الخميس 6 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الإمارات تؤكد أهمية إحياء عملية السلام بالشرق الأوسط

محمد أبوشهاب يلقي كلمة الدولة أمام مجلس الأمن (من المصدر)
27 يوليو 2022 01:19

نيويورك (الاتحاد)

أكدت دولة الإمارات، في اجتماع مجلس الأمن حول الحالة في الشرق الأوسط، ضرورة الامتناع عن اتخاذ إجراءات استفزازية قد تقوض حل الدولتين وآفاق السلام، داعية إلى مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية للشعب الفلسطيني الشقيق.
وقالت الإمارات، في بيان أدلى به السفير محمد أبوشهاب نائب المندوبة الدائمة للدولة في الأمم المتحدة: «نؤكد على أهمية أن ينتهز المجتمع الدولي ومجلس الأمن تحديداً، الفرص المهمة الماثلة في المنطقة حالياً لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وتحقيق حل الدولتين الذي تقوم بموجبه دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».
وأضاف: «بعد اجتياح العديد من الأزمات والتحديات المعقدة لمنطقتنا، جاء الحراك الدبلوماسي المكثف الذي شهدناه خلال الفترة الماضية ليركز على الأمن الإقليمي، والتنمية المستدامة، والدبلوماسية الفعالة، متماشياً في ذلك مع نهج دولة الإمارات الراسخ منذ تأسيسها، إذ يهدف هذا الزخم إلى إحلال الأمن والاستقرار في أرجاء المنطقة، لتنعم شعوبها باقتصاداتٍ مزدهرة ومجتمعاتٍ مسالمة، موظفاً في ذلك مبادراتٍ لتعزيز التعاون والشراكات الاستراتيجية على الصعيدين الإقليمي والدولي».
وتابع: «بالتزامن مع هذه التوجهات الإيجابية، شهدنا أيضاً بعض الخطوات التي نأمل أن تعيد الثقة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وأن تمهد الطريق نحو إعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط وتوفير البيئة المناسبة للعودة للمفاوضات، ومنها التواصل الرفيع المستوى بين الطرفين مؤخراً والذي نتمنى أن يمثل بارقة أمل في توفير فرصٍ جديدة للانخراط في الحوار». 
وقال السفير أبوشهاب: «تشيد دولة الإمارات في هذا السياق بسلسلة الإجراءات الأخيرة، ومنها الموافقة على لم شمل 5500 عائلة فلسطينية، والمصادقة على 6 خرائط هيكلية للفلسطينيين في الضفة، وكذلك إعادة فتح معبر في شمال الضفة للدخول إلى مدينة جنين».
وأكد أن على المجتمع الدولي العمل على دعم الخطوات الإيجابية الأخيرة، وتشجيع المزيد منها بهدف عودة الطرفين لطاولة المفاوضات، بما يخدم التوصل إلى حل الدولتين بموجب قرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة.
ونوّه إلى أن ما شهدته الفترة الماضية من احتقانٍ وتصعيدٍ ومصادماتٍ عنيفة، يتطلب من الأطراف أن تمتنع عن اتخاذ أي إجراءاتٍ استفزازية قد تؤدي إلى تأجيج هذه الأوضاع، مشدداً كذلك على ضرورة وقف كافة الممارسات غير الشرعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، والتي تقوض حل الدولتين وآفاق السلام، ومنها بناء وتوسيع المستوطنات ومصادرة الأراضي والممتلكات الفلسطينية.
وبحسب البيان، قال السفير: «في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية والصحية والإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، تواصل الإمارات التزامها التاريخي في دعم الشعب الفلسطيني الشقيق في عدة مجالات بما فيها الإنسانية والصحية والاجتماعية والتعليمية».

دعم شبكة مستشفيات القدس الشرقية
خصصت الإمارات 25 مليون دولار مؤخراً لدعم مستشفى «المقاصد»، والذي يعد جزءاً مهماً من شبكة مستشفيات القدس الشرقية، والتي تُشَكل ركيزة المَنظومة الصحية الفلسطينية، حسبما أكد السفير محمد أبوشهاب في بيان الدولة أمام مجلس الأمن. 
وحثّ المجتمع الدولي على مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية للشعب الفلسطيني، معرباً في هذا السياق عن تقدير الإمارات إعلان الولايات المتحدة خلال هذا الشهر عن حزمة من المساعدات لدعم قطاعاتٍ مثل الاقتصاد والصحة في الأرض الفلسطينية المحتلة.
وذكر أن من أهم ما يميز المبادرات الدبلوماسية التي يشهدها الشرق الأوسط حالياً أنها ثمرة جهودٍ إقليمية تعكس إرادة حقيقية لتحقيق سلامٍ يعم جميع شعوبنا ويفتح آفاقاً للتعاون في مجالاتٍ حيوية ويساعد الدول على مواجهة تحدياتٍ مصيرية. 
وقد تجلى ذلك، بحسب أبوشهاب، في القمم الأخيرة التي عقدت في المنطقة، ومنها قمة جدة للأمن والتنمية وقمة (I2U2) وما نتج عنها من قرارات، وذلك بالتزامن مع زيارة رئيس الولايات المتحدة، جو بايدن إلى المنطقة مؤخراً، مشيراً إلى تطلع الإمارات إلى البناء على هذه الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار لمنطقتنا والعالم.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©