الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

الجوع يحاصر فقراء سريلانكا مع ارتفاع الأسعار

من سريلانكا
18 يوليو 2022 16:36

على غرار الكثير من السريلانكيين لا يملك ميلتون بيريرا الذي يبدو نحيلاً جداً، السبل لشراء ما يكفي من المواد الغذائية، في وقت تشهد البلاد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها.
ويتسبب التضخم الجامح الذي أدى إلى موجة تظاهرات أسفرت الأسبوع الماضي عن سقوط رئيس البلاد، بتراجع القدرة الشرائية لدى السريلانكيين الذين باتوا يشترون أقل ويأكلون أقل ويعملون أقل.
ويوضح بيريرا لـ«فرانس برس» أمام منزله المتواضع في جيب سلايف أيلاند الفقير في العاصمة كولومبو: «العيش صعب للغاية، حتى قطعة الخبز باهظة الثمن».
ويضيف الرجل البالغ 74 عاماً، الذي تضم عائلته ستة أطفال: «نعجز عن تأمين كل الوجبات اليومية. وبما أننا نفتقر إلى المال، نقدم السمك أحياناً للأطفال ويكتفي البالغون بالصلصة».
وبلغ الارتفاع في أسعار المواد الغذائية في سريلانكا في يونيو 80,1% على سنة على ما تظهر الأرقام الرسمية.
ويفيد برنامج الأغذية العالمي أن نحو خمسة ملايين شخص أي 22% من السكان، بحاجة إلى مساعدة غذائية، فيما خمس عائلات من كل ست لا تتناول كامل الوجبات اليومية أو تأكل أقل أو تشتري المواد بنوعية أقل.
وشهدت السوق الرئيسية للخضار بالجملة في نيو مانينغ في كولمبا حركة الأحد، مع تقاطر الشراة والتجار والحمالين إليها.
إلا أن التجار يؤكدون أن الحركة تراجعت بأكثر من النصف منذ مارس.
ويقول التاجر م. مفيد: «ارتفعت أسعار كل شيء بأكثر من الضعف»، مؤكداً أن مبيعاته تراجعت بنسبة 70%.
ويروي قائلاً: «بعض الحضار غير المباعة ترمى ويأتي الكثير من الفقراء لأخذها بعد إغلاق السوق».
إلا أن البطاطس والبصل والثوم لا تزال تستورد من الهند وباكستان والصين، على ما يقول آشلي جينيكلوس وكيل الاستيراد والتصدير.
ويقول التاجر جيفا: «إمدادات المؤن ليست مشكلة، لكن مع غياب الوقود تصبح الأمور أكثر صعوبة وأغلى ثمناً».
ويقطع بعض الأشخاص مسافات طويلة مشياً للمجيء إلى السوق في الصباح الباكر وشراء كميات صغيرة من الخضار بأسعار الجملة لاستخدامها في الطهو.
ويوضح هوزي البالغ 50 عاماً: «لا خيار لدي سوى قطع مسافة عشرة كيلومترات مشياً لأن المواد الغذائية هنا أرخص من المتاجر قرب منزلي».
في مقر الحركة الاحتجاجية التي أدت إلى سقوط الرئيس السابق غوتابايا راجابكسا، يطلع الموظف الحكومي السابق تيودور راجابكسي مواطنين على كيفية إنتاج الخضار السريع النمو في مساحات ضيقة قرب أماكن سكنهم.
ويقول: «البلد يواجه صعوبات»، مضيفاً أنه لقن هذه التقنيات الزراعية لنحو ثلاثة آلاف محتج منذ انضم إلى التظاهرات.

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©