الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

اليمن: ملتزمون بمسار السلام وفق المرجعيات الدولية

جانب من لقاء رئيس مجلس القيادة اليمني مع وزير الخارجية الأميركي في جدة (من المصدر)
17 يوليو 2022 01:52

عدن (الاتحاد)

دعا محمد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، أمس، الولايات المتحدة الأميركية، للضغط على ميليشيات الحوثي الإرهابية من أجل تنفيذ بقية بنود الهدنة الإنسانية المعلنة في أبريل الماضي، والتي مُددت حتى أغسطس المقبل.
جاء ذلك خلال لقاء العليمي، بوزير الخارجية الأميركي، انتوني بلينكن، في مدينة جدة السعودية، لمناقشة مستجدات الأوضاع اليمنية، والجهود الرامية لإحلال السلام، واستعادة التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية «سبأ».
وأكد العليمي، الالتزام بمسار السلام الشامل، القائم على المرجعيات الوطنية والإقليمية والدولية، داعياً إلى دور أميركي فاعل، للضغط على الميليشيات الحوثية من أجل تنفيذ بنود الهدنة، بما في ذلك فتح الطرق الرئيسية في تعز المحاصرة منذ 7 سنوات.
وأشاد العليمي بالمواقف الأميركية الداعمة للشعب اليمني، وقيادته الشرعية، وبدور التحالف بقيادة السعودية والإمارات، في منع انهيار شامل للدولة، إضافة إلى الدعم الاقتصادي، والإنمائي والإنساني.
من جانبه، جدّد وزير الخارجية الأميركي ترحيبه بنقل السلطة في اليمن، مؤكداً دعم الولايات المتحدة لرئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي، وإصلاحات المجلس في مختلف المجالات.
كما أكد الوزير الأميركي، التزام بلاده بدعم وحدة اليمن وسيادته واستقراره، وتشجيع الحلفاء الإقليميين والدوليين، على تقديم مزيد من الدعم الاقتصادي والإنساني لمجلس القيادة الرئاسي والحكومة والشعب اليمني.
وشدد على ضرورة التزام ميليشيات الحوثي بتنفيذ كافة بنود الهدنة وخصوصاً فتح معابر تعز، وأكد في هذا السياق التزام بلاده بمواصلة الضغط لدفع الميليشيات على الوفاء بالتزاماتها بموجب إعلان الهدنة.
وذكر وزير الخارجية الأميركي، بالتاريخ الجيد من التعاون المثمر مع الحكومة اليمنية على صعيد مكافحة الإرهاب، معرباً عن أمله في استئناف هذا التعاون لما فيه مصلحة البلدين وأمن واستقرار المنطقة، وتأمين خطوط الملاحة الدولية.
في غضون ذلك، رحبت الحكومة اليمنية بالبيان المشترك للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، الصادر في ختام اللقاءات والمباحثات الرفيعة التي جمعت خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بالرئيس الأميركي بايدن وكبار المسؤولين في إدارته.
وأشادت الحكومة بالموقف الثابت للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، وحرصهما على إحلال السلام والاستقرار في اليمن، وأهمية إلزام ميليشيات الحوثي بتنفيذ بنود الهدنة القائمة. 
وأشارت الحكومة في بيان لها، أمس، «إلى أنها تتشارك مع الرئيس بايدن التقدير الكبير لدور الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لجهودهما ومبادراتهما المستمرة من أجل إحلال السلام في اليمن، وصولاً إلى الهدنة القائمة في البلاد، مع التشديد على إلزام الميليشيات الحوثية بضرورة تنفيذ بنود الهدنة بموجب الإعلان الأممي، وفتح الطرق الرئيسة المؤدية إلى تعز وطرق المحافظات الأخرى».
كما رحبت الحكومة بدعوة المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، المجتمع الدولي، باتخاذ موقف موحد يطالب الحوثيين بالعودة إلى محادثات السلام تحت رعاية الأمم المتحدة، بناء على المرجعيات الثلاث بما في ذلك قرار مجلس الأمن 2216 الصادر في عام 2015.
وثمنت الحكومة، تأكيد البلدين دعمهما لمجلس القيادة الرئاسي، والتنويه بالتزامه بالهدنة، والخطوات التي أسهمت في تحسين حياة اليمنيين، بما في ذلك تسهيل استيراد الوقود واستئناف الرحلات الجوية من صنعاء.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©