ودعا الصدر في خطاب، أمس الأول، إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة لم يؤكد أو ينفي الاشتراك فيها.
وعلى خلفية الخطاب، أعلن رئيس تحالف «الفتح» هادي العامري المنضوي ضمن «الإطار التنسيقي»، تأييده لإجراء الانتخابات المبكرة التي دعا إليها الصدر. وقال العامري في بيان: «نؤيد إجراء الانتخابات المبكرة التي دعا إليها مقتدى الصدر، سيما وأن الانتخابات السابقة شابتها الكثير من الشبهات والاعتراضات».
من جانبه قال الباحث والمحلل في الشأن السياسي العراقي القاسم العبادي في تصريح لـ«الاتحاد»، إن «الصدر أمام معادلة إثبات أن آلاف المعتصمين أسرع تحقيقاً للأهداف من 74 نائباً في البرلمان، بل وأسرع إنجازاً من التحالف الثلاثي صاحب الأغلبية في البرلمان». ووصف النائب المستقل باسم خشان مهمة تعديل الدستور بالمهمة «شبه المستحيلة»، فيما أكد وجود فرصة كبيرة لعودة احتجاجات حاشدة على غرار «تظاهرات تشرين» التي انطلقت في أكتوبر عام 2019، واستقالت على إثرها حكومة عادل عبد المهدي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©