الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

روسيا.. هذا القطاع يواجه تحديات نتيجة العقوبات

أرشيفية
12 يوليو 2022 17:26

لا تتردد الروسيات في إجراء عمليات تجميل أو حتى الخضوع لبعض التقنيات التجميلية بهدف تحسين مظهرهنّ، لكنّ توافر المستلزمات الخاصة بهذه الإجراءات يواجه تحديات نتيجة العقوبات الغربية المفروضة على موسكو بسبب الحرب الأوكرانية.

وقد تزداد صعوبة الحصول على المنتجات التجميلية، ومن بينها البوتوكس وحشوات الثدي، وهي منتجات تُستورد بشكل كبير من الولايات المتحدة وألمانيا مثلاً.

وتحتل روسيا المرتبة التاسعة عالمياً في عدد عمليات التجميل التي تُجرى سنوياً، إذ خضعت النساء فيها إلى 621 ألفاً و600 عملية سنة 2020، على ما تذكر الجمعية الدولية للجراحة التجميلية.

وبلغت قيمة قطاع المستلزمات التجميلية الروسية 969 مليون دولار عام 2021، مسجلة زيادة بـ2% عن العام السابق، على ما تشير شركة الاستشارات الروسية «أميكو».

وبعد فترة قصيرة من الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير، انسحبت شركة الأدوية الأميركية «أب في» التي توفر البوتوكس المعالج للتجاعيد، من السوق الروسية المزدهرة، عازيةً ذلك إلى ما وصفته بـ«الأحداث» في أوكرانيا.

ونتيجة لخطوة «أب في»، أصبح مخزون البوتوكس «يتقلص»، وفق ما تقول المشاركة في تأسيس الجمعية الوطنية لعيادات الطب التجميلي يوليا فرانغولوفا لوكالة فرانس برس.

وتوضح أنّ الانخفاض في مخزون البوتوكس «يثير قلق مديري العيادات المعتادين على استخدام هذا المنتج المرجعي».

وتقول أوكسانا فلاسوفا، وهي المسؤولة عن قسم التطوير في عيادة «غراند ميد» التجميلية الواقعة في سانت بطرسبرغ «شهدنا في مارس حالة من الذعر بين المريضات والأطباء والموردين. وفيما ارتفع الطلب على البوتوكس انتهى مخزون هذه المادة».

المصدر: وكالات
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©