الخميس 29 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

آلاف اليمنيين ينددون بانتهاكات «الحوثي» في تعز

جانب من التظاهرة الشعبية المنددة بانتهاكات الحوثيين في تعز (من المصدر)
27 يوليو 2022 01:19

عدن (الاتحاد)

شارك آلاف اليمنيين، أمس، في تظاهرة بتعز تنديداً باستمرار انتهاكات ميليشيات الحوثي الإرهابية بحق المدنيين في المدينة الواقعة جنوب غربي البلاد.
وانطلقت التظاهرة في شارع جمال أكبر شوارع مدينة تعز، بدعوة من ناشطين وأهالي ضحايا سقطوا بنيران الميليشيات الحوثية وفق ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».
ورفع المتظاهرون لافتات تندد بمقتل وإصابة مدنيين بنيران الانقلابيين الحوثيين رغم سريان الهدنة.
وأكدت التظاهرة الشعبية الحاشدة في بيان لها، أن الهدنة الأممية تحولت لغطاء لخروق المليشيات واستهداف الأحياء السكنية وقتل الأطفال والنساء والمدنيين، داعية إلى العمل على وضع حد لـ«مرحلة الهدنة القاتلة» التي مَثّلت فرصةً للميليشيات لممارسة القتل والتدمير بغطاء من قِبَلِ المجتمع الدولي.
كما دعت التظاهرة، المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جروندبرغ، إلى تحمل مهامه بمسؤولية في متابعة تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة باليمن وفي مقدمتها القرار 2216، واستكمال تنفيذ بنود اتفاق الهدنة ومنها وقف إطلاق النار وإيقاف التحشيد العسكري لميليشيات الحوثي الإرهابية وفتح كافة الطرق الرئيسة في تعز وسواها من المحافظات التي تقوم الميليشيات بقطعها في انتهاك صارخ للحقوق المدنية وحقوق الإنسان وصرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرة الميليشيات، وذلك من العائدات الضريبية والجمركية والمنافذ البرية والجوية والبحرية.
ومطلع يونيو الماضي، وافقت الحكومة اليمنية وميليشيات الحوثي، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد مدة شهرين، بعد انتهاء هدنة سابقة مماثلة بدأت في 2 أبريل الماضي.
في غضون ذلك، عبرت فرنسا عن إدانتها بشدة للهجوم الإرهابي الحوثي على حي سكني في مدينة تعز، وطالبت الميليشيات بوقف ما وصفته بـ«العنف الأعمى» واختيار طريق السلام.
والسبت، أفادت شرطة تعز بأن طفلاً قتل وأصيب 12 آخرون في قصف وحشي شنته الميليشيات الحوثية بعدد من قذائف الهاون على حي الروضة، المكتظ بالسكان وسط المدينة.
وقالت السفارة الفرنسية لدى اليمن في تغريدة على صفحتها بموقع تويتر: «تدين فرنسا بشدة هجوم الحوثيين على المدنيين في تعز الذي أسفر عن مقتل طفل وإصابة آخرين».
وشددت على «ضرورة أن يتوقف هذا العنف الأعمى من قبل الحوثيين ضد السكان».
كما دعت فرنسا، ميليشيات الحوثي الإرهابية إلى اختيار طريق السلام بدلاً من طريق الحرب.
وفي السياق، قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، إن قصف الحوثيين لحي سكني في تعز، والتسبّب بمقتل طفل وإصابة آخرين هجوم عشوائي وغير مبرر.
وأضاف المرصد في بيان، أن هذا القصف الحوثي يتناقض مع التزامات الحوثيين باتفاق الهدنة.
كما أكد أن «السكان في تعز ينتظرون فتح الطرق ورفع الحصار، وليس مزيدا من الموت والدمار».
ودعا الأمم المتحدة إلى الاضطلاع بدورها في مراقبة الالتزام بتنفيذ بنود الهدنة.
وفي سياق آخر، أدت اشتباكات مسلحة بين عناصر ميليشيات الحوثي في محافظة إب، إلى سقوط 5 أشخاص بين قتيل وجريح.
وقال شهود عيان إن 3 من عناصر الميليشيات قتلوا وجرح اثنان آخران، جراء اشتباكات بينية اندلعت في قرية «النهوي» بـ«عزلة العربيين» في مديرية «السياني» جنوبي محافظة إب.
وأضاف الأهالي أن قيادياً حوثياً يعمل في الأمن الوقائي للميليشيات، ويدعى «أبو حرب الملصي»، قدم إلى منطقة «العربيين» بهدف القبض على أحد عناصر الميليشيات، والذي رفض تسليم نفسه، ليتبادل معهم إطلاق النار ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©